طرق علاج فقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٣٠ سبتمبر ٢٠١٩
طرق علاج فقر الدم

فقر الدم

يحدث فقر الدم عندما يكون هناك انخفاض كبير في عدد خلايا الدم الحمراء بالجسم، حيث تحمل هذه الخلايا الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم، ويشير انخفاضها إلى أن كمية الأكسجين الموجودة في الجسم أقل من الكمية اللازمة، ويتم قياس فقر الدم وفقًا لمقدار الهيموجلوبين في الدم وهو بروتين موجود داخل هذه الخلايا ويعمل على نقل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم، ويؤثر فقر الدم على أكثر من 1.6 مليار شخص حول العالم، ويكون الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسرطان والنساء أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم، وفي هذا المقال سيتم استعراض أعراض وأسباب والأكثرة عرضة للإصابة بفقر الدم والمضافات والوقاية وطرق علاج فقر الدم والنظلم الغذائي المتبع وفقر الدم والحمل.[١]

أسباب فقر الدم

يحدث فقر الدم عندما يكون هناك انخفاض في كريات الدم الحمراء أو انخفاض في كمية الهيموجلوبين الموجودة في الدم أو عن طريق الزيادة في فقدان أو تدمير خلايا الدم الحمراء ،وهناك العديد من الأسباب الشائعة التي تتسبب في هذا الانخفاض، ومن المهم جدًا تمييز السبب لمعرفة طرق علاج فقر الدم المناسبة، ومن أكثر هذه أسباب هذا المرض شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • فقر الدم الناجم عن النزيف: فقدان الدم الكثير بسبب النزيف أثناء الحيض أو الجروح أو قرحة الجهاز الهضمي أو السرطانات كسرطان القولون تؤدي إلى فقر الدم.
  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد: يحتاج نخاع العظم إلى الحديد لصنع خلايا الدم الحمراء، حيث يعد نقص الحديد الناتج عن سوء التغذية أو عن وجود تقرحات في المعدة أو سرطان الرحم أو الزوائد اللحمية المعوية أو البواسير أو غيرها من مصادر فقدان الدم البطيء والمزمن أحد أهم مسببات فقر الدم.
  • فقر الدم الناجم عن مرض مزمن: تعد الحالات الطبية المزمنة من أحد أهم مسببات فقر الدم كالعدوى المزمنة أو الإصابة بأنواع السرطانات المختلفة.
  • فقر الدم الناجم عن مرض الكلى: تطلق الكليتان هرمون يسمى الإريثروبويتين يساعد نخاع العظم في تكوين خلايا الدم الحمراء، هذا الهرمون يقل إنتاجه في مرحلة متقدمة من مرض الكلى، وهذا بدوره يقلل من إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي يسبب الأنيميا.
  • فقر الدم أثناء الحمل: وزن الماء وكسب السوائل أثناء الحمل يؤديان إلى التقليل من نسبة خلايا الدم الحمراء وبالتالي الإصابة بفقر الدم.
  • فقر الدم المرتبط بسوء التغذية: الفيتامينات والمعادن والحديد وفيتامين B12 وحمض الفوليك من أهم العناصر لإنتاج الهيموجلوبين، ويعد سوء التغذية سببًا لنقص واحد أو أكثر من هذه العناصر وبالتالي الإصابة بهذا المرض، وتعد طرق علاج فقر الدم من هذا النوع سهلة.
  • فقر الدم الخبيث: عندما يكون هناك مشكلة في المعدة أو الأمعاء تؤدي إلى سوء امتصاص فيتامين B12 يؤدي هذا للإصابة بهذا المرض والمعروف بفقر الدم الخبيث.
  • فقر الدم المنجلي: في بعض الأشخاص تكون المشكلة متعلقة بإنتاج جزيئات الهيموجلوبين الغير طبيعية، والتي تشكل خلل في سلامة بنية خلايا الدم الحمراء ويصبح شكلها منجلي، ويكون هذا المرض وراثيًا، ويمكن تشخيصه في مرحلة الطفولة حسب شدته وأعراضه.
  • الثلاسيميا: وهذا المرض مرتبط بكمية الهيموجلوبين، حيث تعتبر كمية الهيموجلوبين الموجودة غير كافية، وهناك نوعان من الثلاسيميا وهما الثلاسيميا الثانوية والثلاسيميا الشديدة.
  • الإدمان على الكحول: قد يكون الكحول سامًا لنخاع العظم وقد يبطئ إنتاج خلايا الدم الحمراء، وهو مرتبط أيضًا بسوء التغذية ونقص الفيتامينات.
  • فقر الدم المرتبط بنخاع العظم: يكون هذا المرض ناتج عن أحد الأمراض المرتبطة بنخاع العظم كسرطان الدم أو الأورام الليمفاوية، حيث تغير من إنتاج خلايا الدم الحمراء، أو سرطان لعضو في الجسم ينتشر إلى نخاع العظم.
  • فقر الدم اللاتنسجي: بعض الالتهابات الفيروسية والعلاج الكيميائي يؤثران بشدة على نخاع العظم ويقللان من إنتاج جميع خلايا الدم.
  • فقر الدم الإنحلالي: وهو نوع من الأنيميا تنفصل فيه خلايا الدم الحمراء وتصبح مختلفة، ويمكن أن تكون وراثية مع التدمير المستمر والتكاثر السريع لخلايا الدم الحمراء أو تكون نتيجة لاتلاف الخلايا عنطريق صمامات القلب الغير طبيعية أو نتيجة لبعض الأدوية التي تعطل خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم الناجم عن الأدوية: يمكن أن تكون بعض الآثار الجانبية لبعض الأدوية مسببةً لهذا المرض كانحلال الدم وسمية النخاع العظمي، وغالبًا ما تكون هذه الأدوية هي أدوية العلاج الكيميائي أو المضادات الحيوية أو الأدوية المضادة للفطريات أو مضادات الهستامين أو أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أو أدوية زراعة الأعضاء أو أدوية الملاريا.
  • أسباب أقل شيوعًا: كأمراض الغدة الدرقية وامراض الكبد وبعض أنواع السرطانات وأمراض المناعة الذاتية كمرض الذئبة والتسمم بالرصاص والإيدز والملاريا وفيروس التهاب الكبد والالتهابات الطفيلية والنزيف والتعرض للمبيدات الحشرية.

عوامل الخطر للإصابة بفقر الدم

من طرق علاج فقر الدم اتباع نظام غذائي غني بالحديد للأشخاص المصابين بهذا المرض، كما ويساعد على تخفيف الأعراض التي قد تحدث نتيجة فقر الدم، ويمكن لأي شخص أن يصاب بفقر الدم، ولكن هناك فئة معينة من الناس لديها نسبة خطورة أعلى للإصابة بهذا المرض، وتشمل هذه الفئات على كل مما يأتي:[٣]

  • النساء: حيث أن فقدان الدم خلال فترات الدورة الشهرية والولادة يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض ويمكن تجنبه عن طريق اتباع أحد طرق علاج فقر الدم المناسبة.
  • الأطفال مابين العام إلى العامين: يحتاج الجسم في هذه الفترة العمرية إلى مزيد من الحديد اللازم للنمو.
  • الرضع: يحصل الرضع على كمية قليلة من الحديد من حليب الأم والحليب الصناعي، وبعد الفطام لا يتم أخذ الكمية المناسبة من الحديد عن طريق الطعام.
  • الأشخاص أكثر من 65عام: قد تكون الوجبات الغذائية لكبار السن مفتقرة لوجود الحديد.
  • الأشخاص الذين يعانون من سيولة الدم: كالأشخاص الذين يتناولون أدوية كالأسبرين أو الهيبارين.

فقر الدم والحمل

أثناء الحمل يحتاج الجسم إلى المزيد من الدم، وذلك لنمو الجنين بشكل طبيعي،حيث أن الحوامل هن أكثر الفئات المعرضة لخطر الإصابة بهذا المرض، بسبب نقص الحديد، حيث يعتمد الجنين بشكل أساسي على الأم في التغذية فيأخذ منها الحديد والمواد الغذائية الأخرى، لذلك يجب اتباع طرق علاج فقر الدم في فترة الحمل عن طريق اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل، وأخذ أيضًا أدوية الحديد خلال تلك الفترة.[٣]

أعراض فقر الدم

يتمتع جسم الإنسان بمقدرة رائعة على تعويض فقر الدم في مراحله المبكرة، إذا كان خفيفًا أو تطور على مدار فترة زمنية طويلة، لذلك قد لا يلاحظ أي أعراض في هذه الفترة من الإصابة به، ولكن عند ظهور هذه الأعراض فإنها تختلف تبعًا لنوع فقر الدم وسببه وشدته، وتشمل هذه الأعراض حسب نوعه على ما يأتي:[٤]

  • أعراض فقر الدم الناتج عن نقص الحديد: ويشمل الإصابة بمرض بيكا وهو عبارة عن مرض يقوم المصابين فيه بأكل المواد الغير غذائية كالورق والجليد والأوساخ، بالإضافة إلى ظهور انحناء الأظافر إلى الأعلى وألم في الفم مع ظهور تشققات في زوايا الفم أيضًا.
  • أعراض فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين B12: الشعور بوخز في اليدين أو القدمين وفقدان الشعور باللمس وصعوبة في المشي وتصلب القدمين والساقين والإصابة بالخرف.
  • أعراض فقر الدم الناتج عن التسمم بالرصاص: الإصابة بألم في البطن أو الأمساك أو القيء أو ظهور خط أزرق أو أسود على اللثة.
  • أعراض فقر الدم الناتج عن تدمير خلايا الدم الحمراء المزمنة: الإصابة باليرقان وتحول لون البول إلى البني أو الأحمر وفشل النمو في مرحلة الطفولة وظهور أعراض حصى المرارة.
  • أعراض فقر الدم المنجلي: الإصابة بالإعياء والعدوى وتأخر النمو لدى الأطفال والإصابة بنوبات الألم الشديد خاصة في المفاصل والبطن والأطراف السفلية والعلوية.
  • فقر الدم الناتج عن تدمير خلايا الدم الحمراء المفاجئ: وتشمل الأعراض على ألم في البطن وتحول لون البول إلى البني أو الأحمر وظهور كدمات صغيرة تحت الجلد والإصابة باليرقان والنوبات وأعراض الفشل الكلوي.
  • أعراض لأنواع أخرى من فقر الدم: وتشمل الأعراض الأخرى على التعب وفقدان طاقة الجسم بسهولة وضيق في التنفس وصداع ودقات سريعة للقلب خاصةً مع ممارسة الرياضة وصعوبة في التركيز والشعور بالدوار وظهور تشنجات الساق والبشرة الشاحبة والأرق.

تشخيص فقر الدم

من المهم جدًا تشخيص هذا المرض بشكل صحيح ليتم تحديد طرق علاج فقر الدم المناسبة، وعند إجراء التشخيص يقوم الطبيب بالسؤال عن التاريخ الطبي والعائلي وإجراء فحص بدني شامل، بالإضافة إلى العديد من الاختبارات الأخرى والتي تشمل على ما يأتي:[٥]

  • تحليل الدم: يتم عمل تحليل كامل للدم لحساب مستوى خلايا الدم، وسيكون الطبيب مهتم بمستوى خلايا الدم الحمراء ومستوى الهيموجلوبين في الدم وذلك لأيجاد أفضل طرق علاج فقر الدم.
  • اختبار تحديد شكل وحجم خلايا الدم الحمراء: يتم اختبار الشكل والحجم واللون لمعرفة الخلايا الغير طبيعية الموجودة.
  • اختبارات أخرى: قد يقوم الطبيب بعمل تحليل لعينة من نخاع العظم لتشخيص هذا المرض بشكل دقيق.

طرق علاج فقر الدم

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات المتبعة لهذا المرض، وجميع أنواع العلاج تهدف إلى زيادة عدد خلايا الدم الحمراء ، وهذا بدوره يزيد من كمية الأكسجين المحمل للدم، وتعتمد طرق علاج فقر الدم على نوعه وسببه، ومن أهم طرق علاج فقر الدم ما يأتي:[٦]

  • علاج فقر الدم الناجم عن نقص الحديد: حيث تعتبر مكملات الحديد أو التغيرات الغذائية من أفضل طرق علاج فقر الدم.
  • علاج فقر الدم بسبب نقص الفيتامينات: وتشمل العلاجات المكملات الغذائية الغنية بالفيتامينات وخاصةً فيتامين B12.
  • علاج الثلاسيميا: وتشمل طرق علاج فقر الدم من هذا النوع على إضافة حمض الفوليك وإزالة الطحال وأحيانًا نقل الدم وزرع النخاع العظمي.
  • علاج فقر الدم الناجم عن الأمراض المزمنة: لا توجد علاجات محددة له، لذلك يجب التركيز على علاج المرض المزمن المصاب به الشخص.
  • علاج فقر الدم اللاتنسجي: وتعد عمليات نقل الدم أو عمليات زرع النخاع العظمي من أفضل طرق علاج فقر الدم لهذا النوع.
  • علاج فقر الدم المنجلي: يشمل العلاج على المضادات الحيوية ومكملات الفوليك ونقل الدم، وأيضًا على السوائل الوريدية وتزويد الجسم بالأكسجين وتخفيف الألم.
  • علاج فقر الدم الانحلالي: من أفضل طرق علاج فقر الدم لهذا النوع تجنب الأدوية التي تزيد من خطورة المرض، وقد يعطي الطبيب علاج للعدوى أو مثبط للمناعة، بالإضافة إلى البلازما وتصفية الدم.

اتباع نظام غذائي لعلاج فقر الدم

يعد اتباع النظام الغذائي من طرق علاج فقر الدم إذا كان السبب نقص التغذية، حيث يمكن تغيير النظام الغذائي إلى نظام غني بالحديد، ويمكن لهذا النظام التخفيف من أعراض المرض، حيث أن هناك العديد من الأطعمة التي تكون غنية جدًا بعنصر الحديد، وتشمل هذه المواد الغذائية على كل مما يأتي:[٦]

  • الحبوب الكاملة والخبز المدعم بالحديد.
  • الخضار الورقية الداكنة كالجرجير وورق اللفت.
  • البقوليات والفاصولياء.
  • الأرز البني.
  • اللحوم البيضاء والحمراء.
  • البذور والمكسرات.
  • الأسماك بأنواعها.
  • الفواكه المجففة كالمشمش والزبيب والخوخ.
  • البيض.
  • التوفو وهو نوع من أنواع الجبن النباتي المصنوع من رائب حليب فول الصويا.

مضاعفات فقر الدم

يمكن أن يتسبب هذا المرض بعدة مضاعفات ومشاكل صحية، وذلك إذا لم يتم اتباع أحد طرق علاج فقر الدم، ولتجنب حدوث هذه المضاعفات يجب اختيار أحد طرق علاج فقر الدم المناسبة لكل نوع، وتشمل هذه المضاعفات على كل مما يأتي:[٥]

  • التعب الشديد لدرجة تجعل المصاب متعب لا يستطيع إكمال مهامه اليومية.
  • عند الحوامل قد تسبب الأنيميا نقص حمض الفوليك الذي يؤدي إلى الولادة المبكرة.
  • مشاكل في القلب كدقات القلب السريعة والغير منتظمة، وأيضًا تضخم القلب أو فشل القلب بسبب ضخ كميات كبيرة من الأكسجين لتعويض نقصه في الدم نتيجة المرض.
  • الموت فإن بعض الأنواع من فقر الدم الوراثية كفقر الدم المنجلي تؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة.

الوقاية من فقر الدم

الكثير من أنواع الأنيميا لا يمكن الوقاية منها، ولكن يمكن اتباع طرق علاج فقر الدم للتقليل من مخاطرها، ويمكن أيضًا تجنب بعض الأنواع كفقر الدم الناتج عن نقص الحديد أو نقص الفيتامينات من خلال اتباع نظام غذائي غني بعنصر الحديد والفيتامينات، ويشمل النظام الغذائي على كل من:[٥]

  • الأطعمة الغنية بالحديد كلحوم البقر واللحوم الأخرى والفاصولياء والعدس والحبوب المدعمة بالحديد والخضروات والفواكه المجففة.
  • الأطعمة الغنية بحمض الفوليك كتلك الموجودة الفواكه وعصائرها والخضروات ذات الأوراق الداكنة والبازلاء والفاصولياء والفول السوداني ومنتجات الحبوب المخصبة كالأرز والمعكرونة والخبز والحبوب الكاملة.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين B12 كالألبان والأجبان ومنتجات الصويا المدعمة.
  • الأطعمة الغنية بفيتامين C كالفواكه والعصائر والحمضيات والفلفل والقرنبيط زالطماطم والبطيخ والفراولة وهذه تساعد أيضًا في زيادة امتصاص الحديد.

فيديو عن أعراض فقر الدم وكيفية علاجه

ينصح بمشاهدة الفيديو الآتي الذي يتحدث فيه استشاري الدم والأورام الدكتور علاء عداسي عن أعراض فقر الدم وكيفية علاجه[٧]:

المراجع[+]

  1. "What You Need to Know About Anemia", healthline.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  2. "Anemia", www.emedicinehealth.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Anemia", my.clevelandclinic.org, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  4. "Understanding Anemia -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved 24-09-2109. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Anemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  6. ^ أ ب "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  7. "أعراض فقر الدم وكيفية علاجه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-9-2019.