طرق علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي

التهاب الجهاز التنفسي العلوي

تقسم التهابات الجهاز التنفسي إلى جزئيين التهابات الجهاز التنفسي العلوي والسفلي، وتعد التهابات الجهاز التنفسي العلوي شائعة جدًا، وغالبًا ما تحدث بسبب الفايروسات، ويضم الجهاز التنفسي العلوي كلٍ من الأنف والفم والجيوب الأنفية والممرات الأنفية والبلعوم والحنجرة، وتكمن أهمية هذه الأجزاء بتوجيه الهواء الذي يتم تنفسه من الخارج إلى القصبات الهوائية لتصل في النهاية إلى الرئتين، وينتج التهاب الجهاز التنفسي العلوي في حال حدوث عدوى في أيٍ من هذه الأجزاء، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب الالتهاب وأعراضه وعن طرق علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي وكيفية الوقاية من الإصابة.

أسباب التهاب الجهاز التنفسي العلوي

تحدث العدوى بسبب البكتيريا أو الفايروسات وتعد العدوى الفيروسية هي الأكثر شيوعًا، وهناك عدة أنواع من الجراثيم تسبب التهاب الجهاز التنفسي العلوي أبرزها:

أعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المريض بسبب دخول الجرثومة الممرضة إلى الجهاز التنفسي وبسبب ردة فعل الجسم المناعية للقضاء عليها، وأبرز الأعراض:

علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي

هناك عدة طرق لعلاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي، وأبرز العلاجات المتوفرة:

  • العلاج بالمضادات الحيوية، إذا كان المسبب بكتيري كما في إصابات التهاب اللوزتين الناتج عن البكتيريا من نوع المكورات العنقودية.
  • العلاج بالمضادات الفيروسية إذا كان المسبب فايروس.
  • العلاج بمضادات الاحتقان ومسكنات الألم وخافض الحرارة، فهذه الأدوية تخفف من الأعراض وتساعد على تسريع الشفاء.
  • العلاج بفيتامين سي والذي يرفع المناعة ويقويها، كما أنه يساعد على سرعة الشفاء من الأمراض التنفسية، ويعد من أفضل الطرق لعلاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي.
  • التدخل الجراحي وهو نادر، ويتم إجراء الجراحة في الحالات الشديدة والمتكررة من التهاب اللوزتين أو التهاب الجيوب الأنفية.

الوقاية من التهاب الجهاز التنفسي العلوي

نظرًا لأنَّ علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي غالبًا ما يستغرق وقتًا للشفاء، لذلك تعد طرق الوقاية مهمة لمنع العدوى، ومن طرق الوقاية:

  • التوقف عن التدخين وعن استنشاق الهواء الملوث بالغازات والأتربة
  • تناول غذاء صحي متوازن غني بفيتامين سي وممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • الابتعاد عن الأماكن المغلقة والمزدحمة وعن الأشخاص المصابين بالتهابات الجهاز التنفسي.