لقد أصبحت قائمة النذور من الطقوس السنوية  فالبعض يأخذها على محمل الجد و آخرون توقفوا عن القيام بوضع مثل هذه القائمة بعد أن رأوا أنها لا تجدي نفعا معهم بينما هناك من اعتبروها طقسا مسليا بأن جعلوا فيها نوعا من المراهنة، بين أصدقائهم و أفراد عائلاتهم، ما إذا كانوا سيحققون شيئا من هذه القائمة. بمساعدة من بعض الخبراء تم وضع قائمة من قرارات جديدة و أخرى متعارف عليها مزودة بنصائح تساعدك على تنفيذها. الصحة بمنظور مختلف. فلا تتبعي نظرية كل شيء أو لا شيء. تنصح د. رالي مكاليستر باعتبار الصحة سلسلة متصلة قائلة: " كل قرار أقوم باتخاذه يجعلني أقرب خطوة نهاية السلسلة (الصحة الجيدة) أو أقرب إلى الطرف الآخر منها (المرض)؛ فمثلا شرب مشروبات الغازية سيرجعني خطوة للوراء أي نحو بداية السلسلة بينما شرب كأسا من الماء فأنني أخطو قدما نحو صحة جيدة. أي باتخاذ قرارات بسيطة و إيجابية سأنعم بصحة جيدة" الرياضة نمط حياة. يعتبر كثير من الأشخاص أن الرياضة من الأنشطة الإضافية التي يمارسونها إذا توفر لديهم الوقت؛ لكن لما لا تضيفي لمسة رياضية على نمط حياتك كأن تستخدمي الدرج العادي عوضا عن المتحرك أو المصعد، أو كأن تمشي بخطوات أقرب إلى الهرولة بدلا من استخدام السيارة للذهاب إلى الأماكن القريبة. وداعا للحميات العابرة من الجميل أن تتضمن قائمتك فقدان الوزن الزائد و الحفاظ على رشاقة جسمك كأحد القرارات التي تودين تنفيذها؛ تنصح د. ناديا رودمان بتناول الأطعمة الصحية بتوازن و كميات معقولة فهي وسيلة مضمونة لخسارة الوزن أكثر من الحميات العابرة المنتشرة حاليا. العودة إلى المطبخ يعد هذا البند من القائمة تابعا للذي سبقه، إن جمال القيام بطهي وجباتك هو أنك لا إراديا ستتحكمين بالكميات التي ستتناولينها بالإضافة إلى أنك ستضمنين جودة المكونات الغذائية. انقطعي عن العالم بفضل التكنولوجيا أصبحنا متصلين مع الآخرين 24/7. لذا ماذا سيحصل لو تناسيتي الموبايل و اللابتوب و عشتي يوما أو بضع ساعات دون أن تستخدمي أي منهما؟ لا مزيد من الفوضى قومي بالتخلص من كل ما لا يلزمك فذلك يعمل على خفض مستوى التوتر و زيادة الطاقة الإيجابية لديك. المرجع

سنة جديدة بأهداف جديدة

سنة جديدة بأهداف جديدة

بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

لقد أصبحت قائمة النذور من الطقوس السنوية  فالبعض يأخذها على محمل الجد و آخرون توقفوا عن القيام بوضع مثل هذه القائمة بعد أن رأوا أنها لا تجدي نفعا معهم بينما هناك من اعتبروها طقسا مسليا بأن جعلوا فيها نوعا من المراهنة، بين أصدقائهم و أفراد عائلاتهم، ما إذا كانوا سيحققون شيئا من هذه القائمة. بمساعدة من بعض الخبراء تم وضع قائمة من قرارات جديدة و أخرى متعارف عليها مزودة بنصائح تساعدك على تنفيذها.

  • الصحة بمنظور مختلف.
    فلا تتبعي نظرية كل شيء أو لا شيء. تنصح د. رالي مكاليستر باعتبار الصحة سلسلة متصلة قائلة: ” كل قرار أقوم باتخاذه يجعلني أقرب خطوة نهاية السلسلة (الصحة الجيدة) أو أقرب إلى الطرف الآخر منها (المرض)؛ فمثلا شرب مشروبات الغازية سيرجعني خطوة للوراء أي نحو بداية السلسلة بينما شرب كأسا من الماء فأنني أخطو قدما نحو صحة جيدة. أي باتخاذ قرارات بسيطة و إيجابية سأنعم بصحة جيدة”
  • الرياضة نمط حياة.
    يعتبر كثير من الأشخاص أن الرياضة من الأنشطة الإضافية التي يمارسونها إذا توفر لديهم الوقت؛ لكن لما لا تضيفي لمسة رياضية على نمط حياتك كأن تستخدمي الدرج العادي عوضا عن المتحرك أو المصعد، أو كأن تمشي بخطوات أقرب إلى الهرولة بدلا من استخدام السيارة للذهاب إلى الأماكن القريبة.
  • وداعا للحميات العابرة
    من الجميل أن تتضمن قائمتك فقدان الوزن الزائد و الحفاظ على رشاقة جسمك كأحد القرارات التي تودين تنفيذها؛ تنصح د. ناديا رودمان بتناول الأطعمة الصحية بتوازن و كميات معقولة فهي وسيلة مضمونة لخسارة الوزن أكثر من الحميات العابرة المنتشرة حاليا.
  • العودة إلى المطبخ
    يعد هذا البند من القائمة تابعا للذي سبقه، إن جمال القيام بطهي وجباتك هو أنك لا إراديا ستتحكمين بالكميات التي ستتناولينها بالإضافة إلى أنك ستضمنين جودة المكونات الغذائية.
  • انقطعي عن العالم
    بفضل التكنولوجيا أصبحنا متصلين مع الآخرين 24/7. لذا ماذا سيحصل لو تناسيتي الموبايل و اللابتوب و عشتي يوما أو بضع ساعات دون أن تستخدمي أي منهما؟
  • لا مزيد من الفوضى
    قومي بالتخلص من كل ما لا يلزمك فذلك يعمل على خفض مستوى التوتر و زيادة الطاقة الإيجابية لديك.

المرجع