سبب تحريم سب الصحابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سبب تحريم سب الصحابة

السب أو الشتم

يمكنُ تعريفُ السب والشتم على أنّه لفظ منافٍ للأخلاق، يطلقُهُ أحد الأشخاص على الآخر بقصد الإساءة والاحتقار وربّما القذف، وهو فعل لا أخلاقيّ، ولا تألفه النفس الإنسانية، ولا يقبل منطق ولا دين ولا شريعة، وقدَّ وقف الإسلام موقفًا سليمًا من هذه الأمور، وأصدر أحكامًا قاطعة للحد منها، فهي سبب رئيس من أسباب القطيعة والفرقة والحقد والكراهية بين الناس، وهذا المقال سيسلّط الضوء على حكم من يطلق السباب والشتائم بشكل عامّ وعلى حكم سب الصحابة -والعياذ بالله- بشكل خاصّ.

حكم سب الصحابة

وقفَ الإسلام من السباب بشكل عام موقف المعارض له بكلِّ كيفياته؛ لأنَّ الإسلام يدعو دائمًا إلى ما فيه خير للأمة وإلى ما يكون سببًا في نشر السلام والحبّ بين الناس، ولأنَّ السباب سبب ومحرض كبير لبث بذور الحقد والبغضاء بين الناس فإنَّه محرّم في الإسلام دونَ شكّ تحريمًا عظيمًا، وفيما يتعلّق بحكم سب الصحابة على وجه الخصوص، فإنَّ الصحابة -رضوان الله عليهم- هم خير الناس، وأفضل البشر وأكثرهم برًّا وتقى، وقد أثنى رب العباد عليهم في كثير من الآيات القرآنية فقال -جلَّ من قائل- في كتابِهِ الحكيم: "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ" [١] [٢].

وأمّا فيما يتعلق بحكم سب الصحابة الكرام فهو محرّم ومنهيّ عنه وقيلَ إنّه كفر بواح، فلا يجوز لمسلم أن يبغض أحدًا من صحابة رسول الله -رضوان الله عليهم أجمعين- وقد قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في الحديث: "لا تسبوا أصحابي، لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيدِه! لو أن أحدَكم أنفق مثلَ أحدٍ ذهبًا، ما أدرك مدَّ أحدِهم، ولا نصيفَه" [٣] [٤].

سبب تحريم سب الصحابة

إنّ لكلِّ حكم في السبب سببًا أدّى إلى تحريمه أو تحليله، ولا شيء في هذا الدين العظيم يحرّم عبثًا أو يُحلَّلُ عبثًا، فالإسلام دين المنطق والعقل ودين الخير والصلاح، ولا يشكّ عاقلان في قيمة الصحابة العظيمة عند رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فهم خير رجال الأمة وأبرّها، وهم سبب نشر هذا الدين العظيم في البلاد والأمصار، وهم حفظة القرآن الكريم، وكتّاب الوحي، ومجاهدو العقيدة والدين، وهم من ذكرَهم القرآن والسنة خيرَ الذكر ومدحهم خير المديح، قال الله تعالى في كتابِهِ الحكيم مبيّنًا قيمة الصحابة الكرام، وراضيًا عنهم سبحانه: "لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا" [٥].

وقال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في باب فضل الصحابة في الحديث الذي رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: "خيرُ الناسِ قَرْنِي، ثمَّ الَّذِينَ يَلُونَهم، ثم الَّذِينَ يَلُونَهم، ثُمَّ يَجِيءُ قومٌ تَسْبِقُ شَهَادَةُ أَحَدِهِمْ يَمينَهُ، ويَمينَهُ شَهَادَتَهُ" [٦] فمكانة الصحابة العظيمة عند الله ورسوله هي أهم سبب لتحريم سب الصحابة الكرام رضوان الله عليه أجمعين [٧].

المراجع[+]

  1. {الفتح: الآية 29}
  2. حكم من سب الصحابة, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 13-11-2018، بتصرّف
  3. الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2540، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  4. حكم سب الصحابة رضي الله عنهم, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 13-11-2018، بتصرّف
  5. {الفتح: الآية 18}
  6. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3651، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  7. سب الصحابة رضي الله عنهم, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 13-11-2018، بتصرّف