سوء التغذية لدى كبار السن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سوء التغذية لدى كبار السن

سوء التغذية

يشير سوء التغذية إلى نقص في الغذاء، أو تناول الكثير من الطعام غير السليم، وقد يؤدي سوء التغذية إلى نقص الفيتامينات والمعادن والمواد الأساسية الأخرى، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يعاني 462 مليون شخص حول العالم من سوء التغذية، ويؤثر توقف النمو بسبب سوء التغذية على 159 مليون طفل على مستوى العالم، لا يمكن لسوء التغذية في مرحلة الطفولة أن يؤدي إلى مشاكل صحية طويلة الأجل فحسب، بل إلى تحديات تعليمية وفرص عمل محدودة في المستقبل، وغالبًا ما يكون الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أصغر حجمًا من باقي الأطفال عندما يكبرون، كما يمكن أن يبطئ شفاء الجروح والأمراض، وقد يجعل الجسم أكثر عرضة للمرض.[١]

أعراض سوء التغذية

هناك مجموعة من الأعراض والعلامات التي تظهر على الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية، حيث تؤثر هذه الأعراض على وظائف الجسم المختلفة، وتبين النقاط الآتية أبرز هذه الأعراض والعلامات:[١]

  • نقص الشهية أو الاهتمام بالطعام أو الشراب.
  • التعب والتهيج.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • شعور دائم بالبرد.
  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض وبطء عملية الشفاء.
  • بطء عملية شفاء الجروح.
  • زيادة خطر مضاعفات ما بعد الجراحة.
  • الاكتئاب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية ومشاكل في الخصوبة.

وهناك أعراض وعلامات أخرى تظهر في الحالات الشديدة وهي:

  • صعوبة التنفس.
  • قد يصبح الجلد رقيقًا وجافًا وغير مرن وشاحب وبارد.
  • تجوف الخدين واغروراق العينين، كما تختفي الدهون من الوجه.
  • جفاف الشعر وسهولة تساقطه.

أسباب سوء التغذية

يعتبر سوء التغذية مشكلة عالمية، قد تكون نتيجة لظروف اقتصادية وبيئية وصحية، وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن هناك ما يزيد عن 460 مليون بالغ و150 مليون طفل يعانون من سوء التغذية، وأهم أسباب ذلك كلًا مما يأتي:[٢]

  • انعدام الأمن الغذائي أو الافتقار إلى إمكانية الحصول على الغذاء الكافي: تربط الدراسات بين انعدام الأمن الغذائي في الدول النامية والمتقدمة على السواء.
  • مشاكل الجهاز الهضمي والمشاكل المتعلقة بامتصاص المغذيات: يمكن أن تسبب الأمراض التي تسبب سوء الامتصاص، مثل: داء كرون ومرض الاضطرابات الهضمية سوء التغذية.
  • استهلاك الكحول المفرط: يمكن أن يؤدي تناول الكحول بكثرة إلى استهلاك كميات غير كافية من البروتينات والسعرات الحرارية والمغذيات الدقيقة.
  • اضطرابات الصحة النفسية: يمكن أن يزيد الاكتئاب وغيره من حالات الصحة النفسية من خطر سوء التغذية.
  • عدم القدرة على الحصول على الأغذية وإعدادها: قد يكون ضعف الحركة وضعف قوة العضلات عوامل خطر لسوء التغذية، حيث إن هذه المشكلات تؤثر على مهارات إعداد الطعام.

سوء التغذية عند كبار السن

كثير من الأمراض التي يعاني منها كبار السن هي نتيجة لعوامل غذائية، بعضها يبدأ منذ الطفولة، ثم تتضاعف هذه العوامل عن طريق التغييرات التي تحدث بشكل طبيعي مع عملية الشيخوخة، الأمراض التنكسية مثل: الأمراض القلبية الوعائية والدماغية والسكري وهشاشة العظام والسرطان، والتي هي من بين الأمراض الأكثر شيوعًا عند كبار السن، جميعها تتأثر بالنظام الغذائي، يتزايد الدور الذي تلعبه المغذيات الدقيقة في تعزيز الصحة والوقاية من الأمراض غير السارية، وغالبًا ما يكون نقص المغذيات الدقيقة شائعًا لدى كبار السن بسبب عدد من العوامل كانخفاض استهلاكهم الغذائي وعدم وجود تنوع في الأطعمة التي يتناولونها، وثمة عامل آخر هو سعر الأغذية الغنية بالمغذيات الدقيقة؛ مما يزيد من عدم تشجيع استهلاكها، ومما يضاعف من هذا الوضع حقيقة أن كبار السن غالبًا ما يعانون من انخفاض وظائف المناعة؛ فتزيد معدلات الاعتلال والوفيات في هذه الفئة.

تشمل التغييرات الهامة الأخرى المرتبطة بالعمر فقدان الوظيفة المعرفية وتدهور الرؤية، وكلها تعيق العادات الصحية والغذائية الجيدة في مرحلة الشيخوخة، وارتفاع الكولسترول في الدم، والذي يعد عامل خطر لمرض القلب التاجي عند كل من الرجال والنساء، أمر شائع عند كبار السن، ويجب النظر في العلاج الدوائي فقط بعد إجراء محاولات جادة لتعديل النظام الغذائي، وقد يكون للتغيرات الغذائية أثر على عوامل الخطر في جميع مراحل الحياة، لكنه يكون أكبر عند كبار السن، فأي تخفيضات متواضعة نسبيًا في الدهون المشبعة والأملاح، والتي من شأنها خفض ضغط الدم وتركيزات الكوليسترول، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الحد من عبء أمراض القلب والأوعية الدموية، وزيادة استهلاك الفاكهة والخضروات بحصة إلى حصتين يوميًا قد يخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 30٪.[٣]

علاج سوء التغذية والوقاية منه

يتضمن علاج سوء التغذية والوقاية منها معالجة الأسباب وراء ذلك، ويمكن للوكالات الحكومية والمنظمات والمدارس المستقلة أن تلعب دورًا في الوقاية من سوء التغذية، وأكثر الطرق فعالية لمنع سوء التغذية تشمل توفير الحديد والزنك وحبوب اليود والمكملات الغذائية والتغذية التغذوية للسكان المعرضين لخطر نقص التغذية، بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد التدخلات التي تشجع على الخيارات الغذائية الصحية والنشاط البدني للأطفال والبالغين المعرضين لخطر التغذية على الوقاية من السمنة، كما يمكن أيضًا المساعدة في منع سوء التغذية عن طريق تناول نظام غذائي يحتوي مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تشمل ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والمياه، يمكن لمقدم الرعاية الصحية تقييم علامات وأعراض نقص التغذية والتوصية بالتدخلات المناسبة، مثل العمل مع أخصائي تغذية لتطوير نظام غذائي قد يتضمن مكملات غذائية.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Malnutrition: What you need to know,,  "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 21-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Malnutrition: Definition, Symptoms and Treatment,,  "www.healthline.com", Retrieved in 21-12-2018, Edited.
  3. Nutrition for older persons,,  "www.who.int", Retrieved in 21-12-2018, Edited.