طرق علاج الجيارديا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج الجيارديا

تعريف الجيارديا

تعتبر الجيارديا من الأمراض المعروفة التي تُصيب الأمعاء، وهي حيوان سوطي أولي يتكاثر بسرعة في الأمعاء الدقيقة في جسم الإنسان، ويكون العديد من المستعمرات التي تسبب داء الجيارديا، وذلك بسبب التصاق الطفيل المسبب للمرض في الطبقة الطلائية المغلفة للأمعاء، والجدير بالذكر أن هذا الطفيل لا ينتشر في الجسم عن طريق تيار الدم، وإنما يظل موجوداً في تجويف الأمعاء الدقيقة، وفي هذا المقال سنذكر أعراض وأسباب وطرق علاج الجيارديا.

أعراض الإصابة بالجيارديا

لا تقتصر الإصابة بهذا الداء على البشر، وإنما يصيب عدداً من الثديات الأخرى مثل القنادس والقطط والكلاب والغزلان والأبقار والأغنام، كما أنه يصيب الطيور بشكلٍ عام، أما بالنسبة لاعراض الإصابة به، فإنه لا يوجد للمرض أعراض ظاهرة، حتى أن الكثير من الأشخاص يكونون حاملين للمرض ولا يظهر عليهم أي أعراض.

أسباب الإصابة بالجيارديا

  • أهم أسباب الإصابة تناول الطعام وعند شرب الماء الملوث بالطفيل المسبب للمرض، حيث يمكنه البقاء حياً لمدة تتراوح ما بين أسابيع إلى شهور في الماء البارد.
  • يمكن أن تنتقل العدوى بسبب الشرب من الآبار الملوثة، وينتشر هذا المرض كثيراً في دول العالم الثالث.

تطور مرض الجيارديا

  • يُطلق على هذا المرض أحياناً اسم "حمى القندس"، وتبدأ حياة الطفيل المسبب للمرض بالطور المتكيس، وهذا الطور يبدأ مع خروج الطفيل مع براز الشخص، وهذا الطور يقاوم الحرارة والجفاف والبرودة، كما يقاوم اعتداءات الكائنات الدقيثقة.
  • يبدأ بعدها الطور النشط الذي يأتي بعد التكاثر اللاجنسي، ويحتاج هذا الطفيل إلى أملاح الصفراء وفيتامين ب المركب لمساعدتها في البقاء حية، أما النظام الغذائي الذي يكون منخفض الكربوهيدرات يقلل من تكاثرها.

طرق علاج الجيارديا

  • أهم طرق العلاج تبدأ بالتشخيص المناسب للمرض، وذلك بعمل تحليل "الأنتيجين" المستضد، بالإضافة إلى فحص البويضات والطفيليات التي توجد في البراز.
  • يتم العلاج بالطرق الاعتيادية مثل نيتازوكسانايد، والعلاج بالتينيدازول بالإضافة إلى الميترونيدازول، لكن يجب عدم استخدام هذه الأدوية في حالة الحمل، لأنه يسبب الطفرات الجينية.
  • أشهر العلاجات البديلة هو العلاج بكبريتات البربرين، وهذا يُستخلص من جذور العنب والعديد من النباتات، حيث يحتوي هذا على مضاد حيوي قوي.
  • يُعطى المريض خافض للحرارة، وذلك في حالة إصابته بالحمى.
  • في حالة الحمل يمنع إعطاء المريضة بربرين، لأنه محفز للرحم ويسبب الإجهاض، كما أنه يسبب العديد من الأعراض الجانبية مثل انخفاض ضغط الدم وانخفاض عدد دقات القلب.
  • يجب اتخاذ طرق الوقاية المناسبة والحفاظ على النظافة الشخصية لمنع الإصابة، وأهم طرق الوقاية من الإصابة بهذا المرض يجب تخزين المياه بشكل ملائم، وتعقيمها بالكلور.