طرق علاج تليف الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق علاج تليف الكبد

تليف الكبد

تليف الكبد هو تندّب حاد في الكبد، وضعف في وظائفها، حيث يظهر ذلك في المراحل النهائية لمرض الكبد المزمن، وهذا التندّب يحدث عادةً بسبب التعرّض للسموم مثل: الكحول والالتهابات الفيروسية لفترة طويلة، ويوجد الكبد في الجزء الأيمن العلوي من البطن أسفل الأضلاع، وله فوائد ضرورية متعددة للجسم أبرزها: إنتاج العصارة الصفراوية وتخزين السكر والفيتامينات إلى حين استخدامها وتنقية الدم من السموم كالكحول والبكتيريا وإنتاج البروتينات التي تعمل على تخثّر الدم، ويأتي ترتيب تليف الكبد في المرتبة الثانية عشرة في قائمة الأمراض المسببة للموت، وهو في الغالب يصيب الرجال أكثر من النساء، وتتنوع خيارات علاج تليف الكبد وفقًا لسبب حدوثه.[١]

أعراض تليف الكبد

من الممكن أن تظهر بعض الأعراض على الأفراد المصابين بتليف الكبد، ومن الممكن ألا تظهر نهائيًا، بعض هذه الأعراض قد لا تدل على أن الكبد هو المسبب لها، وتبين النقاط الآتية أكثر أعراض وعلامات تليف الكبد شيوعًا:[٢]

  • اصفرار الجلد (اليرقان)؛ بسبب تراكم البيلروبين في الدم.
  • التعب.
  • الضعف.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بالألم.
  • سهولة الإصابة بالكدمات؛ بسبب انخفاض إنتاج عوامل تخثّر الدم بسبب مرض الكبد.

أسباب تليف الكبد

هناك مجموعة كبيرة من الأمراض والحالات الصحية، التي قد تدمر الكبد مما يتسبب بإصابته بالتليف، ومن أكثر الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث تليف الكبد شيوعًا ما يأتي:[٣]

  • إدمان الكحول المزمن.
  • التهاب الكبد الفيروسي المزمن B وC.
  • تراكم الدهون في الكبد، ويُعرف بمرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وهناك أسباب أخرى ممكنة وهي:

  • تراكم الحديد في الجسم، والمعروف بداء تراكم الأصبغة الدموية.
  • التليف الكيسي.
  • تراكم النحاس في الكبد، المعروف بمرض ويلسون.
  • القنوات الصفراوية ضعيفة التشكيل، أي رتق القناة الصفراوية.
  • اضطرابات أيض السكر الوراثية، أي مرض تخزين الغلايكوجين.
  • اضطراب الجهاز الهضمي الوراثي، المعروف بمتلازمة ألاجيل.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي.
  • انسداد القنوات الصفراوية، ويُعرف بتليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • تندب القنوات الصفراوية، ويُعرف أيضًا بالتهاب القناة الصفراوية التصلبي الأولي.
  • التهابات مثل: البلهارسيا أو مرض الزهري.
  • بعض العقاقير مثل: ميثوتريكسات.

تشخيص تليف الكبد

يتم تشخيص تليف الكبد عن طريق قيام الطبيب بأخذ سيرة مرضية من المريض، وإجراء فحص بدني، حيث يعتبر التشخيص أول خطوات علاج تليف الكبد، وقد تكشف السيرة المرضية عن إدمان الكحول لمدة طويلة والإصابة بالتهاب الكبد C ووجود تاريخ مرضي لإصابة أفراد العائلة بأمراض مناعة ذاتية وأي عوامل خطر أخرى، أما الفحص البدني فقد يظهر بعض العلامات مثل: [١]

  • شحوب الجلد.
  • اصفرار العيون أي اليرقان.
  • رجة في اليدين.
  • تضخم الكبد أو الطحال.
  • صغر حجم الخصيتين.
  • زيادة حجم الثدي عند الرجال.
  • انخفاض اليقظة.
  • احمرار باطن اليد.

وهناك فحوصات قد تكشف مقدار التلف الذي تعرض له الكبد، وبعض هذه الفحوصات التي يمكن اللجوء إليها لتشخيص إصابة المريض بتليف الكبد توضحه النقاط الآتية:

  • فحص الدم الشامل؛ للكشف عن فقر الدم.
  • فحوصات تخثّر الدم؛ لمعرفة سرعة تخثر الدم.
  • ألبومين؛ للكشف عن البروتين الذي يتجه الكبد.
  • فحوصات وظائف الكبد.
  • ألفا فيتوبروتين: وهو فحص لسرطان الدم.

وهناك فحوصات إضافية من شأنها تشخيص حالة الكبد، وتشمل:

  • التنظير العلوي؛ للكشف عن دوالي المريء.
  • فحص الموجات فوق الصوتية للكبد.
  • صورة رنين مغناطيسي للبطن.
  • صورة أشعة مقطعية للبطن.
  • خزعة من الكبد، وهو الفحص النهائي لتليف الكبد.

طرق علاج تليف الكبد

يعتمد علاج تليف الكبد على المسبب وكمية التلف الذي أصاب الكبد، ويهدف العلاج إلى إبطاء تطور ندوب الكبد والوقاية أو علاج أعراض ومضاعفات تليف الكبد، وقد يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى لعدة أيام في الحالات الشديدة، وتبين النقاط الآتية خيارات العلاج حسب المسبب:[٤]

  • إدمان الكحول: يجب التوقف عن شرب الكحول؛ لأن أي كمية تعتبر سامة للكبد، وفي حال كان التوقف شرب الكحول صعبًا، قد يصف الطبيب برنامجًا علاجيًا لإدمان الكحول.
  • إنقاص الوزن: إن الأشخاص المصابون بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، قد تصبح حالتهم الصحية أفضل في حال إنقاص أوزانهم وضبطهم لمستوى السكر في الدم، ومن الضروري الحصول على قدر كافٍ من البروتين أثناء محاولة تخفيف الوزن في حال تليف الكبد.
  • العقاقير التي تسهم في السيطرة على التهاب الكبد: قد تعمل هذه العقاقير على منع أي تلف إضافي للكبد، ناتج عن التهاب الكبد B أو C.
  • عقاقير للسيطرة على أسباب أخرى وعلى أعراض تليف الكبد: قد تعمل العقاقير على إبطاء تطور بعض أنواع تليف الكبد.
  • علاجات أخرى: يمكن علاج تليف الكبد باستخدام عقاقير أخرى قد تعمل على تخفيف أعراض معينة مثل: الألم والتعب، وقد يصف الطبيب مكملات غذائية لمواجهة سوء التغذية المرتبط بتليف الكبد ولمنع حدوث هشاشة العظام.

طرق الوقاية من تليف الكبد

إن ممارسة الجنس الآمن باستخدام العازل الذكري، يقلل من خطر الإصابة بالتهاب الكبد B وC، وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بضرورة التطعيم ضد التهاب الكبد B لجميع الأطفال الرضع، والبالغين المعرضين للخطر كمقدمي الرعاية الصحية، ويساعد التوقف عن شرب الكحول وتناول غذاء صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، على الوقاية من تليف الكبد أو إبطاء تطوره، وصرحت منظمة الصحة العالمية عن إصابة 20-30% من مرضى التهاب الكبد الوبائي B  بتليف الكبد أو سرطان الكبد، أما المعهد الوطني للصحة فصرح بإصابة 5-20% من مرضى التهاب الكبد C بتليف الكبد على مدى 20-30 سنة.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت Cirrhosis,,  "www.healthline.com", Retrieved in 12-10-2018, Edited.
  2. Cirrhosis (Liver),,  "www.medicinenet.com", Retrieved in 12-10-2018, Edited.
  3. Cirrhosis,,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 12-10-2018, Edited.
  4. Cirrhosis,,  "www.mayoclinic.org", Retrieved in 12-10-2018, Edited.