صفة عمامة الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
صفة عمامة الرسول

صفات الرسول -عليه الصلاة والسلام-

محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام-، خاتم الأنبياء والمرسلين، ونبيّ الرحمة، وصاحب الصفّات الخلقية العظيمة، وكان -عليه السلام- صادقًا أمينًا ومعروفًا بالصفات الحميدة في قومه، والنور يفيض من وجهه، كما كان خاتم النبوّة موجودًا بين كتفيه، وهو شيء بارز في جسده مثل الشامة، وكان له قوّة أكثر من غيره، مثل قوّته في الحرب، وكان عليه السلام مربوع القامة، ووجهه مشرّب بالحمرة، ومتميزًا في كلّ شيء في خَلقه وخُلقه، وفي هذا المقال سيتم ذكر وصف لباس الرسول -عليه السلام- وذكر صفة عمامة الرسول. [١]

وصف لباس الرسول -عليه الصلاة والسلام-

لباس الرسول -عليه الصلاة والسلام- كان مشابهًا لمالابس قومه، ولم يكن يختلف في لباسه عنهم، وكان الرسول -عليه السلام- يلبس لباسًا فيه النفع للبدن، إذ لم يكن يُطيل أكمام لباسه ولم يكن يوسعها، وكان كم القميص يصل إلى الرسغ ولا يصل إلى اليد كي لا تشقّ عليه أثناء حركته وتمنعه من حركة يده السريعة، وكان ذيل قميصه وإزاره يصل إلى نصف الساقين كما لم يكن يُجاوز الكعبين، وكان -عليه السلام- يلبس أفضل الثياب وأجملها وأعدلها، لكنه لم يكن مُسرفًا ولا مختالًا، كما لم يكن يلبس الحرير أو الذهب، ويرتدي في يده خاتمًا من فضة، وكان هَديَه يظهر في لبسه -عليه الصلاة والسلام-. [٢]

صفة عمامة الرسول

قبل الحديث صفة عمامة الرسول -عليه السلام-، لا بدّ من التعريف بالعمائم، ومن المعروف أن العمائم "جمع عمامة" هي تيجان العرب، وصفة مميزة في لباسهم منذ القدم، فالعرب كانوا قديمًا معروفين بهذا الزي الذي يُوضع على الرأس لغاياتٍ كثيرة مثل: الوقاية من البرد والحرّ، وقد ورد أن الملائكة الكرام الذين نصروا المؤمنين في غزوة بدر الكبرى كانوا يرتدون عمائم صفر، لذلك لبس الرسول -عليه الصلاة والسلام- عمامة بعد أن رأى الملائكة تلبسها في غزوة بدر، أما صفة عمامة الرسول، فقد كان الرسول -عليه الصلاة والسلام- يرتدي عمامة ليست بالكبيرة كي لا تُؤذي رأسه بحملها وتُضعفه، كما لم تكن عمامة الرسول صغيرة حتى لا تقصر عن وقاية رأسه وحفظه من الحرّ والبرد، بل كانت عمامة الرسول -عليه السلام- متوسطة.

وقد ورد أن الرسول -عليه السلام- دخل مكة في يوم الفتح وهو يلبس عمامة سوداء اللون، كما لم يكن يُرخي ذؤابته بين كتفيه وهو يلبس العمامة، وكان -عليه السلام- يهتم بأمر العمامة كثيرًا، إذ كان كلما ولّى واليًا عمّمه، أما ألوان عمامة الرسول فكانت بيضاء وفي أحيانٍ أخرى خضراء أو سوداء أو صفراء، ويُذكر أنه كان للرسول -عليه السلام- عمامة باللون الأبيض تُسمى السحاب، وهي التي كساها لعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، أما تحت العمامة فكان يرتدي قلنسوة بيضاء، وكان النبي -عليه الصلاة والسلام- يُرسل عمامته بين كتفيه، ففي حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال: "كان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا اعتم سدل عمامته بين كتفيه"[٣][٤]

المراجع[+]

  1. صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخَلْقية, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 29-12-2018، بتصرّف.
  2. وصف لباس النبي صلى الله عليه وسلم, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 29-12-2018، بتصرّف.
  3. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: الترمذي، المصدر: سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 1736، خلاصة حكم المحدث: حسن غريب 
  4. الشمائل المحمدية (نسخة منقحة), ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 29-12-2018، بتصرّف.