شهر شباط في الأمثال الشعبية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
شهر شباط في الأمثال الشعبية

تعتبر الأمثال الشعبية إحدى و أهم عناصر التراث الشعبي في مختلف البلدان، إذ تجسد العديد منها أغرب و أندر المواقف الحياتية التي يمكن أن يمر بها الانسان، وقد أصبح من المعروف مدى قوة ترابطها مع أشهر السنة، فلكل شهر مجموعة كبيرة من الأمثال و الأقوال التي تصفه، وفيما يلي بعض الأقول الشعبية التي تحدثت عن شهر شباط.

هناك العديد من الأمثال و الأقوال المتناقلة عبر الأجيال، و يدور مضمونها تحديدا حول شباط كغيره من أشهر السنة، إلا أن ما يتميز به هذا الشهر خلافا عن البقية، هي المزاجية المتقلبة له، فهواؤه و أجواؤه عبارة عن أجواء شتوية صيفية، و هذا هو السبب وراء تقلبه.

إن أكثر الأقوال الشعبية المتداولة حول شهر شباط في بلدنا هي الأمثال المنصبة حول مزاجية الطقس فيه، فعلى سبيل المثال:

  • " امشي على غيم كانون و لا تمشي على غيم شباط": يستخدم هذا المثل للإشارة إلى أن  الشهر لا يمكن الوثوق بجوه.
  • " الصيت للمربعانية و الفعل لشباط " : يشير هذا المثل إلى الاعتقاد الخاطئ الذي يعتقده الكثيرين حول المربعانية و أمطارها الغزيرة و المليئة بالخير، إلا أن في بعض الأحيان قد يكون شهر شباط أكثر خيرا من أيام المربعانية المعدودة.
  • " شباط الخباط إن شبط و إن لبط ريحة الصيف فيه" : يستعمل المثل للإشارة إلى قرب قدوم فصل الصيف، رغم نزول الأمطار و تقلب الأجواء و هو ما تحسه في بعض أيام هذا الشهر.
  • " شباط ما عليه رباط ": يشير المثل إلى ان شهر شباط لا يمكن التنبأ بأحواله الجوية كغيره من باقي الأشهر، إذا قد يبدأ اليوم بأشعة شمس ساطعة دافئة، و فجأة دون سابق إنذار، تهب الرياح و تنشط موجات البرد و الشتاء.
  • " في شباط يعرق الأباط " : هذا المثل عبارة عن إشارة إلى أن الأجواء في شهر شباط، قد يتخللها أيام تشبه تماما حر الصيف و شمسه الحارقة قد تصل بنا للتعرق.