طرق علاج ديسك الظهر بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج ديسك الظهر بالأعشاب

الديسك

الديسك أو كما يطلق عليه علمياً الانزلاق الغضروفي هو عبارة عن حدوث انتفاخ في الوسائد الغضروفية التي تقع بين فقرات العمود الفقري سواء في الرقبة أو الظهر بسبب الضغط عليها، وقد يحدث هذا الضغط بسبب التقدم في العمر أو بسبب عادات وممارسات خاطئة، ينتج عن هذه الحالة الصحية أعراض مزعجة جداً تعيق المصاب من تأدية مختلف النشاطات بشكل طبيعي وغالباً ما يتم علاج الدسك بالتدخل الجراحي بشكل نهائي ولكن هناك بعض الطرق الطبيعية للتخفيف من حدة الأعراض المضاعفات الناتجة عنه مثل الأعشاب والتمارين الرياضية، وفي هذا المقال سوف يتم التركيز على طرق علاج ديسك الظهر بالأعشاب.

طرق علاج ديسك الظهر بالأعشاب

  • كما ذكر سابقاً فإن العلاج النهائي الممكن للأعشاب يكون فقط عن طريق التدخل الجراحي أو بعض العلاجات الفيزيائية، ولكن تستخدم الأعشاب لتخفيف الأعراض والمضاعفات.
  • إنَّ السبب الذي يجعل الأعشاب من الخيارات المفيدة في التعامل مع الانزلاق الغضروفي هو حدوث الالتهابات بسببه وبالتالي فإنَّ خصائص بعض الأعشاب المضادة للالتهاب تساعد على تخفيف الأعراض والمضاعفات.
  • من أهم الأعشاب التي يمكن تناولها لتحسين الحالة الصحية لمرضى الانزلاق الغضروفي هي الزنجبيل وزهرة العطاس والخشخاش والأقتى العنقودية وغيرها من الأعشاب التي تشتهر بخصائصها المضادة للالتهاب والمسكنة للألم.
  • والجدير بالذكر بأنَّ هناك بعض المستخلصات والزيوت الطبيعية التي يمكن استخدامها بشكل موضعي على مكان الألم من أجل التسكين والتخفيف من الالتهاب.

طرق طبيعية للتعامل مع الديسك

ليست الأعشاب هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع مشكلة الانزلاق الغضروفي، حيث يوصي الأطباء مرضاهم بالكثير من الحلول الطبيعية للتعايش مع الألم والمضاعفات.

  • الغذاء من أهم الإجراءات التي يجب أن يتخذها المرء عند العامل مع الديسك هي زيادة تناول الأطعمة التي تعزز إنتاج مادة الكولاجين، حيث انَّ هذه المادة هي المسؤولة عن ترميم التلف في متلف أنسجة الجسم، وبالتالي فإنّها تساعد في علاج الأنسجة الغضروفية المتضرر في العمود الفقري بسبب الضغط.
  • الراحة إن تعريض عضلات الجسم للإجهاد بسبب العمل الشاق أو الجلوس بوضعية خاطئة أو حتى عدم الحصول على مدة نوم كافية يعمل على زيادة الضغط على الفقرات، حيث أنَّ الإجهاد يؤدي إلى تشنج العضلات وبالتالي زيادة الضغط على جميع مفاصل الجسم بما فيها العمود الفقري، وبالتالي إنَّ النوم الكافي والراحة من أهم الطرق الطبيعية لتفادي مشاكل الديسك.
  • الحركة قد يرى البعض أنَّ هذه النقطة تتناقض مع ما ذكر سابقاً ولكن في الواقع هي مكملة لها، حيث أنَّ الحفاظ على نشاط طبيعي للعضلات يجعلها قادرة على تحمل جزء كبير من وزن الجسم وتخفيف الضغط على المفاصل والفقرات، كما أنَّ الإفراط بالراحة يحفز على زيادة الالتهابات في الجسم لذلك يجب أنَّ لا يفرط المرء في الراحة في حالة تعرضه للانزلاق الغضروفي.