طرق علاج تقلصات الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق علاج تقلصات الرحم

مشاكل الرحم

الرحم عضو كمثري الشكل، يُعدّ أحد أعضاء الجهاز التناسلي لدى المرأة، وهو كيس عضلي مجوف قابل للتمدد ليتناسب مع حجم الجنين، وهو متصل بقناة فالوب في منطقة عنق الرحم، ويتعرض الرحم للإصابة بالعديد من المشكلات مثل: الالتهابات المختلفة والتليف، كما يصاب بالتقلصات نتيجة أسباب مختلفة، وتكون هذه التقلصات مؤلمة وأحياناً تكون مؤلمة جداً ولا تستطيع المرأة تحملها دون أدوية مسكنة، مما يسبب الكثير من الانزعاج للمرأة، وفي هذا المقال سيتم ذكر طرق علاج تقلصات الرحم.

أسباب تقلصات الرحم

تحدث تقلصات الرحم على شكل انقباضات وتشنجات عديدة في منطقة أسفل البطن حيث يُصاب الرحم بارتخاء وانقباض، وتحدث هذه التقلصات نتيجة أسباب عديدة، وأكثر هذه الأسباب انتشاراً ما يلي:

  • اقتراب موعد الدورة الشهرية أو قدومها وتدفق الدم والإصابة بعسر الحيض أو ما يُعرف بمتلازمة الطمث، ويحدث هذا التقلص لتليين عضلة الرحم والسماح لدم الحيض بالتدفق إلى الخارج.
  • بداية الحمل، حيث تعتبر هذه التقلصات من أعراض حدوث حمل وتحدث في الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، ويحدث هذا التقلص لزيادة تدفق الدم إلى المشيمة.
  • حدوث الولادة الطبيعية، ويحدث هذا التقلص لدفع الجنين إلى خارج الرحم.
  • حدوث إجهاض، حيث يحدث أحياناً تقلصات شديدة ومؤلمة ناتجة عن موت الجنين.
  • تقلصات ناتجة عن الطلق الرحمي الكاذب الذي يتكرر حدوثه في أشهر الحمل الأخيرة.
  • وجود أورام ليفية في الرحم.
  • وجود زوائد لحمية في جدار الرحم.
  • الإصابة بالتهابات الجهاز التناسلي في قناتي فالوب أو في الرحم أو المبيضين.
  • الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
  • المرور بفترة التبويض.
  • وضع اللولب في الرحم.

علاج تقلصات الرحم

يمكن علاج تقلصات الرحم اعتماداً على تشخيص السبب الذي أدى إلى هذه التقلصات، وأهم طرق العلاج ما يلي:

  • ممارسة تمارين الاسترخاء لعدة دقائق، ويتم فيها التنفس العميق والمنتظم.
  • الحرض على إفراغ المثانة قبل امتلائها، وذلك بالنسبة للمرأة الحامل.
  • تناول بعض الأدوية المسكنة مثل البارستيمول، وذلك بالنسبة للتقلصات التي تحدث بسبب الدورة الشهرية، كما يمكن تناول منقوع بعض الأعشاب مثل منقوع الزعتر أو منقوع الميرمية، أو وضع قربة مملوءة بالماء الساخن على منطقة البطن.
  • تناول بعض المكملات الغذائية التي تقلل من حدة التقلصات مثل: المغنيسيوم والكالسيوم وفيتامين ب المركب.
  • التقليل من استهلاك الكافيين والسكريات المصنعة والملح لتجنب احتباس السوائل في الجسم وزيادة حدوث التقلصات.
  • مراجعة الطبيب المختص في حال استمرت التقلصات لعدة ايام.
  • الالتزام بالراحة وتجنب الحركة السريعة وممارسة الرياضات العنيفة، كما يمكن تدليك منطقة أسفل الظهر.