مقدمة عن ضغط الدم عندما ينقبض القلب، فإن الدم يتدفق عبر جدران الأوعية الدموية مسببا تمددها، و القوة التي يندفع بها الدم عبر جدران الأوعية الدموية تسمى بضغط الدم، و يعتمد ضغط الدم على كمية الدم التي يتم ضخها، و مقدار مقاومة جدار الأوعية الدموية لها، و تتحدد قراءة ضغط الدم بقراءة الضغط الانقباضي أو ما يعرف بالضغط العالي، و قراءة الضغط الإنبساطي أو ما يعرف بالضغط المنخفض، و يقاس بوحدة ملم زئبق. قياس ضغط الدم يقاس ضغط الدم الطبيعي 120/80 مليمتر زئبق، و إن أي زيادة عن هذا الحد يسمى ضغط دم مرتفع، و اي انخفاض عن هذا الحد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، و يسبب ارتفاعه الشديد إلى تعب القلب و الكلى، و قد يؤدي إلى سكتة دماغية و عقم مبكر عند الرجال، و ذبحة صدرية، و تمزق في شبكية العين. ضغط الدم الطبيعي يقسم ضغط الدم إلى قسمين: ضغط الدم الانقباضي و الذي يدل على مقدار ضغط الدم عند انقباض القلب، و الآخر هو ضغط الدم الانبساطي و الذي يدل على ضغط الدم في حال انبساط القلب، و عادة يعتبر الفرد مصابا بمرض الضغط المرتفع عندما تكون قراءة انقباض القلب أعلى من معدله الطبييعي، و الذي هو 120/80 مليمترا زئبقيا. انخفاض ضغط الدم تظهر أعراض انخفاض ضغط الدم بشكل جلي عندما يكون ضغط الدم أقل من 60/90، و هذا سيؤدي إلى حرمان الدماغ و غيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم من التزود بالكميات اللازمة من الأكسجين و المواد الغذائية، مما قد يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل الصحية، كما تختلف أسباب انخفاض ضغط الدم، فمنها ما هو طبيعي ناتج عن نمط حياة الشخص، أو طبيعة جسمه، و هناك أمر غير طبيعي و يكون عرضا لمرض معين، أو نتيجة لبعض الأدوية و غيرها. ضغط الدم المنخفض يحدث ضغط الدم عندما يصبح ضخ الدم الانقباضي أقل من 90 مليمتر من الزئبق، أو الانبساطي أقل من 60 ملم من الزئبق، و مع ذلك فإن في الممارسة العملية يعتبر ضغط الدم منخفض جدا، فقط في حالة وجود أعراض ظاهرة، و بالنسبة للعديد من الناس يمكن لانخفاض ضغط الدم بشكل مفرط ان يسبب الدوخة و الاغماء، و تشير الى خطر في القلب، او الغدد الصماء، أو الاضطرابات العصبية، و الانخفاض الشديد في ضغط الدم يمكن ان يحرم الدماغ و الأعضاء الحيوية الأخرى من الأكسجين و المواد المغذية، مما يؤدي إلى حالة تهدد الحياة. علاج ضغط الدم علاج ضغط الدم المنخفض الكثير من الناس تعاني من انخفاض ضغط الدم المزمن، و يمكن علاج ذلك من خلال تناول وجبات عالية الملح، و اتباع نظام غذائي متوازن، يشمل الكثير من الفواكه و الخضراوات الغنية بفتامين ب المركب، و فيتامين C  و البروتينات، و شرب الكثير من السوائل غير الكحولية، و ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتعزيز تدفق الدم، و يجب تجنب الاجهاد، و تجنب حمل الأحمال الثقيلة. علاج ضغط الدم المرتفع عند ارتفاع ضغط الدم يجب على المريض القيام بتغيير جذري لأسلوب حياته و نمط معيشته، مثل تخفيض الوزن، و تقليل كمية الملح المستهلكة في الطعام، و يجب التوقف عن التدخين، و ممارسة الرياضة و الإكثار من تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات و الفواكه، و الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون في الطعام. علاج ضغط الدم بالأعشاب يمكن تناول بعض الأعشاب التي تساعد بشكل كبير في علاج ارتفاع ضغط الدم، مثل البقدونس فهو يساعد على إدرار البول و تخليص الجسم من الأملاح المتراكمة، و الكركديه الذي ينصح بتناوله بكثرة لمن يعاني من انخفاض في ضغط الدم.

ضغط الدم

ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2018

تصفح أيضاً

مقدمة عن ضغط الدم

عندما ينقبض القلب، فإن الدم يتدفق عبر جدران الأوعية الدموية مسببا تمددها، و القوة التي يندفع بها الدم عبر جدران الأوعية الدموية تسمى بضغط الدم، و يعتمد ضغط الدم على كمية الدم التي يتم ضخها، و مقدار مقاومة جدار الأوعية الدموية لها، و تتحدد قراءة ضغط الدم بقراءة الضغط الانقباضي أو ما يعرف بالضغط العالي، و قراءة الضغط الإنبساطي أو ما يعرف بالضغط المنخفض، و يقاس بوحدة ملم زئبق.

قياس ضغط الدم

يقاس ضغط الدم الطبيعي 120/80 مليمتر زئبق، و إن أي زيادة عن هذا الحد يسمى ضغط دم مرتفع، و اي انخفاض عن هذا الحد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، و يسبب ارتفاعه الشديد إلى تعب القلب و الكلى، و قد يؤدي إلى سكتة دماغية و عقم مبكر عند الرجال، و ذبحة صدرية، و تمزق في شبكية العين.

ضغط الدم الطبيعي

يقسم ضغط الدم إلى قسمين: ضغط الدم الانقباضي و الذي يدل على مقدار ضغط الدم عند انقباض القلب، و الآخر هو ضغط الدم الانبساطي و الذي يدل على ضغط الدم في حال انبساط القلب، و عادة يعتبر الفرد مصابا بمرض الضغط المرتفع عندما تكون قراءة انقباض القلب أعلى من معدله الطبييعي، و الذي هو 120/80 مليمترا زئبقيا.

انخفاض ضغط الدم

تظهر أعراض انخفاض ضغط الدم بشكل جلي عندما يكون ضغط الدم أقل من 60/90، و هذا سيؤدي إلى حرمان الدماغ و غيره من الأعضاء الحيوية المهمة في الجسم من التزود بالكميات اللازمة من الأكسجين و المواد الغذائية، مما قد يؤدي إلى ظهور بعض المشاكل الصحية، كما تختلف أسباب انخفاض ضغط الدم، فمنها ما هو طبيعي ناتج عن نمط حياة الشخص، أو طبيعة جسمه، و هناك أمر غير طبيعي و يكون عرضا لمرض معين، أو نتيجة لبعض الأدوية و غيرها.

ضغط الدم المنخفض

يحدث ضغط الدم عندما يصبح ضخ الدم الانقباضي أقل من 90 مليمتر من الزئبق، أو الانبساطي أقل من 60 ملم من الزئبق، و مع ذلك فإن في الممارسة العملية يعتبر ضغط الدم منخفض جدا، فقط في حالة وجود أعراض ظاهرة، و بالنسبة للعديد من الناس يمكن لانخفاض ضغط الدم بشكل مفرط ان يسبب الدوخة و الاغماء، و تشير الى خطر في القلب، او الغدد الصماء، أو الاضطرابات العصبية، و الانخفاض الشديد في ضغط الدم يمكن ان يحرم الدماغ و الأعضاء الحيوية الأخرى من الأكسجين و المواد المغذية، مما يؤدي إلى حالة تهدد الحياة.

علاج ضغط الدم

علاج ضغط الدم المنخفض

الكثير من الناس تعاني من انخفاض ضغط الدم المزمن، و يمكن علاج ذلك من خلال تناول وجبات عالية الملح، و اتباع نظام غذائي متوازن، يشمل الكثير من الفواكه و الخضراوات الغنية بفتامين ب المركب، و فيتامين C  و البروتينات، و شرب الكثير من السوائل غير الكحولية، و ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتعزيز تدفق الدم، و يجب تجنب الاجهاد، و تجنب حمل الأحمال الثقيلة.

علاج ضغط الدم المرتفع

عند ارتفاع ضغط الدم يجب على المريض القيام بتغيير جذري لأسلوب حياته و نمط معيشته، مثل تخفيض الوزن، و تقليل كمية الملح المستهلكة في الطعام، و يجب التوقف عن التدخين، و ممارسة الرياضة و الإكثار من تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات و الفواكه، و الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون في الطعام.

علاج ضغط الدم بالأعشاب

يمكن تناول بعض الأعشاب التي تساعد بشكل كبير في علاج ارتفاع ضغط الدم، مثل البقدونس فهو يساعد على إدرار البول و تخليص الجسم من الأملاح المتراكمة، و الكركديه الذي ينصح بتناوله بكثرة لمن يعاني من انخفاض في ضغط الدم.