طرق علاج الإمساك في المنزل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق علاج الإمساك في المنزل

الإمساك

يحدث الإمساك عندما يكون الإخراج صعبًا، أو عندما يتكرر بشكل أقل من الطبيعي، ومن الممكن أن يتعرض له أي شخص في وقت ما، وفي الغالب تكون مشكلة الإمساك غير جدية، ويشعر المريض بتحسن فور عودة الجسم إلى وضعه الطبيعي، والمدة الطبيعية بين مرات الإخراج تختلف من شخص لآخر، فبعض الأفراد يخرجون ثلاث مرات يوميًا، وبعضهم مرات قليلة خلال الأسبوع، والبقاء لمدة تزيد عن ثلاث أيام دون إخراج يكون عادةً غير طبيعي، فبعد ثلاث أيام يصبح البراز أكثر قساوة ويصعب خروجه، وتختلف طرق علاج الإمساك بين العقاقير وطرق علاج الإمساك في المنزل. [١]

أعراض الإمساك

من الأعراض الأساسية للإصابة بالإمساك زيادة صعوبة الإخراج وزيادة الإجهاد أثناء عملية الإخراج، وخروج كمية براز أقل من المعتاد يمكن أن يعد كذلك من أعراض الإمساك، ومن أعراضه أيضًا ما يأتي:[٢]

  • ألم في المعدة.
  • تشنجات في المعدة.
  • الشعور بالانتفاخ والغثيان.
  • فقدان الشهية.

أسباب الإمساك

إن وظيفة القولون الأساسية هي امتصاص الماء من الطعام المتبقي أثناء مروره في الجهاز الهضمي، ثم يقوم بتكوين البراز -فضلات-، وتقوم عضلات القولون بدفع هذه الفضلات إلى المستقيم للتخلص منها، وإذا بقي البراز لفترة طويلة داخل القولون؛ يصبح قاسيًا ويصعب خروجه، والأنظمة الغذائية غير المتوازنة تتسبب عادةً بحدوث الإمساك، وتناول كمية كافية من الماء والأغذية الغنية بالألياف ضروري لبقاء البراز ليّن، ويتسبب كذلك القلق والتغيير في الروتين والأمراض التي تقلل من سرعة انقباض عضلات القولون في حدوث الإمساك، ومن أكثر أسباب الإمساك شيوعًا ما يأتي:[٣]

  • النظام الغذائي قليل الألياف، وخاصةً الأنظمة الغنية باللحوم أو الحليب أو الجبنة.
  • الجفاف.
  • قلة ممارسة التمارين الرياضية.
  • السفر، أو أي تغيير في الروتين.
  • بعض العقاقير مثل: المسكنات ومضادات الحموضة عالية الكالسيوم.
  • الحمل.

وهناك بعض المشاكل الصحية التي قد تتسبب بحدوث الإمساك:

  • بعض الأمراض، مثل: الجلطة الدماغية ومرض الرعاش والسكري.
  • مشاكل في القولون أو المستقيم، مثل: الانسداد المعوي ومتلازمة القولون العصبي.
  • فرط أو سوء استخدام المسهلات -وهي عقاقير لتليين البراز-.
  • المشاكل الهرمونية وتشمل قلة نشاط الغدة الدرقية.

تشخيص الإمساك

معظم الأشخاص المصابين بالإمساك يعالجون أنفسهم عن طريق تغيير نظامهم الغذائي، أو ممارسة الرياضة، أو استخدام المسهلات التي لا تحتاج وصفة طبية، لكن لا يُنصح باستخدام هذه المسهلات لأكثر من أسبوعين دون استشارة الطبيب؛ لأن وظائف القولون قد تصبح معتمدة عليها، ويجب استشارة الطبيب في حال:[٣]

  • استمر الإمساك لأكثر من ثلاث أسابيع.
  • وجود دم مع البراز.
  • وجود ألم في البطن.
  • الشعور بالألم أثناء الإخراج.
  • فقدان الوزن.
  • تغيّر مفاجئ في الإخراج.

يقوم الطبيب بسؤال المريض عن تاريخه المرضي والأعراض التي يعاني منها، وعن العقاقير التي يتناولها المريض وعن أي أمراض قد يكون مصاب بها، وتشمل الفحوصات التي يجريها الطبيب فحص للشرج، وفحص مخبري للدم لمعرفة عدد خلايا الدم ولفحص وظائف الغدة الدرقية، وفي الحالات الشديدة، يتطلب تشخيص الإمساك إجراء فحوصات إضافية، وتشمل هذه الفحوصات ما يأتي:

  • فحص كيفية عبور الطعام خلال القولون: ويُعرف بدراسة عبور القولون والمستقيم، يُطلب من المريض تناول حبة تحتوي على علامة تظهر في صورة الأشعة السينية، ويتم أخذ الكثير من صور الأشعة السينية خلال أيام قليلة؛ ليتمكن الطبيب من معرفة كيفية تحرك الطعام وكيفية أداء عضلات الأمعاء، وقد يُطلب من المريض أيضًا تناول نظام غذائي غني بالألياف خلال فترة الاختبار.
  • فحص وظائف العضلة العاصرة الشرجية: ويُعرف بقياس الضغط الشرجي، يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع مع بالون في طرف فتحة الشرج، عندما يصبح الأنبوب في الداخل، يقوم الطبيب بنفخ البالون وسحبه ببطء للخارج، ويساعد هذا الفحص على معرفة قوة العضلة العاصرة الشرجية، وإن كانت تنقبض بشكل صحيح.
  • فحص القولون باستخدام حقنة باريوم الأشعة السينية: لإجراء الاختبار يُطلب من المريض شرب سائل خاص في الليلة التي تسبق الاختبار لتنظيف الأمعاء، ويشمل الاختبار إدخال صبغة تسمى الباريوم في المستقيم باستخدام أنبوب مشحم، وتعمل صبغة الباريوم على تظليل منطقة المستقيم والقولون؛ فتسمح للطبيب أن يرى هذه المناطق بشكل أفضل على صورة الأشعة السينية.
  • فحص القولون باستخدام منظار القولون: يقوم الطبيب بفحص القولون منظار القولون، وفي الغالب يتم إعطاء المريض أدوية مسكنة ومنومة خلال الفحص، وقبل إجراء هذا الاختبار يجب أن يلتزم المريض بنظام غذائي قائم على السوائل فقط لمدة ثلاث أيام، وقد يحتاج أن يتناول مليّن أو حقنة شرجية لتنظيف الأمعاء، وذلك في الليلة التي تسبق الفحص.

علاج الإمساك

في معظم الحالات، تعالج مشكلة الإمساك وحدها، ودون أي تدخل علاجي أو خطر على الصحة، أما علاج الإمساك المتكرر فقد يشمل تغيير في نظام الحياة، واتباع طرق علاج الإمساك في المنزل مثل: ممارسة الرياضة وشرب كمية أكبر من الماء، وتناول المزيد من الألياف، وفي العادة تساهم المسهّلات في علاج معظم حالات الإمساك، لكن يجب أن تستخدم بحذر وعند الضرورة فقط، وفي الحالات الأصعب قد يحتاج المريض إلى عقاقير أخرى يصفها الطبيب، ومن الضروري معرفة سبب الإمساك، فقد يكون بسبب مرض ما، وبعض الأفراد المصابين بإمساك متكرر يقومون بتدوين عدد مرات الإخراج، ومواصفات البراز وعوامل أخرى قد تساعد المريض والطبيب على اختيار العلاج المناسب، ويمكن استخدام هذه المسهلات كحل أخير:[٢]

  • المحفّزات: تعمل على جعل عضلات الأمعاء تنقبض بانتظام، وتشمل: دولكولاكس وسينوكوت.
  • المشحّمات أو المزلّقات: تساعد على مرور البراز خارج القولون بسهولة، وتشمل الزيوت المعدنية.
  • مليّنات البراز: تعمل على ترطيب البراز، ومنها سيرفاك.
  • مكملات الألياف: تعتبر أكثر المسهلات أمانًا، ومنها الميتاموسيل، وكونسيل.
  • التنافذية: وتعمل على تسهيل حركة السوائل في القولون، مثل: السوربيتول، و ميرا لاكس.
  • الملينات الملحية: تعمل على سحب الماء إلى القولون، مثل: حليب المغنيسيا.
  • منشطات قناة الكلورايد: تحتاج إلى وصفة طبية، ومنها عقار لوبيبروستون.
  • منبهات 5-HT-4: تعمل على زيادة إفراز السوائل في الأمعاء، وزيادة سرعة مرور الطعام في القولون، ومثال عليها عقار بروكالوبرايد.

وفي حال عدم الاستجابة لأي علاج، يتم إجراء عملية جراحية للقولون، يتم من خلالها استئصال جزء من العضلة العاصرة الشرجية والذي يتسبب في حدوث الإمساك.

طرق طبيعية لعلاج الإمساك في المنزل

هناك مجموعة من الطرق المختلفة، والتي يمكن اتباعها من أجل علاج الإمساك في المنزل، والتي بدورها تعمل على التخفيف من حدة أعراضه دون استخدام أي نوع من أنواع العقاقير، وتشمل هذه الطرق ما يأتي:[٢]

  • الإكثار من تناول الألياف: يجب على الأشخاص المصابين بالإمساك تناول 18-30 غم من الألياف يوميًا، ومن أهم مصادرها: الفواكه والخضروات الطازجة والحبوب المدعمة، وهذا ضروري جدًا لغاية علاج الإمساك في المنزل.
  • شرب الماء: من أهم طرق علاج الإمساك في المنزل تناول الكثير من الماء؛ مما يساعد في ترطيب الجسم.
  • عوامل حجمية: تعمل على تليين البراز وتسهيل خروجه عند إضافتها إلى النظام الغذائي، ومثال عليها نخالة القمح.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: تزيد الرياضة من انتظام عمليات الجسم، بما فيها خروج البراز.
  • الروتين: تخصيص وقت من اليوم للذهاب إلى الحمام.
  • تجنب حصر البراز: الاستجابة إلى رغبة الجسم في الإخراج، يقلل من تأثير الإمساك، وهي من أهم طرق علاج الإمساك في المنزل.
  • رفع القدمين: وضع القدمين على منصة بحيث يكون مستوى الركبتين أعلى من مستوى الفخذين أثناء الإخراج؛ مما يسهم في تقليل الإمساك.

طرق الوقاية من الإمساك

في كثير من الحالات، يمكن الوقاية من الإصابة بالإمساك، ويتم ذلك عادةً عن طريق اتباع مجموعة من الخطوات البسيطة، تشمل إجراء بعض التعديلات على نظام الحياة، ومن هذه الطرق ما يأتي:[١]

  • تناول غذاء صحي متوازن: بحيث يحتوي كمية كبيرة من الألياف.
  • شرب 1 1/2- 2 لتر من الماء: بالإضافة إلى سوائل أخرى -وذلك في حال عدم اتباع نظام عذائي مقيّد بالسوائل-.
  • تجنب الكافيين: لأنه قد يتسبب بحدوث الجفاف.
  • تقليل الحليب: قد تتسبب منتجات الحليب في إصابة البعض بالإمساك.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: على الأقل لمدة 30 دقيقة في اليوم، ولمعظم أيام الأسبوع.
  • الذهاب إلى الحمام عند الحاجة لذلك.

فيديو عن علاج الإمساك عن طريق الغذاء

لمزيد من المعلومات حول طرق علاج الإمساك، يُنصح بمشاهدة مقطع الفيديو التالي، والذي تتحدث به أخصائية التغذية العلاجية: الدكتورة أمل حداد، عن دور الغذاء في علاج الإمساك، وأهم الأصناف التي تساعد على حل هذه المشكلة. [٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب What Is Constipation?,,  "www.webmd.com", Retrieved in 23-9-2018, Edited.
  2. ^ أ ب ت What to know about constipation,,  "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 23-9-2018, Edited.
  3. ^ أ ب What Causes Constipation?,,  "www.healthline.com", Retrieved in 23-9-2018, Edited.
  4. Dr.Amal Haddad, "www.youtube.com", Retrieved in 23-9-2018, Edited.