طرق تشجع على اعتياد ممارسة الرياضة صباحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق تشجع على اعتياد ممارسة الرياضة صباحاً

التمارين الرياضة

يفضّل العديد من الأفراد ممارسة التمارين الرياضية بمختلف أنواعها لكن قد ينتاب أحدهم شعور بالكسل عنها أو الالتزام بأدائها والانتظام بها، مما يعني فرصة أقل للحصول على فوائدها المختلفة، وهذا ما يحفّز ثانية الفرد البحث عن أساليب تشجيعية تُلزمه الاستمرار بأدائها قدر الإمكان ومن هنا جاءت مجموعة من الطرق التي تساعد على اعتياد ممارسة الرياضة صباحًا بشكل خاص ويمكن التعرّف عليها من خلال متابعة الفقرات القادمة.

أهمية التمارين الرياضة صباحًا

إن اعتياد ممارسة الرياضية صباحًا يوفّر للجسم العديد من الفوائد حيث إنها تمدّ الفرد بالشعور بالإنتاجية واليقظة والنشاط خلال اليوم كما أنها تعزز من الأيض وتساعد على حرق السعرات الحرارية بشكل أكبر خلال اليوم، ومن ناحية أخرى يمكنها أن تقلل من الآثار السلبية المرتبطة بالإفراط بتناول الطعام خاصة إذا كان أداؤها قبل تناول وجبة الفطور ولوحظ ذلك جليًا في دراسة كانت فيها المقارنة بين مجموعات مختلفة من الشبان الذين يمارسون بعض التمارين كالركض وركوب الدراجة قبل تناولهم لوجبة الفطور مع آخرين لا يمارسون أي تمارين ومع آخرين أيضًا يمارسون كذلك بعض التمارين لكن بعد تناولهم وجبات طعام بكميات كبيرة، وكانت النتائج باكتساب كيلوغرامات بسيطة أو انعدام ذلك عند آخرين من مجموعة واحدة وهي مجموعة الشبان الذي يمارسون التمارين الرياضية قبل تناول وجبة الفطور.[١]

أنواع التمارين الرياضية

يعتقد البعض أن ممارسة الرياضية يعني تمارين شاقة ومُجهدة تُتعب النفَس وتفرز الكثير من العرق كما ويغفلون عن فوائدها والمتعة المجنية من الالتزام بها وكذلك المعرفة بأنواعها المختلفة التي يمكن الاختيار من بينها بحسب ميول الفرد وحاجته إليها، ومن أنواع التمارين الرياضية يُذكر ما يأتي:[٢]

  • التمارين الهوائية: تعتبر من التمارين التي تساعد على التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع 2 وكذلك ارتفاع ضغط الدم والسرطان ومن امثلته الركض والسباحة.
  • تمارين القوة: يزيد من كتلة العضلات الصافيّة lean muscle mass المرتبطة بفقدان الوزن نتيجة حرقها للسعرات بشكل أكثر من باقي الأنسجة ومن أمثلتها تمارين الضغط وتمارين رفع الأثقال.
  • تمارين التوازن: تساعد هذه التمارين على التحسين من قدرة التحكم في استقرار وضع الجسم.
  • تمارين المرونة: يساعد على تحسين حركة المفاصل ومرونة الجسم ويقلل من خطر تعرّض الفرد للإصابات أثناء ممارسة التمارين.

طرق تشجع على اعتياد ممارسة الرياضة صباحاً

يتكاسل العديد من الأفراد عن ممارسة التمارين الرياضية وتحديدًا في الفترة الصباحية من اليوم رغم ما تمد به الجسم من النشاط والحيوية لإكمال نشاطات باقي اليوم، وهنا لا بد من طرق تشجّع على اعتياد ممارسة الرياضة صباحًا ويُذكر منها ما يأتي:[١]

  • إبعاد المنبه قدر الإمكان: فهذا ما يجبر الفرد فعليًا على النهوض من الفراش والذهاب نحو المنبه لإيقافه مما يعني فرصة أكبر للاستعداد ولبدء يوم جديد مع بعض التمارين الصباحية.
  • ترتيب موعد مع أحدهم: سيحفّز ذلك على التوجّه لأداء التمارين لكون أحد الأفراد مرافق وشريك ينتظر وكذلك فإن وجود موعد سيجبر الفرد على الالتزام به قدر الإمكان.
  • تشكيل صداقات في مكان التمرين: سيشجع تشكيل علاقات جديدة في الصالات الرياضية مثلًا على التشويق الدائم للقاء الصديق الجديد وأداء التمارين معه.
  • إنشاء جدول أسبوعي: يعتبر ترتيب وتوزيع التمارين على الجدول الأسبوعي بشكل مفصّل محفز على اعتياد ممارسة الرياضة بانتظام ويفضّل إرفاق بعض الأعذار حال الكسل عن تطبيقه في بعض الأيام مع طرق للتخلص منها.
  • الاستماع لكل مفيد: إن الاستمتاع ببعض ما يمكن تشغيله بواسطة سماعات الأذن قد يساعد على الشعور بالنشاط صباحًا وكمحفز على الانتظام بها.
  • الاستعداد مُسبقًا للتمرين: يعتبر ترتيب ملابس التمرين من الليلة السابقة وسيلة تشجّع على النهوض صباحًا وكذلك لسهولة ارتدائها دون كسل وبعيدًا عن إضاعة الوقت في البحث عن بعضها خاصة الأحذية.
  • مكافأة الجهود: فالالتزام والانتظام بممارسة التمارين صباحًا يعتبر إنجازًا يستحقّ المكافأة عليه بشيء يراه الفرد مناسبًا ويشجعه على الاستمرار في التمارين لتحصيل المزيد من هذه المحفّزات.
  • نشر الإنجازات على مواقع التواصل الاجتماعي: إن إخبار مجتمع هذه المواقع بشكل يومي سيشجّع على اعتياد ممارسة الرياضة والالتزام بها.
  • الاستمتاع بالنوم ليلًا: يرتبط ذلك فعليًا مع سهولة الاستيقاظ صباحًا لممارسة التمارين والانتظام بها مع الوقت فهذا تلقائيًا سيساعد على الحصول على نوم أفضل ليلًا.
  • إعداد فطور لذيذ: بمجرّد الانتهاء من التمارين يمكن تحضير وجبة فطور شهية بعيدًا عن الأصناف غير الصحية والاستمتاع ببعض الأصناف الأخرى كالبيض مع الخضروات أو دقيق الشوفان مع الفواكه والمكسّرات وغيرها الكثير.

التغذية والرياضة

يجب الانتباه لبعض النصائح التغذوية التي يمكن اتباعها للحصول على أكبر قدر من فوائد الرياضة فالتغذية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بها وهناك أهمية كبيرة لأوقات تناول الطعام قبل الرياضة أو بعدها ومنها يُذكر ما يأتي:[٣]

  • يفضّل عدم تناول وجبات كبيرة قبل أداء التمارين حيث إن الجسم يقوم حينها بهضمه إلى جانب أداء التمرين المطلوب وهذا يولّد شعورًا مزعجًا خلال ذلك، لكن يمكن الحصول على بعض الأصناف البسيطة قبل التمرين بوقت كافٍ أي بحوالي 1-3 ساعات ومن أمثلة ذلك تناول اللبن اليوناني مع التوت أو دقيق الشوفان مع الحليب قليل الدسم والفواكه ويمكن كذلك الحصول على بعض المكسرات مع الزبيب.
  • يفضّل الحصول على الطعام بعد 15 دقيقة من الانتهاء من التمرين وذلك للحصول على الكربوهيدرات والبروتينات التي يحتاجها الجسم ولإمداد العضلات بالقدرة على تجديد الجلايكوجين المفقود خلال التمرين كما يساعد على إعادة بناء العضلات المتعبة وإصلاحها ومن الأمثلة على هذه الوجبات تناول العصائر المكوّنة من الحليب قليل الدسم والفواكه أو حليب الشوكولاته قليل الدسم أو الزبادي مع التوت وغيرها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب 10Ways to Get Motivated for a Morning Workout, , www.everydayhealth.com, Retrieved in 19-2-2019, Edited
  2. The 4 Types of Exercise You Need to Be Healthy, , www.livescience.com, Retrieved in 19-2-2019, Edited
  3. Timing Your Pre and Post Workout Nutrition, , www.eatright.org, Retrieved in 19-2-2019, Edited