طرق الحفاظ على الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق الحفاظ على الكبد

أمراض الكبد

يقع الكبد في أعلى الجزء الأيمن من البطن، ويساعد في عملية الهضم، وأيضًا يساعد على إزالة الفضلات من الدم، وقد يصاب الكبد بالعديد من الأمراض كتليف الكبد أو التهاب الكبد الوبائي بأنواعه أو الأورام الحميدة أو سرطان الكبد أو حدوث اضطرابات في عملية الأيض، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد، ولكن أكثر أسباب الإصابة شيوعًا هو شرب الكحول، وأيضًا قد يصاب الأشخاص بأمراض الكبد بسبب التعرض للمواد السامة أو بسبب العوامل الوراثية، ويوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الحفاظ على الكبد، وسيتم توضيحها لاحقًا.[١]

أعراض أمراض الكبد

عند الإصابة بأمراض الكبد ستظهر أعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، ومن ثم ستظهر أعراض أكثر حدة كالإعياء أو فقدان الشهية أو الغثيان أو ظهور الأوعية الدموية على الجلد أو القيء أو الشعور بألم في المفاصل وفي المعدة أو حدوث نزيف في الأنف أو الشعور بحكة في الجلد أو التعب أو انخفاض الرغبة الجنسية، وأيضًا قد تظهر أعراض أكثر شدة تشمل:[٢]

  • اصفرار الجلد والعينين.
  • الشعور بالارتباك.
  • حدوث تورم في البطن.
  • حدوث تورم في الساقين.
  • الضعف الجنسي.
  • تضخم الثدي عند الرجال.
  • تضخم الكبد.
  • يصبح لون البول داكن.
  • يصبح لون البراز شاحب.

أسباب أمراض الكبد

عند إصابة الكبد بالأمراض فقد يتأثر بعض الأعضاء الأخرى، ويوجد العديد من أمراض الكبد، ولكل مرض أسباب قد تؤدي إلى حدوثه، ومعرفة هذه الأسباب يساعد في الحفاظ على الكبد، وسيتم توضيح هذه الأسباب، وهي كالآتي:[٣]

  • العدوى: قد يصاب الكبد بالتهابات نتيجة الطفيليات أو الفيروسات، وقد تنتقل الطفيليات والفيروسات إلى الكبد عن طريق الدم أو عن طريق السائل المنوي أو عن طريق الطعام الملوث والماء الملوث، وأكثر أنواع التهاب الكبد شيوعًا هي التهاب الكبد A والتهاب الكبد B والتهاب الكبد C.
  • اضطرابات جهاز المناعة: في بعض الأحيان قد يصاب الأشخاص بأمراض الكبد كالتهاب الكبد المناعي أو التهاب الأقنية الصفراوية الأولي أو التهاب الأوعية الصفراوية نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لتلك الأجزاء من الجسم.
  • العوامل الوراثية: عندما يكون أحد الأبوين مصاب بأمراض الكبد كمرض ترسب الأصبغة الدموية Hemochromatosis أو مرض ويلسون Wilson's disease أو حدوث نقص في بروتين ألفا أنتيتريبسين Alpha-1 antitrypsin deficiency فقد يصاب الأبناء بهذه الأمراض.
  • تكون الأورام: قد تتكون أورام حميدة في الكبد، وأيضًا قد تتكون أورام خبيثة تؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد أو سرطان القناة الصفراوية.
  • أسباب أخرى: الإفراط في شرب الكحول، وأيضًا تراكم الدهون بالكبد يؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد.

تشخيص أمراض الكبد

سيقوم الطبيب بتشخيص أمراض الكبد عن طريق سؤال المريض عن التاريخ الطبي الخاص به، كما سيقوم الطبيب بإجراء اختبار بدني شامل للمريض، وذلك لتحديد سبب الإصابة وبالتالي تحديد نوع المرض، كما أن معرفة سبب حدوث أمراض الكبد تساعد على تجنب هذه الأسباب وبالتالي الحفاظ على الكبد، وأيضًا سيقوم الطبيب بإجراء العديد من الاختبارات الأخرى لتحديد نوع المرض، وهذه الاختبارات تشمل:[٤]

  • اختبار تحليل الدم: قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار تحليل الدم لتشخيص وظائف الكبد، وأيضًا يساعد هذا الاختبار على معرفة ما إذا كان سبب الإصابة بأمراض الكبد هو التهاب أو بسبب العوامل الوراثية.
  • اختبارات التصوير: سيقوم الطبيب باستخدام التصوير بالأشعة المقطعية أو التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان الكبد قد تعرض لتلف أم لا.
  • أخذ عينة من الكبد: قد يقوم الطبيب بأخذ عينة من أنسجة الكبد عن طريق استخدام إبرة طويلة يتم إدخالها من خلال الجلد إلى الكبد، وبعد أخذ العينة سيتم إرسالها إلى المختبر لتحليلها، وذلك للبحث عن علامات أمراض الكبد.

علاج أمراض الكبد

يعتمد علاج أمراض الكبد على تشخيص الطبيب، فبعض أمراض الكبد قد يتم علاجها عن طريق إجراء تغييرات على نمط الحياة كالتوقف عن شرب الكحول أو فقدان الوزن، وبعض أمراض الكبد الأخرى قد يتم علاجها عن طريق استخدام الأدوية أو عن طريق إجراء عملية جراحية، وتجدر الإشارة إلى أن مرض الفشل الكبدي يتم علاجه عن طريق إجراء عملية لزرع كبد جديد بدلًا من الكبد التالف.[٤]

طرق الحفاظ على الكبد

عند الإصابة بأمراض الكبد قد تحدث مضاعفات خطيرة ومهددة للحياة، ولذلك يجب تجنب الإصابة بهذه الأمراض، ويوجد العديد من الطرق التي يساعد اتباعها في الحفاظ على الكبد، وهذه الطرق تشمل:[٣]

  • تقليل شرب الكحول: الكحول من أكثر أسباب الإصابة بأمراض الكبد شيوعًا، ولذلك يفضل تقليل شرب الكحول لتجنب الإصابة بأمراض الكبد.
  • تجنب الممارسات غير الصحية: تجنب تعاطي المخدرات، وخاصةً المخدرات التي تؤخذ عن طريق الوريد يساعد في الحفاظ على الكبد، وأيضًا تجنب مشاركة الحقن واستخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة الجنس يساعد أيضًا في تجنب الإصابة بأمراض الكبد.
  • أخذ اللقاحات: اللقاحات تساعد في الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد، خاصةً التهاب الكبد A والتهاب الكبد B.
  • تجنب الإفراط في استخدام الأدوية والمكملات العشبية: تساعد استشارة الطبيب عند استخدام الأدوية أو المكملات العشبية على تجنب الإصابة بأمراض الكبد.
  • تجنب لمس الدم أو سوائل الجسم الأخرى: قد تنتقل الفيروسات المسببة لالتهاب الكبد عن طريق لمس الدم الملوث أو عن طريق لمس سوائل الجسم المصابة بهذه الفيروسات، لذلك يجب تجنب لمس الدم وسوائل الجسم.
  • تجنب التعرض للمواد الكيميائية: ارتداء قناع عند استخدام المواد الكيميائية السامة كالمبيدات الحشرية أو الطلاء يساعد على تجنب الإصابة بأمراض الكبد.
  •  حماية البشرة: ارتداء قفازات عند لمس المواد الكيميائية السامة يساعد في الحفاظ على الكبد.
  • الحفاظ على وزن صحي: زيادة الوزن قد تؤدي إلى الإصابة بمرض الكبد الدهني، لذلك يجب الحفاظ على وزن صحي.

المراجع[+]

  1. Medical Definition of Liver disease, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 8-2-2019, Edited
  2. Liver, , "www.healthline.com", Retrieved in 8-2-2019, Edited
  3. ^ أ ب Liver disease, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 8-2-2019, Edited
  4. ^ أ ب Liver disease, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 8-2-2019, Edited