شعر عن الربيع قصير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
شعر عن الربيع قصير

فصل الربيع

يعدّ فصل الربيع من أجمل الفصول التي يعيشها الإنسان في العام، فهو فصل تفتُّح الأزهار، وعودة الحياة إلى الأرض من خلال نمو النباتات، وانتشار المساحات الخضراء على نطاق واسع بعد انقضاء فصل الشتاء، ويحظى هذا الفصل بأهمية خاصة بالنسبة للمزارعين، فهو موسم قطاف العديد من أنواع الفاكهة التي تنضج في هذا الفصل، كما ينتهي بقدوم فصل الربيع السبات الشتوي التي تمارسه العديد من أنواع الكائنات الحية على غرار الدببة التي تنام معظم فصل الشتاء، وتعود لممارسة نشاطها الاعتيادي مع حلول الربيع، وقد تم كتابة شعر عن الربيع قصير لأهمية هذا الفصل وتأثيره في الشعراء، وفي هذا المقال سيتم تناول شعر عن الربيع قصير.

شعر عن الربيع قصير

تمّ كتابة شعر عن الربيع قصير من قبل العديد من شعراء العربية على امتداد عصور كتابة الشعر العربي، وذلك لما يُوحي به هذا الفصل وما يعكسه من جمال الطبيعة الخلابة، فضلًا عن الرمزية التي يشير بها هذا الفصل، فهو يدل على عودة الحياة للأشياء من جديد، وفيما يأتي شعر عن الربيع قصير منسوب إلى قائليه:

  • صفي الدين الحُليّ:

وَرَدَ الرَّبيعُ، فمرحَبًا بوُرُودِهِ

وبنُورِ بَهجَتِهِ، ونَوْرِ وُرُودِهِ

وبحُسنِ مَنظَرِهِ وطيبِ نَسيمِهِ

وأنيقِ ملبسهِ ووشي برودهِ

فصلٌ، إذا افتخرَ الزمانُ، فإنهُ

إنسانُ مُقلَتِهِ، وبَيتُ قَصيدِهِ

يُغني المِزاجَ عن العِلاجِ نَسيمُهُ

باللطفِ عندَ هبوبهِ وركودهِ

يا حبذا أزهارهُ وثمارهُ

ونباتُ ناجمهِ، وحبُّ حصيدهِ

وتَجاوُبُ الأطيارِ في أشجارِهِ

كَبَناتِ مَعبَدَ في مَواجِبِ عُودِهِ

والغصنُ قد كُسِيَ الغَلائلَ، بعدَما

أخَذَتْ يَدا كانونَ في تَجرِيدِهِ

نالَ الصِّبَا بعدَ المَشيبِ، وقد جَرَى

ماءُ الشبيبةِ في منابتِ عودهِ

والوردُ في أعلى الغصونِ

كأنهُ ملكٌ تحفّ بهِ سراةُ جنودهِ
  • إبراهيم ناجي:

مرحى ومرحى يا ربيع العامِ

أشرق فدْتك مشارقُ الأيامِ

بعد الشتاء وبعد طولِ عبوسه

أرِنا بشاشةَ ثغرِكَ البسّامِ

وابعث لنا أرجَ النسيمِ معطرًا

متخطراً كخواطر الأحلامِ
  • حمد بن سعد الحجي:

جاء الربيع فماس الكون ترحيبا

وغنت الورق فوق الأيك تطريبا

وصارت الأرض مخضرًا جوانبها

بالنبت تلقاه مفروشًا ومنصوبا

فلو نظرت ضحى نحو الرياض وما

فيها من الحسن مبثوثاً ومسكوبا

وطالعت عينك الأزهار باسمةً

والطير صادحةً والماء مصبوبا

أيقنت أن الربيع الغض مؤتلقاً

مغنى من الخلد لكن ليس محجوبا

ثم ارتمت عنك آلام الحياة كما

قد أسعد الأمل المحبوب مكروبا

فهل غدوت إلى أعشاب مشجرة

كيما ترى بكمال العيش مصحوبا

ورحت تنظر تصعيداً إلى أفق

ناء وطورًا إلى الأشجار تصويبا

وأبصرت عينك الغدران صافيةً

تصطف من حولها الأزهار ترتيبا

لأنت نشوان رحب الصدر حين ترى

وجه السماء بوجه الأرض مقلوبا

قل للذي زار لبناناً وجنته

فبات من عقله المخدوع مسلوبا

لا تذهبن بك الذكرى مجنحةً

وترتقي بك فوق السحب منهوبا
  • عبد الله البردوني:

ولد الربيع معطّر الأنوار

غرّد الهوى ومجنّح الأشعار

ومضت مواكبه على الدنيا كما

تمضي يد الشادي على الأوتار

جذلان أحلى من محاورة المنى

وأحبّ من نجوى الخيال السّاري

وألذّ من سحر الصبا وأرقّ من

صمت الدموع ورعشة القيثار

هبط الربيع على الحياة كأنّه

بعث يعيد طفوله الأعمار

فصبت به الأرض الوقور وغرّدت

وتراقصت فتن الجمال العاري

وكأنّه في كلّ واد مرقص

مرح اللّحون معربد المزمار

وبكلّ سفح عاشق مترنّم

وبكلّ رابية لسان قاري

وبكلّ منعطف هدير حمامة

وبكلّ حانية نشيد هزار

وبكلّ روض شاعر يذرو الغنا

فوق الرّبا وعرائس الأزهار
  • أحمد بخيت:

ستكون معركة الربيع طويلة

قل للخريف: عناده لعنادي

في الصيف ابتكر الشتاء قصيدةَ

مَطريةً كونيةَ الأبعادِ

يا صيف طيبني الهجير فردَّني

رطبًا جنيًا في نخيـل الوادي

عتباك والفقراء أبناء السما

ألا تقر عيونهم مـن زادي

عصرتهم السبع العجاف وحظهم

جوع السنابل في يد الحصاد

هب عين أمي أن تنام قريرة

وأمسح ظلال اليتم عن أولادي

قل لابنتي السمراء، قل لحبيبتي:

ابتسمي فبين البسمتين وسـادي

تعبت خطايَ ولا أزال مسافرًا

في الضوء حتى آخر الآماد

ولعل طلقة قاتلي قد أبطأت

لأتمَّ لاسمِ الجنةِ استعدادي

مقولات عن الربيع

إلى جانب كتابة شعر عن الربيع قصير من قبل شعراء العربية المختلفين، فقد تم كتابة مقولات عن الربيع من قبل العديد من الكُتَّاب والفلاسفة والمفكرين، حيث أتى كل منهم على ذكر مدلولات الربيع، وارتباطه وتأثيره على حياة الإنسان، وفيما يأتي مقولات عن الربيع منسوبة إلى قائليها:

  • جبران خليل جبران: في قلب كل شتاء ربيع يختلج، ووراء نقاب كل ليل فجر يبتسم.
  • سوزان عليوان: هكذا الربيع في مثل أرضنا المريضة: جذور عاجزة عن قراءة أوراقها.
  • مارج بيرسي: الأمل ينام كالدب بين ضلوعنا منتظرًا الربيع لينهض.
  • بهاء طاهر: هناك زهور لكل وقت وليس الربيع فقط.
  • عبد المنعم رمضان: الربيع هنا يتكاثر ثم ينام وحيدًا.