صاحب كتاب الأم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
صاحب كتاب الأم

المذاهب الفقهية

يمكنُ تعريف المذاهب الفقهية في الإسلام على أنَّها مدارس في العقيدة والفقه تحت غطاء الدين الإسلامي الشامل، وغالبًا ما تكون الخلافات بين المذاهب الفقهية صغيرة ليست ذات تأثير كبير من الناحية السياسيّة أو الدينيّة مثل الاختلافات في العقيدة، ويأخذ معظم المسلمين من أهل السنَّة والجماعة الفقه عن المذاهب الفقهية الأربعة الشهيرة في الإسلام وهي: المذهب المالكي، المذهب الحنفي، المذهب الشافعي، المذهب الحنبلي، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول المذهب الشافعي وكتاب الأم وحول صاحب كتاب الأم.

المذهب الشافعي

قبل الحديث عن صاحب كتاب الأم سيُشار إلى المذهب الشافعيّ بشكلٍ وجيز، يعدُّ المذهب الشافعي أحد أكبر  المذاهب الأربعة الفقهيّة في الإسلام وبشكلٍ خاصّ عند أهل السنّة والجماعة وهم أكبر طائفة من الطوائف الإسلامية، وكان ظهور هذا المصطلح في البداية المبكرة لتشكُّل مدارس الفقه المختلفة عند أهل السنة والجماعة، وغالبًا ظهر هذا المصطلح في حياة الإمام الشافعي والذي ينتسب إليه المذهب الشافعي، ويعتمد المذهب الشافعي في استنتاجاته واستنباطاته على الأصول التي وضعها الشافعي، حيثُ يعدُّ الإمام الشافعي أوَّل من دوَّن كتابًا كاملًا في علم أصول الفقه من خلال أشهر كتبه وهو الرسالة، ومن أشهر العلماء في المذهب الشافعي هم تلاميذه ومن أشهرهم: المزني، القاضي حسين، البويطي. ومن بعدهم: أبو إسحاق الشيرازي، البيهقي، النووي، الغزالي، السيوطي وغيرهم. [١]

كتاب الأم

كتاب الأم عبارة عن موسوعة في الفقه الإسلاميّ للإمام الشافعي المعروف، يمثِّلُ هذا الكتاب خلاصة ما توصَّلَ إليه الإمام الشافعي من آراء وأحكام فقهيّة في مختلف المسائل بعد أن نضجت الأفكار واستقرّت في نفسه، ويمكن اعتباره بأنَّه مذهب الشافعي الجديد فقد قام الشافعي بوضعه بعد أن استقرَّ في مصر وانتهى من الترحال والسفر الدائم، وسُمي بالأم لأنَّه يمثل تلك الخلاصة عند الشافعي، ولم يقُم الشافعي بتدوينه بنفسه، إنّما كان يقرأ على طلابه وتلامذته في مصر، جمعه من بعده البويطي وهو أحد تلاميذه، ورتَّبه فيما بعد الربيع بن سليمان المرادي وهو تلميذ الشافعي أيضًا حسب منهاج أبي حنيفة في ذلك. [٢]

صاحب كتاب الأم

يعدُّ الإمام الشافعي هو صاحب كتاب الأم والذي كان آخر كتبه والذي لم يدونه بيده، وكتاب الأم هو خلاصة ما وصل إليه الإمام الشافعي من آراء وأفكار في مختلف المسائل الفقهية ويعبِّرُ عن مذهبه الجديد في الفقه، الإمام الشافعي هو أبو عبد الله محمد بن أدريس الشافعي القرشي صاحب كتاب الأم، ولدَ الشافعي في عام 767م في مدينة غزَّة، ارتحلت به والدته إلى مكة المكرمة وهو في السنتين من عمره، حفظ القرآن الكريم في السابعة من عمره وحفظَ الموطأ وهو في العاشرة، تفقَّه في مكة ثم في المدينة على يد الإمام مالك بن أنس ثم رحل إلى اليمن وأخذ العلم عن محمد بن الحسن الشيباني القاضي ثم رحل إلى بغداد، ودرس المذهب الحنفي، ثمَّ عاد إلى مكة واستقرَّ فيها لمدة تسع سنوات وصار يلقي الدروس في الحرم المكي، ثم سافر إلى بغداد مرةً أخرى وألف هناك كتاب الرسالة الذي أسس فيه لعلم أصول الفقه، بعد ذلك انتقل إلى مصر وأعاد كتابة كتاب الرسالة وتصنيفه وهناك قرأ على طلابه كتاب الأم وصار بعدها صاحب كتاب الأم في الفقه، توفي في مصر عام 820م رحمه الله تعالى. [٣]

المراجع[+]

  1. شافعية, ، "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-3-2019، بتصرف
  2. كتاب: الأم, ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-3-2019، بتصرف
  3. الشافعي, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-3-2019، بتصرف