طرق علاج تصلب الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٩
طرق علاج تصلب الجلد

تصلب الجلد

يعد تصلب الجلد أحد الأمراض المزمنة، مما يعني أنَّه لا يتم الشفاء من المرض ذاته، ولكن هنالك العديد من طرق علاج تصلب الجلد التي تهدف إلى التخلص من الأعراض وشعور الشخص المصاب بالتحسن، وقد تتم الإصابة بمرض تصلب الجلد نتيجة وجود خلل في الجهاز المناعي يؤدي إلى زيادة إنتاج بروتين الكولاجين والأنسجة الضامة، فهذا قد يؤدي إلى زيادة سماكة الجلد وتضييقه، كما قد تتشكل ندبات في الرئتين أو الكلى، ومن الممكن أن تزيد سماكة الأوعية الدموية أيضًا، مما قد يعيق حركة الدم في داخلها، مما قد يؤدي إلى تلف الأنسجة وارتفاع ضغط الدم، وسيتم الحديث بالتفصيل خلال هذا المقال عن مضاعفات وطرق علاج تصلب الجلد، بالإضافة لغيرها من الأمور.[١]

أنواع تصلب الجلد

هناك نوعين مختلفين يندرج تحتهما أنواع أخرى من مرض تصلب الجلد بناءً على المنطقة أو الأجزاء المصابة، فهنالك النوع الموضعي الذي يؤثر على الجلد بشكل رئيس وقد يؤثر على العضلات أو المفاصل، بينما قد يؤثر تصلب الجلد الجهازي على جميع أجزاء الجسم بما فيها الدم والأعضاء الداخلية في الجسم، كالكلى، المريء، القلب، وأيضًا الرئتين، وبشكلٍ عام، تصنف أنواع تصلب الجلد كالآتي:[٢]

تصلب الجلد الموضعي

يعد تصلب الجلد الموضعي أقل أنواع تصلب الجلد من ناحية الشدة، فهذا النوع لا يؤثر على الأعضاء الداخلية في الجسم، ويقسم تصلب الجلد الموضعي إلى نوعين مختلفين بناءً على الأعراض المختلفة التي يسببها كل نوع في الجسم، فأنواع تصلب الجلد الموضعي تصنف كالآتي:

  • تصلب الجلد المحدد: وتكون أعراض هذا النوع عبارة عن وجود بقع بيضوية الشكل على الجلد، وقد تكون هذه البقع ذات لون أغمق من الجلد أو لون أفتح، كما أنَّ هذه البقع قد تكون لامعة أو أنها قد تسبب الحكة لدى الشخص المصاب، وقد لا ينمو الشعر على هذه البقع في بعض الحالات، مع التنويه إلى أن لون الحدود الخارجية للبقع يكون بنفسجيًا، ويكون لون البقعة نفسها أبيضًا في الوسط.
  • تصلب الجلد الخطي: يؤدي هذا النوع إلى تصلب الجلد في الأطراف بحيث يكون التصلب على شكل خطوط، وقد يؤثر هذا النوع على العظام والعضلات، كما أنَّ هذا النوع في بعض الحالات النادرة قد يصيب منطقة الرأس أو الوجه.

تصلب الجلد الجهازي المحدود

هذا النوع هو أحد أنواع تصلب الجلد الجهازي، ويؤثر تصلب الجلد الجهازي المحدود على الجلد في عدة مناطق، كاليدين، القدمين، الوجه، الذراعين، بالإضافة إلى الساقين أيضًا، كما أنَّ هذا النوع من تصلب الجلد ربما يؤدي أيضًا إلى وجود مشاكل في الأوعية الدموية أو الرئتين أو الجهاز الهضمي، ويسمى هذا النوع أيضًا بأسم متلازمة كريست نسبةً للمضاعفات التي قد يسببها، وهي:

  • داء التكلس الذي يؤدي إلى تراكم الكالسيوم في الأنسجة تحت الجلد.
  • مرض رينود.
  • مشاكل في المريء مثل ارتجاع المريء.
  • تصلب الأصابع نتيجةً لزيادة في سماكة جلد الأصابع.
  • توسع الشعيرات الدموية أو تضخم الأوعية الدموية الذي يظهر على شكل بقع حمراء.

غالبًا ما يظهر مرض رينود في البداية، وتتضيق الأوعية الدموية في اليدين والقدمين عند الإصابة بهذا المرض، مما يؤدي إلى حدوث مشاكل في الدورة الدموية في الأطراف، فالشخص المصاب بهذا المرض قد يحس بالعديد من الأعراض المختلفة، كالخدران، الألم، وأيضًا تغير اللون نتيجةً للضغط أو البرد، كما أنَّ سماكة الجلد في اليدين والقدمين والوجه ربما تزداد.

هنالك العديد من التأثيرات التي يسببها هذا النوع من تصلب الجلد على الجهاز الهضمي بشكل عام، فهذا النوع قد يؤدي إلى وجود صعوبة في البلع أو الإصابة بارتجاع المريء وغيرها، كما أنَّ هذا النوع قد يؤثر على عضلات الأمعاء، مما قد يجعلها عاجزة عن دفع الطعام بالشكل الصحيح، وبالتالي وجود مشاكل في عملية امتصاص المواد المختلفة من الأمعاء، مع التنويه إلى أنَّ الأعراض المختلفة في هذا النوع قد تتم الإصابة بها نتيجة مشكلات صحية أخرى تمامًا، ولا يعد وجود هذه الأعراض على الإصابة دليلًا على الإصابة بهذا النوع من تصلب الجلد.

تصلب الجلد المنتشر

يعد تصلب الجلد المنتشر هو النوع الثاني من أنواع تصلب الجلد الجهازي، وتكون الزيادة في سماكة الجلد التي يسببها هذا النوع من تصلب الجلد ممتدة من اليدين إلى المنطقة الموجودة فوق المعصمين، كما أنَّ تصلب الجلد المنتشر قد يؤثر أيضًا على الأعضاء الداخلية في الجسم، ويمكن اتباع طرق علاج تصلب الجلد المختلفة في جميع الأنواع، فطرق علاج تصلب الجلد تساعد على التخلص من الأعراض وتجنب المضاعفات، وقد يحس الأشخاص المصابون بتصلب الجلد الجهازي بأنواعه بالعديد من الأعراض بشكل عام، كالضعف، التعب، صعوبة التنفس، صعوبة البلع، بالإضافة إلى فقدان الوزن.

أسباب الإصابة بتصلب الجلد

في الواقع، لم يتم معرفة السبب الذي يؤدي إلى الإصابة بتصلب الجلد إلى الآن، ولكن من جانبٍ آخر، يعتقد الأطباء والمعنيين أنَّ السبب وراء الإصابة بتصلب الجلد هو أمراض المناعة الذاتي التي قد تؤدي إلى زيادة إنتاج الجسم من الأنسجة الضامة بشكل كبير، مما يؤدي إلى زيادة السماكة أو التليف أو وجود الندبات في الأنسجة، والأنسجة الضامة هي المسؤولة عن تشكيل الألياف التي تدعم الجسم في المناطق المختلفة، فهي توجد تحت الجلد وحول الأعضاء الداخلية والأوعية الدموية، كما أنَّ الأنسجة لها دور في دعم العضلات والعظام، وقد يكون العامل الجيني له دور في تصلب الجلد، ولكن لم يتم إثبات ذلك إلى الآن، ويعد الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابون بأمراض المناعة الذاتية أكثر عرضة للإصابة بتصلب الجلد من غيرهم، ومما يجب ذكره أن مرض تصلب الجلد غير معد.[٢]

أعراض تصلب الجلد

يعتمد ظهور أعراض معينة أو الطريقة التي يبدأ فيها المرض بالظهور على نوع تصلب الجلد، ولكن من جانبٍ آخر، فإنَّ معظم الأشخاص المصابون بمرض تصلب الجلد سيلاحظون وجود تغييرات في الجلد بشكل عام، كما أنَّهم سيشعرون ببعض الألم الذي يتراوح بين عدم الراحة والاحساس بالضعف، وبشكلٍ عام، تساعد طرق علاج تصلب الجلد المختلفة في التخلص من الأعراض، ومن أعراض تصلب الجلد بأنواعه المختلفة:[٣]

  • زيادة سمك أو انتفاخ الأصابع.
  • شحوب الأصابع، وربما وجود خدران أو تنميل عند التعرض للبرد أو الضغط.
  • ألم المفاصل.
  • ملاحظة وجود مناطق كبيرة من الجلد مشدودة أو لامعة أو ذات لون غامق، وربما تتسبب بمشاكل عند الحركة.
  • تقليل مجال الحركة للأصابع أو المعصمين أو المرفقين نتيجةً لزيادة سمك الجلد.
  • داء التكلس.
  • تقرحات الأصابع التي قد تكون في الأطراف أو عند مفصل الإصبع.
  • صدور صوت مزعج عند محاولة تحريك المفصل أو المنطقة المصابة.
  • مشاكل المريء.
  • ندبات في الرئتين قد تؤدي إلى صعوبة التنفس.
  • فشل القلب و عدم انتظام نبض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم الذي قد يؤثر على الكلى.

طرق علاج تصلب الجلد

تركز طرق علاج تصلب الجلد المختلفة على الالتهاب وأي خلل قد يحدث نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للجسم، كما أنَّ طرق علاج تصلب الجلد تركز أيضًا على السمك والندبات في الأنسجة الضامة المحيطة بالأعضاء الداخلية مثل الأوعية الدموية، ومن طرق علاج تصلب الجلد التي يمكن اتباعها:[٤]

  • مسكنات الألم غير الستيرويدية، الأدوية المضادة للاتهاب بالإضافة إلى الكورتيكوستيرويد.
  • تعد مستحضرات الجلد التي تعمل على تخفيف الحكة مثل اللوشن أو المرطب من طرق علاج تصلب الجلد أيضًا.
  • تساعد طرق علاج تصلب الجلد مثل الأدوية التي تعمل على تثبيط الجهاز المناعي في تبطيء عملية زيادة السمك للجلد وتقليل التلف.
  • المحافظة على قوة العضلات من خلال التمارين والعلاج الجسدي.
  • وتتضمن طرق علاج تصلب الجلد أيضًا معالجة مشاكل الجهاز الهضمي للحصول على الامتصاص المناسب للمواد التي يحتاجها الجسم.
  • التحكم بضغط الدم وتحسين سريان الدم في الأوعية الدموية باستخدام الأدوية.
  • تتضمن طرق علاج تصلب الجلد أيضًا معالجة الأعراض التي يسببها مرض رينود.
  • العمل على تحسين الحالة النفسية.
  • قد تكون الجراحة أحد طرق علاج تصلب الجلد، ويتم اللجوء إليها في حال عدم قدرة العلاجات الأخرى على السيطرة على المضاعفات.

فيديو عن طرق علاج تصلب الجلد

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجلدية والتناسلية والتجميل والليزر الدكتورة شذى العواودة عن مرض تصلب الجلد، وتوضح أنَّ تصلب الجلد ينتج عن خلل في جهاز المناعة يؤدي به إلى مهاجمة النسيج الضام في الجلد وبالتالي تصلبه. [٥]

المراجع[+]

  1. "Scleroderma: Main Types & Top Questions Answered", www.webmd.com, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What you need to know about scleroderma", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  3. "Scleroderma Symptoms", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  4. "Scleroderma Treatment", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 04-10-2019. Edited.
  5. "مرض تصلب الجلد"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-09-20198.