صيغة زواج المتعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
صيغة زواج المتعة

أنواع الزواج

تتعدّد أنواع الزواج وتتعدّد تسمياتُهُ وأحكامُُه، ومن المعروف أنّ الزواج الشرعيّ هو الزواج الذي يتمّ بين المرأة والرجل بحضور وليّ المرأة وشاهدَيْن والمأذون، وهذا الزواج هو الزواج الرائج في الوقت الحالي، لكن هناك ما يسمى بعقد الزواج العرفي والذي يتم بين المرأة والرجل دون حضور وليها، ويعدّ هذا الزواج فاسدًا، أمّا زواج المسيار فهو الذي يعدّ شرعيًا في جميع أركانه دون تخصيص سكن للمرأة، وهناك ما يسمّى بزواج المتعة، ومن خلال ذلك سيتم بيان أهمية الزواج، وصيغة زواج المتعة، ومفهوم زواج المتعة وحكمه.

أهمية الزواج

يعدّ الزواج من الأمور المهمة التي يحتاجها الأفراد لحفظ النسل وبقائه، ورغم اختلاف ثقافة الدّول في مراسيم الزواج، إلّا أن جميعها سهلت من إجراءاته تشجيعًا عليه، وللزواج فوائد كثيرة، وأهمها الحفاظ على سلامة المجتمع من الانحلال الخلقي وانتشار الأمراض، كأمراض الإيدز التي تنتج عن العلاقات غير المشروعة التي يتّجه الأشخاص إليها بدلًا من الزواج كالزنا.[١]

كما أن الزواج يؤدّي إلى انتشار المحبة والمودّة بين الزوجين، حيث يعيشان تحت سقف واحد، ويتعاونان على تربية الأطفال وتدبير أمور المنزل، ممّا ينعكس بالأثر الإيجابيّ على المجتمع بأكمله، عن طريق إنجاب أجيال واعية نشأت في ظل بيئة مستقيمة بعيدة كلّ البعد عن الانحلال الديني والأخلاقيّ.[١]

صيغة زواج المتعة

إنّ صيغة زواج المتعة تكون كالآتي: أن يقول الزوج: زوّجني ابنتك لمدّة شهر"، ويعدّ هذا الزواج غير صحيح، ونهى عنه الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ لأنّ من شروط الزواج الصحيح أن تكتمل جميع أركانه، وتعد صيغة الزواج ركنًا جوهريًا من أركانه، ويجب أن لا تدل على التأقيت كصيغة زواج المتعة، حيث كان زواج المتعة مباحًا في أول الإسلام، وبعد ذلك نسخ هذا الحكم وحرّمت المتعة تحريمًا مؤبدًا.[٢]

وقد أجمعَ علماء الأمة على هذا التحريم، وهذا الإجماع دليلٌ من الأدلة الشرعيّة؛ لأن الأمة لا تجتمع على ضلالة، والعلّة من وراء ذلك أن الإسلام كرّم المرأة، وبهذا الزواج يجعلها كالجارية عند الرجل؛ لأنّ هذا الزواج يحرم المرأة من جميع حقوقها الشرعيّة.[٢]

مفهوم زواج المتعة وحكمه

بعد بيان صيغة زواج المتعة، لا بُدّ من معرفة مفهومه وحكمه، ويقصد بزواج المتعة: "أن يتزوج الرجل المرأة بشيء من المال مدة معينة، ينتهي النكاح بانتهائها من غير طلاق،وليس فيه وجوب نفقة ولا سُكنى، ولا توارث يجري بينهما إن مات أحدهما قبل انتهاء مدة النكاح".

ويتضح من خلال هذا المفهوم، أنّ زواج المتعة هو زواج مؤقت وحكمه باطل؛ لأنه لا يرتب أي حق من حقوق الزواج التي كرم الإسلام بها المرأة، كالحق في النفقة والمهر والمسكن، وينقضي هذا الزواج بانقضاء المدة المتفق عليها بين الرجل والمرأة دون طلاق، وبالتالي لا يُرتّب أيّ أثر من آثار الطلاق، لذلك يعدّ هذا الزواج محرّمًا شرعًا.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب محمود المصري (2006)، الزواج الإسلامي السعيد (الطبعة الأولى)، مصر: دار البيان الحديثة، صفحة 17-18. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد رأفت عثمان، فقه النساء في الخطبة والزواج، مصر: دار الإعتصام، صفحة 63-67. بتصرّف.
  3. سليمان الخراشي، "الفرق بين زواج المسيار وزواج المتعة والزواج العرفي"، www.saaid.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.