طرق طبيعية لتخفيف إضطرابات المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق طبيعية لتخفيف إضطرابات المعدة

نبذة عن طرق طبيعية لتخفيف إضطرابات المعدة

نعاني في أغلب الأحيان من إضرابات معوية، تؤدي إلى حالة من عدم الإستقرار في البطن، فتدفع بنا للشعور بعدم الإرتياح، و الإنتفاخ، بشكل لا يمكن التحكم به و الحد منه، مصاحبة لأوجاع، قد تؤدي إلى الغثيان، و الإسهال في معظم الأوقات.

أفضل الطرق للتخلص من اضطرابات المعدة

 ينصح في الغالب اتباع طرق معينة، أو تناول بعض الأعشاب، التي تساعد في تهدئة  هذه الإضطرابات، و الحد منها، و من أكثر الطرق  شيوعا:

شرب الشاي الأعشاب

يعد من أسهل الطرق المتبعة في التخفيف من الإضطرابات المعوية، حيث يعمل إحتساءه مع الزنجبيل و البابونج، و عرق السوس، على تهدئة، و شفاء توتر المعدة، و الحد من آلامها، كما يساعد شرب الشاي مع النعناع، على تهدئة الغثيان.

النعناع تعمل الحلوى التي تحتوي على النعناع، كحلوى المص, أو العلكة بنكهة النعناع، على تهدئة إضطرابات المعدة عند تناولها، كما و تنعش النفس، و تساعد في في عملية الهضم، و تريح عضلات المعدة.

الزنجبيل هو عنصر معروف للمساعدة في التخلص من الغثيان، و لكنه قد يستخدم أيضا في تهدئة  آثار أوجاع المعدة, و لا يتم تناوله عن طريق مضغه, و إنما يوضع مع الشاي، أو يأخذ على شكل حلوى الزنجبيل, أو علكة بنكهة الزنجبيل, للحصول على تأثير مهدئ.

الحساء في حال الشعور بإمكانية تناول الطعام بالرغم من الإضطرابات الموجودة, فإنه ينصح بشرب حساء الدجاج أو الخضروات, الخفيف على المعدة, مما يساعد في تخفيف الغثيان و الإسهال.

التوست المحمص استخدم في العلاجات القديمة, و قد أظهر كفائته هذه الأيام, حيث يعمل تناول قطعة صغيرة من الخبز الجاف, أو المحمص, على إمتصاص السموم من المعدة, و يقلل من إضطراباتها.

الأرز من أفضل الطرق للتخفيف من الإسهال و الغثيان, و هو من الأطعمة اللطيفة على المعدة, بحيث يساعد في التخفيف من حدة الإسهال, عن طريق إمتصاص السوائل الموجودة في الجهاز الهضمي,و بالتالي  جفاف المعدة, و الحد من آلامها.

العسل الخام يحتوي العسل على مجموعة منتنوعة من الإنزيمات و الأحماض, التي تساعد في عملية الهضم و الإمتصاص, حيث يأخذ ملعقة من العسل مع الشاي, بعد تبريده, ليخفف من الغثيان, و الإسهال المصاحب لإضطرابات المعدة.

ماهي المشروبات التي تريح المعده

هناك بعض المشروبات التي تتمتع بخصائص علاجية تعمل على التخفيف من اضطرابات المعدة وتلك المشروبات هي:

  • مشروب النعناع، يساعد النعناع علي تهدئة إضطرابات المعدة عند تناوله كما يساعد في عملية الهضم وتريح عضلات المعدة.
  • مشروب الزنجبيل، يقوم الزنجبيل بتطهير المعدة و التخلص من التلبك المعوي.
  • مشروب الشاي بالأعشاب، يخفف هذا المشروب من الاضطرابات المعوية و تهدئة المعدة.

اكلات تريح المعده والقولون

هناك بعض الاكلات التي تعتبر ثقيلة على المعدة و التي تحتاج لوقت طويل حتى يتم هضمها، فعند الشعور بألم في المعدة او القولون يبنصح بتناول تلك الاطعمة التي تتميز بسرعة الهضم مثل زيت السمك وزيت الزيتون مح البيض وبالرغم من ذلك هناك بعض الاطعمة التي يجب أن تتجنبيها أثناء عملية تطهير القولون مثل تلك الاطعمة الدسمة.

مأكولات تخفف آلام المعده

  • الأرز، هو من الأطعمة اللطيفة علي المعدة بحيث يساعد في التخفيف من حدة الإسهال وذلك عن طريق إمتصاص السوائل الموجودة في الجهاز الهضمي وبالتالي جفاف المعدة، وهو ما يحد من الامها و اضطراباتها.
  •  التوست المحمص، استخدم في العلاجات القديمة، حيث يعمل علي امتصاص السموم من المعدة ويقلل من إضطراباتها و الامها.

مشروبات تريح المعدة للحامل

تنتج الحموضة بسبب افراز سائل شديد الحموضة اثناء عملية هضم الطعام وذلك يحدث نوعا من الازعاج عند المرأة الحامل مثل الشعور بالغثيان و الحاجة الى التقيؤ لذلك ينصح بشرب بعض المشروبات التي تريح معدة الحامل وهي:

  • الحليب، فهو يعمل على تقليل مستوى الحموضة في المعدة.
  • الماء، فشرب الماء بكميات كبيره يساعد على هضم الطعام عند المرأة الحامل.
  • عصير جوز الهند، فهو عباره عن سائل يلين المعدة ويخفف الامها و اضطرابها خوصا في مرحلة الحمل.
  • عرق السوس، يعتبر عرق السوس من اهم المشروبات التي تعمل على التخلص من الم المعده و اضطراباتها كما انه يعقم المعدة ويساعد على هضم الطعام بصورة سريعة.

تهدئة المعدة بعد الاستفراغ

يمكن تهدئة المعدة بعد الاستفراغ عن طريق شرب انواع معينة من الشروبات الساخنة و التي تتمثل فيما يلي:

  • النعناع، فهو من افضل المهدئات للمعدة
  • عصير التفاح
  • الزنجبيل
  • البابونج و اليانسون
  • مغلي الزعتر
  • شراب الميرمية الساخن

وينصح بالابتعاد عن المشروبات التي تكون نسبة الحموضة فيها عالية مثل شراب الليمون وغيرها من المشروبات الاخرى.

و تتمثل اسباب القيء بعدة عوامل نذكر منها:

  • القيء عند الحوامل، وهو ناتج عن التغيرات الهرمونية.
  • الصداع النصفي.
  • بعض المكروبات والفيروسات في المعدة.
  • الانفلونزا.
  • التسمم الغذائي.
  • التهاب المعدة الحاد.
  • انسداد الأمعاء.
  • الاضطرابات الهضمية.
  • القرحة.
  • سرطان المعدة.
  • الفشل الكلوي.