طرق تسريع الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ١٥ يوليو ٢٠١٩
طرق تسريع الولادة

المخاض أو عملية الولادة

تحملُ الأم جنينها طيلة فترة الحمل ولمدّة 9 أشهر في أحد أعضائها والذي يُدعى الرّحم، وخلال ذلك يحصلُ الجنين على متطلّباته للنُّمو عن طريق المشيمة إلى أن يصبحَ قادرًا على الحياة بنفسه خارج رحم الأم، وعند ذلك تتغيّرُ العمليّات الاستقلابيةُ في جسم الأمّ وهرموناتِها بغرضِ طرحِ الجنين خارج الرحم، ومجملُ هذه العمليّات يُدعى بالمخاض أو الولادة وتنتهي بقذفِ الجنين والمشيمة خارج الرحم، لكن أحيانًا عندما تسير عمليّة الولادة بشكل بطيء وصعب ستحتاج الأم إلى مساعدةٍ خارجيّةٍ لتسريع الولادة الطبيعية.

العلامات المنبئة بقرب حدوث الولادة

تُسبَق الولادة بحدوث بعض العمليّات في جسم الحامل، ولا بدّ أن تُلمّ بها الحامل لمراجعة الطبيب حال حصولها،إذ من الممكن أن تكون هذه العلامات قريبة من حدوث الولادة، ومن أهمّها:

  • التَّخفيف، وهو شعور الحامل بانخفاضِ قَعرِ الرحم قليلاً -بعد أن وصل إلى أعلى البطن- بسبب نُزول الجنين نحو الأسفل.[١]
  • تَقلُّصات أو انقباضات الرحم، هناك نوعان من التَقلُّصات الرحمية الأولى تُدعى تقلّصات براكستون هيكس وهي أقلُّ تواترًا وألمًا من الثّانية وهي تقلصات المخاض الحقيقيّة التي تكون بتواترٍ ثابتٍ ومؤلمةُ وهي أهمُّ علامة.[٢]
  • سَيلانُ السائل الأمنيوسي، إذ تشعر الحامل بتدفّق مستمر لسائلٍ دافئٍ عبر المهبل هو السّائل الأمنيوسي.[٣]
  • طرحُ علقةٍ دمويّةٍ كثيفةٍ عبر المهبل مكوّنةٍ من مزيجٍ من الدم والمُخاط.[٤]

أطوار عملية الولادة

لا بدّ من الإلمام بمراحل الولادة وترتيبها وماذا يحدث في كلٍّ منها لكي تُفهَم طرق تسريع عملية الولادة، سيتأتّى هنا ذكر هذه المراحل الثلاث لعملية الولادة، وما تتضمنه من تغيرات:[٥]

المرحلة الأولى من المخاض

تتضمّن المرحلة الأولى من المخاض بداية المخاض وتشمل الاتّساعَ الكامل لعنق الرّحم، وهي تنقسم بدورها إلى ثلاث مراحلٍ فرعيةٍ، ويمكن ذكر هذه المراحل كالآتي:

  • الطورُ المُبكّر: عادةً هي أطولُ وأقلُّ مرحلةٍ من مراحل المخاض شدّةً، وتدعى أيضًا المرحلة الكامنة من المخاض، وتشمل هذه الفترة تَرقّق وتمدُّد عنق الرحم إلى 3-4 سم، وذلك على مدار عدّة أيام أو أسابيع أو أحيانًا بضعَ ساعاتٍ قصيرةٍ، حيث الانقباضات الرحميّة هنا تكون مختلفةً من حيث الشدّةِ والتّواترِ مع وجود أعراضٍ أخرى مثل الآلام الظهرية، وإنّ معظم الحوامل يذهبن إلى المستشفى وهُنّ في نهاية هذا الطور وبعضُهنّ يذهبن خلال بدايته.
  • الطور الفعّال: يتلو الطور المبكّر حيث يتمدّد عنق الرحم من 3-4 سم إلى 7 سم، وتصبح الانقباضات الرحميّة أقوى، وقد تشمل الأعراض الأخرى آلام الظهر وخروج مفرزات دمويّة.
  • الطور الانتقاليّ: هذه هي المرحلة الأكثر شدّةً من المخاض مع زيادةٍ حادّةٍ في شدّة وتواتر الانقباضات الرحميّة، ويحدث آخرُ اتساع لعنق الرحم بمقدار 3 سم خلال فترةٍ زمنيّةٍ قصيرةٍ جدًا، ليكتمل بذلك اتساع عنق الرحم بمقدار 10 سم.

المرحلة الثانية من المخاض

وتتمّ فيها ولادة الجنين خارج الرحم، فبعد أن يتوسّع عنق الرحم بالشكل الكامل يبدأ الطفل بالنّزول عبر قناة الولادة التناسلية –أي المهبل– بالتّناغم مع الانقباضات الرحمية وعمليّة الدفع التي تقوم بها الأم سواءً خَضعت للتخدير فوق الجافية –وهو نوع من التخدير يُجرى لتسكين ألم الولادة- أم لم تخضع، وقد تشعر الأمّ بحسِّ حرقٍ أو وخزٍ في المهبل أثناء خروج رأس الجنين، والأهم هو محاولة الحفاظ على الاسترخاء والرّاحة بين فترات الانقباضات الرحمية بمساعدة الطبيب المولّد أو القابلة.

المرحلة الثالثة من المخاض

يتمّ فيها خروج المشيمة وذلك بعد ولادة الطفل، حيث تساعد الانقباضات الرحمية الخفيفة على فصلِ المشيمة عن جدار الرحم وتحريكِها نحو المهبل ثمّ خروجها، وبعد انتهاء هذه المرحلة تُخاطُ الشُّقوق المُفتعَلة لتسهيل عملية الولادة مثل شُقوقِ بَضعِ الفَرجِ وهي تُستعمَل في حالاتٍ محدّدةٍ وليس دائمًا.

طرق تسريع الولادة الطبيعية

رغم أنَّ المراحل السّابقة تحدث تلقائيًا إلّا أنّه يمكن للمُولّد أن يُسرّع مجرى عملية الولادة بعدّةِ طرقٍ مختلفةٍ، ويتمُّ الاختيار بينها بالاعتماد على عواملَ مختلفةٍ منها:[٦]

  • إذا ما كان عنق الرحم مُتوسّعًا بما فيه الكفاية لعملية الولادة.
  • إذا ما كان هذا الحمل الأوّل للسيّدة.
  • عمرُ الحمل.
  • تمزّق الأغشية الأمنيوسية وسيلان السائل الأمنيوسي أو عدم حدوثه بعد.
  • أسبابُ الرّغبة بتسريع الولادة.

حيث تشمل بعض هذه الأسباب:

  • تجاوزَ عمر الحمل 42 أسبوعًا فهذا خطر على الجنين، فالطبيعي حتَّى 40 أسبوعًا.
  • سيلانُ السائل الأمنيوسيّ ولم تبدأ الانقباضات الرحميّة الحقيقيّة خلال فترة وجيزة.
  • وجودُ أيِّ اختلاطاتٍ ناجمةٍ عن الحمل سواءً عند الأمّ أو الجنين.

أما طرق تسريع الولادة فتنقسم إلى:

طرق تسريع الولادة من قبل الطبيب

يمكن للطبيب أن يلجأ لتسريع الولادة حسب الحالة التي يواجهها وحسب ما تقتضي الحاجة، وهناك طرق عديدة لتسريع الولادة من قبل الطبيب سواء كانت بالأدوية أو بالعلاج المباشر، وهي كالآتي:[٧]

  • إنضاجُ عنق الرحم: أي عمليًا توسيعُه وذلك عبر إدخالِ قَثطَرةٍ بنهايتها بالونٌ صغيرٌ يقوم بتوسيع عنق الرحم، أو بإدخال أعواد خاصّة تُسمّى أعواد اللّاميناريا تمتصّ الماء من عنق الرحم فيزداد حجمُها وبالتالي تُوسِّع عنق الرحم.
  • ثَقبُ الأغشية الأمنيوسية: يقوم بها طبيبٌ خبيرٌ حيث يثقب الغشاء الأمنيوسي المحيط بالسائل الأمنيوسي ممّا يؤدي لسيلانه، فهذا السائل يحتوي على موادّ تُسرّع عملية الولادة، لكنّ شرط إجرائِه هو وجود توسُّع كافٍ لعنق الرحم لكي يستطيع الطّبيب الوصول لتلك الأغشية.
  • استعمال الأدوية الهرمونيّة: يمكن للطبيب أن يُطبّق هرمونًا بشكلٍ موضعيٍّ عبر المهبل يدعى البروستاغلاندين الذي يقوم بتوسيع عنق الرحم، أو يحقنَ في الدم عبر الوريد دواءً يدعى الأوكسيتوسين الذي يزيد من انقباضات الرحم.
  • تسليخُ الأغشية الأمنيوسية: يقوم هنا الطبيبُ أو حتَّى القابلة بتسليخِ الأغشية الأمنيوسية بالأُصبَع، وهذا الإجراء يحمل نتيجةً مشابهةً لثقب الأغشية الأمنيوسية، لكنَّ بعض الحوامل لا تجده إجراءً مريحًا.

طرق تسريع الولادة من قبل الحامل

هناك أيضًا طرق طبيعية يمكن أن تُجريها الحامل بنفسها وبطريقة آمنة، لتسريع الولادة الطبيعية وتحفيز نزول الجنين، وهذه الطرق تتضمن بعض الإجراءات العملية أو تناول أطعمة معينة، وهي كالآتي: [٧]

  • تحفيزُ حَلَمات الثّديّ بالأصابعِ بانتظامٍ في الشهر التاسع.
  • القيام بالتمارين الرياضيّة كصعود الدرج ونُزوله.
  • المَسّاجات وتدليكُ الجسم.
  • ممارسةُ الجِماع مع الزّوج وهو مسموحٌ طوالَ فترة الحمل ما لم يبدأ السائل الأمنيوسي بالسيلان.
  • بعض الأعشاب مثل ورق الشّاي وتوت العُلَّيق.
  • زيتُ الخُروع.
  • الأطعمة الحارّة.

مخاطر تسريع عملية الولادة

لا بُدّ أخيراً من ذِكرِ بعض المخاطر الناجمة عن تسريع عمليّة الولادة، وهي تنجمُ عادةً عن المُداخلات التي يقومُ بها الطّبيب لأنَّها أكثرُ فعّاليةً من تلك التي تقومُ بها الحامل: [٧]

  • زيادة الانقباضات الرحميّة بشكل يؤثّر على وصول الدّم للجنين أو إمكانيّة انضغاط الحبل السرّي.
  • إنتانات تصيب الأم أو الجنين.
  • تمزُّق الرحم.
  • زيادة احتمالِ اللجوء للولادة القَيصريّة.
  • موت الجنين.

المراجع[+]

  1. "?How can you tell if your baby is head down", medicalnewstoday Retrieved 9-7-2019. Edited.
  2. "How to tell if contractions are real", medicalnewstoday Retrieved 9-7-2019. Edited.
  3. "Water breaking: Understand this sign of labor", mayoclinic,9-7-2019، Retrieved 11-7-2019. Edited.
  4. "?What does passing of the mucus plug mean", webmd Retrieved 11-7-2019. Edited.
  5. "Labor and Delivery", healthline Retrieved 9-7-2019. Edited.
  6. "Labor and Delivery", healthline Retrieved 9-7-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت "?Why and how do doctors induce labor", medicalnewstoday Retrieved 9-7-2019. Edited.