سبب غزوة بدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سبب غزوة بدر

غزوة بدر

غزوة بدر هي أول معركة في الإسلام، وهي غزوة الفرقان وتُسمَّى أيضًا غزوة بدر الكبرى، وقد وقعت غزوة بدر يوم 7 رمضان من السنة الثانية للهجرة، والتي توافق سنة 624 للميلاد، وكانت بين المشركين والمسلمين، وقد كان المسلمون بقيادة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وكانت قريش ومن معها من القبائل العربية بقيادة عمرو بن هشام القرشي، وتعتبر هذه الغزوة هي أول صدام حقيقي بين المسلمين والمشركين في تاريخ الإسلام، وفيما يأتي سيتم الحديث عن سبب غزوة بدر إضافة إلى الحديث عن نتائج هذه الغزوة.

سبب غزوة بدر

إن سببَ غزوة بدر الكبرى يرجع إلى أنَّه خرج رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم- في شهر جمادى الأولى في السنة الثانية للهجرة لكي يعترض قافلة من قوافل قريش القادمة من مكة والمتجهة إلى الشام، فوصل رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- إلى منطقة تُسمى "ذا العشيرة" ولكنَّه لم يلحق بالقافلة، فعاد إلى المدينة مع من معه من الصحابة الكرام، وكانت القافلة قد تجاوزت المنطقة ووصلت إلى بلاد الشام، وعندما اقترب موعد رجوع قافلة قريش من الشام إلى مكة المكرمة، بعث رسول الله اثنين من الصحابة الكرام وهما: طلحة بن عبيد الله، وسعد بن زيد إلى منطقة الشمال ليتحسسا أخبار القافلة العائدة من بلاد الشام إلى مكة، فمكثا في منطقة الحوراء، حتّى وصلت القافلة التي كان يقودها أبو سفيان صخر بن حرب، فعادا إلى رسول الله في المدينة المنورة وأخبراه بخبر القافلة، فبعث الصحابي الجليل بسبس بن عمرو، ليجمع الأخبار والمعلومات عن قافلة أبي سفيان، وعندما رجع إلى رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وأعطاه الخبر اليقين، فصاح رسول الله بأصحابه: "هذه عيرُ قُريشٍ، فيها أموالُهم، فاخرُجوا إليها، لعلَّ اللهَ يُنفِلُكُموها" [١].

ولم يكن رسول الله يتوقَّع القتال مع قريش فلم يجبرْ أحدًا من الصحابة على الخروج لمقاطعة عير قريش، وعندما بلغ أبا سفيان خبر خروج رسول الله ومن معه من الصحابة الكرام لملاقاة قافلته القادمة من بلاد الشام إلى مكة، حوَّل طريق القافلة إلى الساحل -ساحل البحر الأحمر- وأرسل رجلًا يُسمَّى ضمضم بن عمرو الغفاري إلى مكة ليخبرهم بأمر المسلمين وبالخطر المحدق بأموالهم التي في قافلة أبي سفيان، فخرجت قريش بجيش قوامه ألف وثلاثمئة مقاتل، فكانت هذه الأحداث هي سبب غزوة بدر الرئيس، والتي حدثت قرب بئر بدر والتي انتصر فيها المسلمون على المشركين، وكان هذا أول نصر للمسلمين، والله أعلم. [٢]

موقع وتاريخ غزوة بدر

كانت غزوة بدر في السنة الثانية للهجرة الموافق لسنة 624 للميلاد في شهر رمضان تحديدًا، ووقعت في منطقة بئر بدر، إلى الجنوب الغربي من المدينة المنورة، ومنطقة بدر هذه تقع على بُعد 310 كم إلى الشمال من مكة المكرمة، وتبعد حوالي 155كم عن المدينة المنورة أيضًا، والله أعلم. [٣]

نتائج غزوة بدر

بعد الحديث عن سبب غزوة بدر سيتم المرور على أهم نتائج هذه الغزوة، ونتائج هذه الغزوة كانت على الشكل الآتي: [٤]

  •  ظهور المسلمين كقوة عسكرية في الجزيرة العربية وخاصة في المدينة المنورة وما يحيط بها من القبائل العربية.
  • الحصول على مصدر مالي جديد وهو الغنائم العسكرية الناتجة عن الحروب التي كان يخوضها المسلمون ضد المشركين.
  • تلقت قريش خسارة فادحة بالأموال والأرواح، فقد قُتل في غزوة بدر أعظم رجالاتها وهم: أبو جهل وأمية بن خلف وعتبة بن ربيعة.
  • تلقت قريش أيضًا خسارة معنوية كبيرة وخسرت طريق تجارتها إلى الشام سارة كليِّة.

المراجع[+]

  1. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: الألباني، المصدر: فقه السيرة، الجزء أو الصفحة: 218، حكم المحدث: صحيح
  2. أسباب غزوة بدر, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-01-2019، بتصرّف
  3. غزوة بدر, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-01-2019، بتصرّف
  4. غزوة بدر, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 06-01-2019، بتصرّف