طرق علاج التنمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج التنمر

التنمر

التنمر هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء تنطوي على ممارسة العنف والسلوك العدواني من قبل فرد أو مجموعة من الأفراد نحو غيرهم يكونوا أضعف منهم جسديًا، أو ما يعرف باختلال ميزان قوى الطفل ذي القوة الأكبر تجعله يمارس التنمر عن طريق التحرش الفعلي أو الاعتداء البدني أو التنابز بالألقاب أو الإساءات اللفظية أو الاستبعاد من النشاطات أو من المناسبات الاجتماعية أو غيرها من أساليب الإكراه، وتنتشر هذه الظاهرة بشكلٍ أكبر بين طلاب المدارس، سواء أكان الفرد من المتنمرين أو يتعرض للتنمر، فإنه معرض لمشاكل نفسية خطيرة وقد تكون دائمة، فمن الضروري علاج التنمر والحد من انتشاره.

أنواع التنمر

يُعتقد أن التنمر ناتج عن حاجة الفرد للحصول على السيطرة على شخص آخر والتحكم به، وعادةً ما يكون الأفراد المتعرضون للتنمر يعانون من القلق والاكتئاب، أو لديهم إعاقات أو حالة طبية مثل: الربو أو داء السكري أو مرض في الجلد أو حساسية الطعام، بالإضافة إلى السمنة فهي تعد عامل خطير، وكما يميل الذكور إلى التنمر أكثر من الإناث، ويمكن تقسيم التنمر إلى أنواع: [١]

  • التنمر البدني: ويتضمن الضرب أو الركل أو القرص أو الدفع أو مهاجمة الآخرين.
  • التنمر اللفظي: ويشمل استخدام الكلمات لإلحاق الأذى بالآخرين مثل: الألقاب أو الإهانات أو إبداء التعليقات الجنسية أو التعصب أو التهويل أو التهديدات الكلامية.
  • التنمر العاطفي: من خلال الإحراج الدائم للشخص.

أعراض التنمر

التنمر مشكلة لا يمكن تجاهلها، وغالبًا ما تستمر آثارها حتى بعد توقف التنمر، من الممكن أن يخبر بعض الأفراد بتعرضهم للمضايقة، في حين أن غالبهم يبقون هادئين حتى لا يلفتوا الانتباه إلى الوضع، في ما يأتي بعض العلامات التي يجب الانتباه إليها قد تشير إلى تعرض الأفراد للمضايقات:[٢]

  • الشكاوي المتكررة من الصداع أو آلام المعدة أو التظاهر بالمرض.[٢]
  • صعوبة في النوم والكوابيس المستمرة.[٣]
  • فقدان الاهتمام بالعمل المدرسي، والدرجات المتدنية.[٣]
  • انخفاض تقدير الذات.[٣]
  • التغييرات في عادات الأكل. [٣]
  • تجنب الأصدقاء أو المواقف الاجتماعية، أو عدد محدود من الأصدقاء.[٤]
  • ممتلكات مفقودة وإصابات غير مفسرة.[٤]

أسباب التنمر

قد يعيش الشخص ظروفًا أسرية أو مادية أو اجتماعية أو قد يعاني من مرض أو نقص في الشكل الخارجي، والتي قد تؤدي في النهاية إلى تحوله إلى شخص متنمر، ومن أمثلة هذه الظروف:[١]

  • اضطراب الشخصية ونقص تقدير الذات.
  • الإدمان على السلوكيات العدوانية.
  • الاكتئاب والأمراض النفسية.

آثار التنمر

يمكن أن يرتبط التنمر بمشاكل خطيرة، لذلك يجب اتباع نهج شامل ومتعدد الأوجه يشمل العائلات والمدارس والمجتمع لمكافحة التنمر والتعرف على الأفراد الذين يتأثرون بالتنمر، ويعد المراهقون الذين يتسلطون هم أكثر عرضة لآثار التنمر، ومن أكثر الآثار شيوعًا:[٥]

  • التخريب والعنف.[٤]
  • تعاطي المخدرات.[٤]
  • ضغوط عاطفية والاكتئاب والقلق.[٤]
  • مشاكل أكاديمية، وغياب مكرر عن المدرسة أو العمل.[٤]
  • الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية.[٤]
  • اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.[٤]
  • انخفاض الأداء الوظيفي.[٤]
  • تدني احترام الذات.[٤]
  • محاولات الانتحار.[٤]

علاج التنمر

يعد التنمر مشكلة شائعة ولا ينبغي تجاهلها، يتطلب حلها اتخاذ إجراءات من أعضاء المجتمع بأكمله، ومعالجة المشكلة بشكل مباشر ستؤدي إلى ظهورها في العلن، كما يجب تقديم الدعم لأولئك الذين يتعرضون للمضايقات والمتنمرون أنفسهم، فهذا يقطع شوطًا طويلًا في علاج التنمر، ومن أهم استراتيجيات علاج التنمر ما يأتي:[٦]

  • مشاركة الفرد: إذا اعتقد الأهل تعرض أحد أفرادهم للتنمر أهم ما يمكن القيام به هو التكلم معه وإشعاره بالراحة والدعم. [٦]
  • الحصول على التعليم: التدريب المستمر والتعليم أمر ضروري لوقف التنمر في المجتمع، من المهم تثقيف جميع أفراد المجتمع من الأطفال والمعلمين والوالدين بطبيعة التنمر، وكيفية فهم السلوكيات التي تعتبر تنمرًا، وآثاره وكيفية العمل على منعه في المجتمع.[٦]
  • بناء مجتمع داعم: التنمر قضية مجتمعية تتطلب تحديد مسار للعلاج، ومن المهم عدم مواجهة الشخص المتسلط أو والده فهذه طريقة غير منتجة وقد تكون خطيرة، لذلك لا بد من اللجوء إلى استشاريين وإداريين لتطوير استراتيجية علاج التنمر.[٦]
  • تعزيز الثقة واحترام الذات: وبما أن تدني احترام الذات يميل إلى أن يكون عامل خطر في أن يصبح الفرد ضحية للتنمر، فإن التداخلات التي تعزز الثقة واحترام الذات هي طرق مهمة للحد من خطر التعرض للتنمر.[٤]
  • المشاركة في الأنشطة:  التي يمكن أن تحسن من ثقة الفرد واحترامه لذاته وقوته العاطفية بشكلٍ عام سواء أكانت رياضة أو موسيقى أو أنشطة أخرى، يمكن أن يساعد الانخراط في هذه الأنشطة في بناء الصداقات وتحسين المهارات الاجتماعية.[٤]
  • العلاج النفسي أو العلاج بالأدوية النفسية: إذا كان ضحية التنمر لديه أعراض عاطفية كبيرة تتداخل مع قدرته على العمل التي قد تصل  إلى حالة صحية نفسية قابلة للتشخيص، يتم اللجوء إلى العلاج النفسي والأدوية.[٤]

فيديو يبين أسباب التنمر وطرق علاجه

ينصح بمشاهدة الفيديو الذي يتحدث به استشاري علاج الاضطرابات النفسية والإدمان الدكتور: عبد الله أبو عدس عن أسباب التنمر وطرق علاجه.[٧]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Bullying, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 9-11-2018, Edited
  2. ^ أ ب Putting a Stop to Bullying, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 9-11-2018, Edited
  3. ^ أ ب ت ث Putting a Stop to Bullying, , "www.everydayhealth.com", Retrieved in 09-11-2018, Edited
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Bullying, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 09-11-2018, Edited
  5. Childhood Bullying: Implications for Physicians, ,"www.aafp.org", Retrieved in 09-11-2019, Edited
  6. ^ أ ب ت ث How to Stop Bullying in Schools, , "www.healthline.com", Retrieved in 10-11-2018, Edited
  7. Dr. Abdalla Abo Adas, "www.youtube.com", Retrieved in 10-11-2011, Edited

187694 مشاهدة