سيبويه إمام العربية وشيخ النحاة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سيبويه إمام العربية وشيخ النحاة

علماء النحو

علماء النحو في اللغة العربية هم النّحاة أو النحويّون، الذين يهتمّون بدراسةِ علم النحو في اللغة، وهو العلم الذي يبحثُ في تقدير الكلمات في الجملة ووضع الحركات المناسبة على أواخرِها، وقد بدأ هذا العلمُ بعد جمع القرآن الكريم وتشكيله تشكيلًا سليمًا على يد أبي الأسود الدؤلي، وهو أوَّل مَن اقترحَ تشكيل القرآن وتثبيت الحركات عليه ووضع قواعد وأساسات علم النحو خوفًا من الضياع والاندثار، وقد اشتهر في اللغة علماء نحو كُثر كان لهم فضل كبير في وضع أساسات علم النحو، وهذا المقال سيتناول الحديث عن سيبويه إمام العربية وشيخ النحاة العرب.

سيبويه إمام العربية وشيخ النحاة

هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر، المعروف بسيبويه وهي كلمة فارسيّة تعني المتعطّر برائحةِ التفاح، وُلِدَ عمرو بن عثمان في إقليم فارس، في مدينة نساياك أو مدينة بيضاء، في عام 760م الموافق لـ 148 هـ، ونشأ وكَبُر في البصرة جنوب العراق، بعد أن هاجرت أسرته إلى البصرة من بلاد فارس، ويُقال إن سبب تسميته بسيبويه؛ لأنَّ أمَّه كان تُلاعبه في صغره وتقول له هذه الكلمة، وقيل إنَّ سبب تسميته بهذا الاسم يرجعُ إلى شدّة نظافته. درس عمرو بن عثمان الفقه والحديث، حتَّى حدثت معه حادثة شهيرة وهي أنّه عندما كان صغيرًا فتى يتعلّم الحديث والفقه، وفي أحدِ الأيام ذهب إلى أستاذه وشيخِه "حماد البصري"، ليتعلّم منه الحديث، وفي مرة من المرات كان سيبويه يقرأ قول رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "ما من أحدٍ من أصحابي إلا لو شئتُ لأخذتُ عليه في خُلُقِه ليس أبا الدرداء.."، فقرأه سيبويه على الشكل التالي: "ما من أحدٍ من أصحابي إلا لو شئتُ لأخذتُ عليه في خُلُقِه ليسَ أبو الدرداء ..". [١]

فما كان من شيخه حماد البصري إلَّا أن صاح به: "لَحَنْتَ يا سيبويه، إنّما هذا استثناء؛ فقال سيبويه: والله لأطلبنَّ علمًا لا يلحنني معه أحد"، ومن هنا بدأت قصة سيبويه مع علم النحو الطويلة، ومن هنا بدأ ليصبحَ فيما بعد إمام النحاة وأوَّل من بسط علم النحو في التاريخ، وقد كان لسيبويه إسهامات كبيرة في علم النحو، فهو الذي باجتهاده أوصل علم النحو إلى الناس بسيطًا على عكس ما كان النس يرونه من قبل، وقد تُوفِّي في قرية البيضاء في بلاد فارس، وهناك اختلاف بين المؤرخين على السنة التي توفِّي فيها، ولكنَّ راجح القول إنَّه توفِّي سنة 180هـ. [٢]

شيوخ سيبويه وتلامذته

لا شكَّ أنَّ عالمًا كبيرًا مثل سيبويه لا بدّ له أن يكون قد أخذ العلم من علماء ثقات كبار، وأعطاه لتلامذته لصبحوا كبارًا مثله، فالعلم يتوارث بالهمم ويُعطى بالعزائم، وقد تتلمذَ عمرو بن عثمان على يد حماد بن سلمة البصري وهو عالم من علماء الفقه والحديث في البصرة ومعه حدثت الحادثة الشهيرة التي جعلت اهتمام سيبويه ينصب على علم النحو، وعندما قرر عمرو بن عثمان أن يضع من علم النحو كلَّ اهتمامه، لازم الخليل بن أحمد الفراهيدي إمام العربية وشيخها العظيم، وقد ظهر تأثره بالفراهيدي في كتابه الوحيد ظهورًا كبيرًا فقد استشهد بشعره وكلامه وأخذ عنه الكثير، ومن العلماء الذين أخذ منهم عمرو بن عثمان أيضًا هم يونس بن حبيب وعيسى بن عمر، وهذا التنوع في مصادر العلم لديه، جعل ثقافته أكثر تنوُّعًا، وجدير بالذكر أيضًا أنَّه أخذ من الكسائي وهو شيخ شيوخ الكوفة.

أمَّا فيما يخص تلامذته وطلَّابه، فقد تتلمَذَ على يد سيبويه أبو الحسن الأخفش، وقُطرب، وقد قلَّ طلابه لأنَّ لم يعش طويلًا فقد مات عمرو بن عثمان وهو في الثانية والثلاثين من عمره. [٣]

كتاب سيبويه

يعدّ الكتاب واحدًا من أهمّ كتب النحو في تاريخ علم النحو كلِّه، وهو أهم مؤلفات شيخ النحاة عمرو بن عثمان المعروف بسيبويه، وهو أوَّل كتاب عربي يهتم بتنسيق وضبط قواعد اللغة العربية وحفظها وتدوينها خوفًا من الاندثار، وقد قال عنه الجاحظ في إحدى كتبه: "لم يكتب الناس في النحو كتابًـا مثله".

ألَّف سيبويه الكتاب في القرن الثاني الهجري وهو القرن الذي يوافق القرن الثامن الميلادي، وسمَّاه العلماء فيما بعد باسم "الكتاب" لأنَّ الكاتب لم يسمِّه بأي اسم، وسُمِّي قديمًا "قرآن النحو"، وقد قال عنه السيرافي: " وكان كتاب سيبويه لشهرته وفضله عَلَمًا عند النحويين، فكانَ يقال بالبصرة: قرأ فلانٌ الكتاب، فيُعلَم أنَّه كتاب سيبويه"، وهذا دليل شهرته بهذا الاسم، وقد اعتبر العلماء هذا الكتاب خزانة للكتب، ومرجعًا رئيسًا لكلِّ كُتب النحاة فيما بعد، فاقتدى به كلُّ المؤلفين بعده في هذا المجال، لأنَّ الكتاب هو المصدر العلمي الوحيد في النحو والصرف العربي، والله أعلم. [٤]

المراجع

  1. الراوي: الحسن البصري، المحدث: ابن حجر العسقلاني، المصدر: الإصابة، الجزء أو الصفحة: 2/253، حكم المحدث: مرسل ورجاله ثقات
  2. سيبويه, ، "www.al-hakawati.la.utexas.edu"، اطُّلِع عليه بتاريخ 10-02-2019، بتصرّف
  3. سيبويه, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 10-02-2019، بتصرّف
  4. كتاب سيبويه, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 10-02-2019، بتصرّف