سرطان الثدي عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سرطان الثدي عند الرجال

على الرغم من عدم وجود أثداء لدى الرجال مثل الموجودة لدى النساء لكن جسم الرجل يحتوي في طبيعته على كمية صغيرة من الأنسجة المشابهة في تركيبها لأنسجة ثدي الإناث قبل دخولهن سن المراهقة، حيث تتركب الأثداء عند الجنسين من مجموعة من الأنابيب المغلفة بأنسجة تتمايز الى خلايا ثديية، حيث تبدأ هذه الخلايا النسيجية بالنمو والتطور بناءً على مجموعة من الافرازات الهورمونية الأنثوية لدى السيدات أما عند الرجال فلا يتم إفراز هذه الهرمونات بكمية كافية وبالتالي لا تتطور أنسجة الثدي. وتندر الإصابة بسرطان الثدي عند الرجال، ولكن الأنواع التي تصيبهم تكون مشابهة للنوع من سرطان الثدي الذي تصاب به النساء، باستثناء السرطان الذي يتطور في الأجزاء المسؤولة عن إنتاج وتخزين الحليب في ثدي الأم فهو نادر جداً لدى الرجال.

معلومات عن سرطان الثدي عند الرجال

  • تصيب النساء حالة واحدة فقط من بين كل 100 حالة سرطان الثدي أي ما نسبته 1 % فقط، بينما يصاب بسرطان الثدي رجل واحد فقط من بين 10 ملايين رجل وتعد نسبة ضئيلة للغاية، وذلك لأن كمية الأنسجة الموجودة في الثدي لدى الرجال قليلة جداً إضافة الى إفراز كميات أقل من الهورمونات الأنثوية مثل هرمون الاستروجين الذي يعد عاملاً مؤثراً في نمو وانتشار سرطان الثدي عند النساء.
  • احتمال الإصابة في سرطان الثدي عند الرجال يزداد مع التقدم في السن، ويتم تشخيص معظم حالات الإصابة بين سن 60 -70 عاماً، وكما يعتمد على الجينات الوراثية للعائلة والاستعداد الوراثي للمرض، كما تزيد احتمالات إصابة الرجال الذين عانوا في الماضي من تضخم في الأثداء كرد فعل طبيعي لعلاج معتمد على الهورمونات، أو بسبب عدوى من مرض معين أو بعض الالتهابات.
  • كما أشارت بعض الدراسات الى أن الرجال الذين يعانون من بعض أمراض الكبد تقوم أجسامهم بإنتاج كميات قليلة من الهرمونات الذكريّة وعلى النقيض تكون هنالك مستويات مرتفعة من الهورمونات الأنثوية (الاستروجينات)، وهذا الخلل في الإفرازات الهرمونية يجعلهم أكثرعرضة لتطوير أثداء الرجل، ومن ثم الإصابة بسرطان الثدي.
  • كما أن بعض أمراض الخصيتين تزيد من احتمالية إصابة الرجل بسرطان الثدي.
  • الأعراض التي قد تكون مؤشراً على سرطان الثدي لدى الرجال مشابهة لتلك لدى النساء حيث يتم تشخيص معظم حالات سرطان الثدي بمجرد اكتشاف كتلة أو ورم أو انتفاخ غير طبيعي في انسجة الثدي لدى الرجال، وعندها تستوجب وبسرعة مراجعة الطبيب أو إجرا بعض أساليب الفحص الذاتي، وقد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً عند ظهور أعراض أكثر خطورة مثل نزيف من حلمة الثدي أو ملاحظة مجموعة تغييرات في الجلد حول المنطقة  فوق الورم السرطاني.
  • ولكن لدى جزء كبير من الرجال يتطور سرطان الثدي سريعاً ويكون الورم في هذه المرحلة قد انتشر الى العقد اللمفية المجاورة له حيث تسهّل عمليّة الانتشار بسبب قلة عدد الأنسجة الثديية.
  • يتم تشخيص ومعالجة سرطان الثدي عند الرجال بنفس الإجراءات المتبعة لفحص سرطان الثدي لدى النساء ( سواء كان فحص عادي أو ذاتي )، وتتعدد الفحوصات وتتنوع بناءً على آلية عملها وتقسم الى الفحص البدني، و تصوير الثدي بالأشعة، وأخذ خزعة مجهرية (أي فحص عينة صغيرة من النسيج بواسطة المجهر).
  • وتستخدم ذات العلاجات الأربعة نفسها لدى النساء المصابات بسرطان الثدي العلاج بالجراحة، والعلاج بالأشعة، والعلاج الكيميائي والعلاجات المعتمدة على الهرمونات)، لمعالجة الرجال المصابين بسرطان الثدي، كما تعتمد القدرة على الشفاء بالكشف المبكر عن المرض.

المراجع 1  2