شكل الجسم: الإجاصة ليس أفضل صحة من التفاحة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
شكل الجسم: الإجاصة ليس أفضل صحة من التفاحة

شكل الجسم: الإجاصة ليس أفضل صحة من التقاحة

تأتي الدراسات الحديثة كل يوم لتنقض العديد من المعتقدات السائدة, و المتوارثة بين الناس, و خصوصا فيما يتعلق بالصحة, ففي دراسة حديثة أجريت مطلع هذا العام, أثبت الباحثون أن الأشخاص الذين يمتلكون أجسام تشبه في هيكلها شكل الإجاص أو الكمثرى ليسوا أقل تعرضا للمشاكل الصحية ممن لهم أجسام تشبه بطبيعتها شكل التفاحة.

يقول المعتقد  السائد, بأن تجمع الدهون في النصف الأعلى من الجسم, و خصوصا في منطقة الخصر, يجعل الأشخاص أكثر عرضة للمشاكل الصحية المتعلقة بأمراض القلب و الشرايين, في حين أن الأشخاص الذين تتجمع لديهم الدهون في النصف الأسفل من الجسم, هم في مأمن من المخاطر الصحية, و تقول هذه الدراسة التي قام بها مجموعة من الباحثين في جامعة كاليفورنيا ديفيس, أن الأشخاص الذين تتركز عندهم الدهون في الجزء الأسفل من الجسم, هم أكثر عرضة من سواهم للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي, و انخفاض نسبة الكولسترول الحميد في الدم, مما يجعلهم معرضين للإصابة بداء السكري من النوع الثاني, و أمراض القلب, و ذلك حسب ما صرح به المشرف على هذه الدراسة  Ishwarlal Jialal أستاذ علم الأمراض و الطب المخبري في الجامعة.

أجريت الدراسة على عينة من الأشخاص, فوجد الباحثون أن الأشخاص الذين تتركز لديهم الدهون في النصف الأسفل من الجسم, لديهم مستويات أعلى من هرمون chemerin, و الذي يزيد من ارتفاع ضغط الدم, كما و يقلل نسب الكولسترول الحميد الذي يحافظ على صحة القلب و الشرايين.

و يرى الباحثون في الدراسة, أن تركز الدهون أينما كانت في الجسم, له خطورة كبيرة على صحة الإنسان, و لكن بطرق مختلفة, لذلك على الجميع محاربة الدهون من خلال الرياضة و الطعام المتوازن, و استشارة الطبيب في حال كان هناك حاجة لذلك.