طرق علاج التهاب فم المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج التهاب فم المعدة

التهاب فم المعدة

قد يصاب العديد من الأشخاص بمرض التهاب رأس المعدة الذي يُصنف من الأمراض الشائعة والمنتشرة، ويحدث هذا الالتهاب نتيجةً لإصابة الغشاء المبطن للمعدة بالتهيج والانتفاخات وهناك عامل رئيسي يتسبب بحدوث هذه المشكلة الصحية وهو البكتيريا الحلزونية، ومن الأسباب الأخرى المؤدية للالتهاب تناول المشروبات الكحولية أو تناول العقاقير المسكنة التي لا تتكون من الستيرويد، ويمكن علاج هذه الحالة إذا تم بصورةٍ مبكرة دون اللجوء إلى الطبيب وأخذ الأدوية، لكن إهمال علاجه قد يتسبب بآلامٍ شديدة والإصابة بسرطان المعدة أو القرحة، وسنتعرف في هذا المقال على طرق علاج التهاب فم المعدة.

أعراض التهاب فم المعدة

  • يشعر المريض بآلامٍ في الجزء العلوي من البطن.
  • الشعور في بعض الحالات بعسرٍ في الهضم يترافق مع حدوث الغثيان.
  • القيء.
  • لجوء المريض للتجشؤ بكثرة نتيجةً لتجمع الغازات في البطن بصورةٍ كبير.
  • إصابة المعدة بالحرقة المزعجة ويشعر بها المريض بصورةٍ كبيرة بعد تناول الوجبات.
  • تغير لون براز الشخص المصاب بحيث يصبح داكناً.
  • قد يترافق خروج دم داكن اللون أثناء التقيؤ.

طرق علاج التهاب فم المعدة

  • يجب على المريص أن يغير من أسلوب حياته بالابتعاد عن تناول الأطعمة التي تتسبب بتهيج المعدة ومنها الأطعمة المقلية والحامضة والمحتوية على معدلاتٍ مرتفعة من الدهون.
  • يجب على المريض الذي يشرب الكحول تجنب تناول الكحول لاحتوائها على مواد تؤدي إلى تهيج المعدة.
  • في حال معاناة المريض من عسر الهضم يجب عليه أن يقسم وجباته على فترات وبكمياتٍ قليلة.
  • الابتعاد عن كل ما يسبب التوتر وذلك لتأثير الحالة النفسية السيئة بشكلٍ كبير على المعدة من الناحية الصحية.
  • استخدام الأدوية المسكنة للألم والتي تحتوي على الأسيتامينوفين، كما يُنصح بتجنب عقاقير كالأسبرين وغيرها من الأدوية المحتوية على مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
  • أدوية المضادات الحيوية التي يتم أخذها باستشارة الطبيب المختص حيث أنها تساعد في مكافحة وقتل البكتيريا الحلزونية.
  • تناول مثبطات الهيستامين التي من شأنها أن تقلل من حموضة المعدة وتساعد على شفائها من الالتهاب.
  • استخدام مثبطات قنوات البروتون والتي تسهل من التئام بطانة المعدة، ومن هذه الأدوية رابيبرازول وديكسلانسوبرازول وغيرها من المثبطات الأخرى.
  • قيام الطبيب بإعطاء المريض إلى جانب العلاج بالأدوية أغذية مساعدة للكالسيوم وذلك للآثار الجانبية الناتجة عن تناول هذه الأدوية حيث أنها تزيد من فرض تعرض العمود الفقري والرسغين وعظام الحوض بالكسور.
  • معادلة أحماض المعدة عن طريق أخذ مضادات الحموضة التي تساعد على تقليل أوجاع المعدة التي يُسببها الالتهاب.