طرق علاج ترهل الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق علاج ترهل الرقبة

ترهّل الرقبة

تتعرض منطقة الرقبة إلى الكثير من المشكلات في البشرة كالاسمرار وترهل الجلد وتراكم الدهون فيها أحياناً، مما يحدث ما يعرف بالذقن المزدوجة أو ظهور التجاعيد والخطوط العرضية المزعجة للرجال والنساء، إلا أنها تكون ظاهرةً أكثر لدى المرأة مع التقدم في العمر، فتصبح بحاجة إلى ترميمٍ سريع للمنطقة لتعيد لها نضارتها وملمسها الناعم والمشدود. وسنتحدث في المقال التالي عن أبرز أسباب وطرق علاج ترهل الرقبة.

أسباب ترهل الرقبة

  • التعرض المباشر لأشعة الشمس فوق البنفسجية والتي تسبب تلف خلايا البشرة في سنٍ مبكرة وبالتالي ظهور التجاعيد وترهل جلد الرقبة الرقيق في وقتٍ قصير.
  • التلوث البيئي والتدخين من أهم الأسباب المؤثرة على خلايا البشرة والتي تتسبب في هرم خلايا البشرة وخسارة مرونتها وبالتالي جفافها السريع وتلفها بسرعة.
  • التقدم في العمر بحيث تخسر البشرة ملمسها الناعم ويصبح من الصعب على الجسم تجديد الخلايا التالفة بسرعة مما يظهر علامات الشيخوخة والتجاعيد في هذه المنطقة.
  • الوزن الزائد وعمليات الريجيم السريعة وخسارة وزن كبير في فترة قياسية يؤدي إلى ترهل الجلد بصورة واضحة يصعب حلها بسهولة فتتراكم الدهون في منطقة الرقبة وتترهل بصورة مزعجة.

طرق علاج ترهل الرقبة

  • العلاجات غير الجراحية
  1. حقن الفيلر والبوتوكس: حيث أنها من أكثر الطرق شيوعاً وسهولةً حيث يتم من خلالها إعادة ملء الفراغات والأماكن المترهلة تحت الجلد بمادة الفيلر مع مساعدة حقن البوتوكس لتخفيف حدة التجاعيد والخطوط العرضية في الرقبة المترهلة لشدها وإرجاعها لوضعها الطبيعي، وهذه الطريقة مفيدة للترهل البسيط فقط.
  2. تقنية الهايفو "الألتراساوند": وتستخدم فيها الموجات ما فوق الصوتية للترهلات الأكثر شدة وتفيد في شد الطبقة المحيطة بعضلات الرقبة لإعطائها مظهر جيد.
  3. الليزر: لتقشير وشد البشرة والتعامل مع التجاعيد السطحية وتحفيز إنتاج مادة الكولاجين الموجودة في البشرة لإعطاء مظهر مشرق وملمس ناعم للبشرة، وذلك من خلال تسخين الأنسجة تحت الجلد وبالتالي شد الجلد وتقليل ترهلها.
  4. خيوط شد الرقبة: وهي ذات فعالية منخفضة مقارنة بالطرق السابقة.
  5. الدهون: حيث يتم فيها أخذ جزء من دهون الشخص نفسه من منطقة البطن أو الأرداف وإعادة حقنها في منطقة التجاعيد في الرقبة التي تقلص فيها حجم الدهون وظهرت فيها الفراغات، فتعمل على امتلاء المنطقة ويبقى مفعولها لفترة أطول من الفيلر والبوتوكس.
  • العلاج الجراحي
  1. الشد الجراحي التقليدي: من أكثر الطرق فعاليةً في إرجاع الرقبة لوضعها المثالي المشدود وبوقتٍ قياسي، وهي عادةً ما تستخدم في الحالات الأكثر ترهلاً والتي يصعب حلها بالطرق التقليدية أو العلاجات البسيطة التجميلية، وتتم العملية بعمل فتحة صغيرة في أسفل الوجه لشد منطقة أسفل الوجة والرقبة.
  2. شد الرقبة باستخدام الخلايا الجذعية: وهي من أحدث الطرق العلاجية السريعة والفعالة لترهل الرقبة، وفيها يتم شد الرقبة والوجه بشكل ثلاثي الأبعاد، ويتم استخراج الخلايا الجذعية من نسيج الدهن الموجود في الجسم بعد فصلها عن الدهن وإعادة حقنها في العضلات أو طبقة الدهن أو الجلد لتستعيد نشاطها وفعاليتها المطلوبة في إحياء خلايا البشرة الداخلية والأغشية التالفة وإعطائها الشكل المثالي.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر عن علاج ترهل الرقبة.