شروط عقد الزواج الشرعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٠ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
شروط عقد الزواج الشرعي

الزواج الشرعي

يعدّ الزواج من السُّنن التي ميّز الله تعالى بها الإنسان عن سائر المخلوقات، حيث يعدّ الزواج سكنًا روحيًّا ونفسيًّا للمرء، وفي الوقت المعاصر تتعدد التسميات التي تطلق على الزواج، فمنها ما يسمّى بالزواج العرفيّ، ومنها ما يسمّى بالزواج المدني، كذلك زواج المتعة وزواج المسيار، وأخيرًا الزواج الشرعي، لذلك سيتم توضيح شروط عقد الزواج الشرعي، ومفهوم عقد الزواج الشرعي، وأهمية الزواج في الإسلام.

شروط عقد الزواج الشرعي

إنّ شروط عقد الزواج الشرعي من الأمور المهمّة التي يجب على كل مسلم ومسلمة مراعاتها عند الزواج، وحتى يكون عقد الزواج صحيحًا يجب توفّر خمسة شروط: أوّلها تعيين الزوجين في العقد تعيينًا نافيًا للجهالة، فلا يصح للولي أن يقول: زوجتك بنتي وله بنات غيرها، فيجب أن يذكر اسمها أو صفتها التي لا يشاركها فيها غيرها من أخواتها، كقوله: الكبرى أو الصغرى، أمّا الشرط الثاني فهو رضا الزوجين، إذ إنّ من شروط العقد الرضا الخالي من عيوب الإرادة كالإكراه، أمّا الشرط الثالث هو وجود الوليّ، وأحقّ الأولياء بتزويج المرأة أبوها ثم جدها ثم ابنها ثم أخوها، أمّا الشرط الرابع وهو الشهادة على العقد بوجود شخصين، وأخيرًا خلو الزوجين من موانع الزواج، وذلك بألّا يكون بين الزوجين ما يمنع من زاجهما، كوجود رابطة نسب أو مصاهرة أو اختلاف دين، وهذه هي شروط عقد الزواج الشرعي عند المسلمين.[١]

مفهوم الزواج الشرعي

بعد بيان شروط عقد الزواج الشرعي، لا بُدّ من معرفة ما هو مفهوم الزواج الشرعي، وفي الإجابة عن هذا السؤال: فقد يعرف الزواج الشرعي على أنّه: "عقد بين الرجل والمرأة بهدف تملك المتعة بالأنثى قصدًا"، ويهدف الزواج إلى تحقّق الاستقرار العاطفي والروحاني، وخلق المودة والرحمة بين الزوجين، وإنجاب الأطفال للحفاظ على بقاء النوع الإنساني، ودعا الإسلام إلى الزواج ورغب به في العديد من الآيات القرآنية، كما أنّه من سنن المرسلين.[٢]

وبواسطة الزواج يتم الحفاظ على المجتمع من الأمراض الفتاكة كالإيدز، حيث إنّ الإنسان دون زواج قد يسعى إلى إشباع رغباته عن طريق القيام بعلاقات غير مشروعة مثل جريمة الزنا، ممّا يؤدي إلى إنحلال المجتمع وانتشار الجرائم فيه.[٢]

أهمية الزواج في الإسلام

للزواج أهمّيات عديدة في الإسلام وفي حياة المسلمين، فبالزواج يتمّ اتباع سنة الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين، كما يعدّ الزواج موافقًا للفطرة السليمة التي خلق الله تعالى الناس عليها، كما أنّه يشبع الحاجات الإنسانية دون الانقياد خلف طريق المحرمات، ويعدّ الزواج سببًا في إنجاب الأولاد الصالحين الذين يحيا بهم المجتمع، ويعدّ الزواج خيرَ الطّرق الذي يحفظ بها المسلمون فروجهم ويغضون أبصارهم.[٣]

ويعدّ الزواج عبادة يؤجر المرء عليها وطريقًا إلى جَمْع الحسنات والصدقات؛ لامتثاله إلى أوامر الله -عزّ وجلّ- وأمر نبيّه محمّد -صلى الله عليه وسلم-، وهو تحصين المرأة المسلمة وتكريمها ورفع مكانتها، كما يعمل الزواج على تقوبة الروابط الاجتماعية بين الناس؛ لأن الله تعالى جعل الصّهر قسيمًا للنسب، كما أنّ الزواج يساعد على الاستقرار العاطفيّ والاجتماعيّ، وكل ذلك يعود بالنفع على الأمة الإسلاميّة.[٣]

المراجع[+]

  1. "خمسة شروط لصحة النكاح"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب محمد عثمان، فقه النساء في الخطبة والزواج، القاهرة: دار الإعتصام، صفحة 11-12. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "ما فوائد الزواج في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-08-2019. بتصرّف.