طرق علاج الاضطرابات النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
طرق علاج الاضطرابات النفسية

ما هي الاضطرابات النفسية

تشير الاضطرابات النفسية إلى مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية، كما أن هذه الاضطرابات تؤثر على المزاج والتفكير والسلوك في الشخص المصاب، ومن الأمثلة على الاضطرابات العقلية: الاكتئاب واضطرابات القلق وانفصام الشخصية واضطرابات الأكل والسلوك الإدماني، كما يشكل هوس كثير من الناس في الاهتمام بالصحة العقلية من وقت لآخر يعتبر سببًا  في نشوء الأمراض العقلية التي ينجم عنها الإجهاد المتكرر ويؤثر على قدرت الشخص على العمل، وتؤثر الأمراض العقلية على حياة الشخص في المدرسة أو العمل أو في العلاقات الاجتماعية، وفي معظم الحالات يمكن علاج الاضطرابات النفسية عن طريق مجموعة من الأدوية والعلاج النفسي، ويتناول المقال علاج الاضطرابات النفسية وطرق تشخيصها والوقاية منها.

أعراض الاضطرابات النفسية

تختلف علامات وأعراض الاضطرابات النفسية وذلك يعتمد على المشكلة العقلية وطبيعتها وغيرها من العوامل، كما يمكن أن تؤثر أعراض الاضطرابات العقلية على العواطف والأفكار والسلوكيات، وفيما يأتي أبرز أعراض الاضطرابات العقلية:[١]

  • ازدياد التفكير المرتبك أو انخفاض القدرة على التركيز.
  • الشعور بالذنب والخوف المفرط.
  • التغيرات المزاجية الحادة وهذا ما يظهر عادة في انفصام الشخصية.
  • الابتعاد عن الأصدقاء والأنشطة الاجتماعية.
  • التعب الشديد بالإضافة إلى الطاقة المنخفضة أو المشاكل في النوم.
  • انفصال عن الواقع وظهور الأوهام، تشكل جنون العظمة أو الهلوسة.
  • التوتر وعدم القدرة على حل المشاكل اليومية.
  • مشاكل في فهم و تكوين علاقات مع الناس.
  • تعاطي الكحول أو المخدرات.
  • تغييرات في عادات الأكل.
  • تغير الدافع الجنسي.
  • الغضب المفرط أو العداء أو العنف.
  • ظهور التفكير الانتحاري.

وفي بعض الأحيان قد تظهر أعراض الاضطرابات النفسية كمشاكل جسدية مثل: الألم في المعدة وألم في الظهر وصداع أو آلام وأوجاع أخرى غير مفسرة.

أسباب الاضطرابات النفسية

إن السبب الحقيقي لأغلب الاضطرابات النفسية غير معروف، لكن قدمت الأبحاث الحديثة تفسيرات قد تساعد في معرفة السبب في تكونها ومن هذه الأسباب العوامل البيولوجية والنفسية والبيئية، مع العلم أن معرفة الأسباب تساعد كثيرًا في علاج الاضطرابات النفسية، وفيما يأتي أبرز أسباب الاضطرابات النفسية:[٢]

  • العوامل البيولوجية: قد ترتبط بعض العوامل البيولوجية في تكون الاضطرابات النفسية، وينجم ذلك من وجود خلل في الدوائر العصبية في الدماغ التي تنقل الإشارات عن طريق المواد الكيميائية التي تسمى بالناقلات العصبية، ويمكن علاج الاضرابات النفسية الناجمة عن العوامل البيولوجية من خلال الأدوية والعلاج النفسي أو غيرها من الإجراءات الطبية وذلك يمكن أن يساعد الدوائر الدماغية في العمل بشكل أكثر كفاءة، بالإضافة إلى أن العيوب أو الإصابات في بعض المناطق الدماغية قد ترتبط ببعض الحالات العقلية.
  • العوامل الوراثية: قد تزداد فرصة الإصابة بالاضطرابات العقلية عند الأشخاص الذين يملكون تاريخ عائلي مرتبط بالأمراض النفسية، ويعتقد الخبراء أن العديد من الأمراض العقلية ترتبط بالخلل في الجينات، وهذا يؤدي إلى وراثة القابلية للإصابة وليس بالضرورة أن يصاب الشخص بالمرض.
  • العدوى: تعمل العدوى البكتيريا والتهاب الخلايا الدماغية على حدوث خلل قد يؤدي إلى الإصابة بالاضطرابات النفسية وخاصة عند الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.
  • العيوب الدماغية والإصابات: ترتبط العيوب أو الإصابات في مناطق معينة من الدماغ ببعض الأمراض العقلية.
  • الضرر الدماغي قبل الولادة: تشير الأبحاث أن المشاكل الناجمة قبل الولادة قد تؤدي إلى الاضطرابات العقلية، مثل فقدان الأكسجين الواصل إلى الدماغ قد يكون عاملًا في تطور بعض الحالات مثل التوحد.
  • تعاطي المخدرات: يرتبط تعاطي المخدرات على المدى الطويل على وجه الخصوص بالقلق والاكتئاب.

تشخيص الاضطرابات النفسية

يعتمد تشخيص الاضطرابات العقلية على عملية متعددة الخطوات والفحوصات، قد يقوم الطبيب بإجراء الاختبار البدني للبحث عن علامات عن المشاكل الجسدية التي يمكن أن تسهم في الأعراض النفسية، كما يقوم  الطبيب بطلب ملء استبيان الصحة العقلية الذي قد يساعد في تحديد سبب المرض، كما قد تشمل الاختبارات ما يأتي:[٣]

  • الفحوصات المخبرية: قد تشمل هذه الفحوصات فحص وظيفة الغدة الدرقية أو فحص الكحول والمخدرات.
  • التقييم النفسي: يتحدث الطبيب مع المريض عن الأعراض والأفكار والمشاعر وأنماط السلوك.

علاج الاضطرابات النفسية

يعتمد الأطباء عادةً أكثر من طريقة في علاج الاضطرابات النفسية، كما ويختلف علاج الاضطرابات النفسية من شخص إلى آخر وذلك يعتمد على السبب في المرض النفسي ونوع المرض، وفيما يأتي أبرز طرق علاج الاضطرابات النفسية:[٣]

  • الأدوية: هناك أربع فئات رئيسة من الأدوية المستخدمة في علاج الاضطرابات النفسية منها مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق والأدوية المضادة للذهان وأدوية استقرار المزاج.
  • العلاج النفسي: هو علاج يعتمد على التحدث مع الطبيب النفسي عن المشاكل والعقبات التي يواجها الشخص ومعرفة طرق حلها والتأقلم معها .
  • المستشفى والطبيب المرافق: قد يحتاج بعض الأشخاص لفترات قصيرة من العلاج المكثف في المستشفيات أو إلى طبيب مرافق.
  • العلاجات التي تعتمد على تغيير نمط الحياة: هي تشمل التمسك بالخطة العلاجية الخاصة بالمريض قدر الإمكان وتجنب الكحول والمخدرات واعتماد نمط حياة صحي يتضمن الأطعمة التي قد تكون مفيدة للدماغ وتشمل أحماض أوميغا 3 الدهنية.

الوقاية من الاضطرابات النفسية

في الحقيقة لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الاضطرابات العقلية، ومع ذلك إذا كان الشخص مصابًا بمرض عقلي، فإن اتخاذ خطوات للسيطرة على الأعراض وزيادة المرونة وتعزيز الثقة بالنفس قد يساعد في إبقاء الأعراض تحت السيطرة، وفيما يأتي أبرز تلك الخطوات:[١]

  • الانتباه إلى الأعراض: يجب وضع خطة لمعرفة الطريقة الأمثل في التعامل مع الأعراض والتواصل مع الطبيب في حال عدم القدرة على ذلك.
  • الرعاية الطبية الروتينية: عدم إهمال العلاج الروتيني والفحوصات ومواعيد العلاج النفسي.
  • العيش بطريقة صحية: من المهم الاهتمام بالطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية بالإضافة إلى النوم بشكل كافي.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Mental illness, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 16-12-2018, Edited
  2. Causes of Mental Illness, , "www.webmd.com", Retrieved in 16-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب Mental Health Basics: Types of Mental Illness, Diagnosis, , Treatment, and More, "www.healthline.com", Retrieved in 16-12-2018, Edited