سؤال و جواب حول علاج الشعر بالكيراتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
سؤال و جواب حول علاج الشعر بالكيراتين

كثر الحديث مؤخرا عن مادة الكيراتين المستخدمة في تنعيم الشعر, و تمليسه, حيث تزايد تساؤل الكثيرون, حول إمكانية استخدامه, وما الآثار الجانبية المترتبة من تطبيقه على الشعر, بشكل دائم,  فهناك العديد من التساؤلات التي قد تخطر في البال,  بالنسبة لاستخدام هذه المادة, ومن أهمها :

ماهو علاج الشعر بالكراتين؟

يعرف أيضا بالعلاج البرازيلي للشعر, و هو علاج كيميائي يطبق على الشعر بشكل شبه دائم, لجعل الشعر أكثر استقامة, و لمعانا, مما يزيد من ظهور الشعر بشكل صحي,  و عادة ما تكون هذه العلاجات مصنوعة من مركبات كيميائية, مثل الفورمالدهايد, الذي يخلق تجانسا للشعر, على المدى الطويل, و بعض المرطبات, أو المطريات الخاصة بترطيب الشعر, كما و يحتوي على مادة الكراتين, و هو نوع من أنواع البروتين المكون للشعر, الذي يزيد من قوته.

كيف تختلف طريقة العلاج بالكيراتين, عن الطريقة اليابانية  في التمليس؟

يعتبر العلاج الياباني لتنعيم الشعر من العلاجات الدائمة, و الملقبة بالتجديد الحراري, بحيث تغير من التركيب الداخلي للشعر, و تزيل كافة التطعيجات, و تزيد من درجة نعومة الشعر بشكل كبير, بطريقة تتلف الشعر, و من الجانب الآخر, فإن العلاج بالكيراتين يدوم من ثلاثة إلى ستة أشهر, حسب المنتج المستخدم, فيعمل على تخفيف التموجات, و يقضي على التجعيدات الموجودة في الشعر, كما و يجعل الشعر أكثر صحة مع مرور الوقت.

ماذا يشمل العلاج بالكراتين؟

يتم غسل الشعر بالشامبو في بداية الأمر, مع القيام بتجفيفه, و من ثم يتم تطبيق العلاج على عدة مراحل, عن طريق تمشيطه خلال الشعر, ثم يترك عليه لفترة قصيرة, و بعدها يتم تجفيفه مرة أخرى, و يستخدم المملس الكهربائي, لتمليس الشعر, مع وجود المادة عليه, لتثبيته في الجذور, و بعدها يمكن ربط الشعر, أو إبعاده عن الوجه, و وضعه خلف الأذنين, لمدة 72 ساعة في حال عدم القدرة على الإنتظار عند مصفف الشعر, أو الإنتظار حتى يتم  شطفه و تجفيفه, و الإنتهاء من تمشيطه, بحيث تستغرق العملية من ساعتين إلى أربع ساعات حسب طول الشعر, و نوعه.

هل علاج الشعر بالكراتين  يعد من الامور الآمنة؟

تعتبر من العلاجات المثيرة للجدل, لاحتوائها على مادة الفورمالدهايد, و هي مادة كيميائية تسمى الفورمالين, أو غليكول الميثيلين, بحيث تتحول عند تسخينها إلى درجة 450, إلى مادة الفورمالدهايد مرة أخرى,  و التي قد تكون مسرطنة لجسم الإنسان, بحيث يمكن أن تؤدي إلى سرطان الدم, و كما أوضح شون أحد المسؤولين في وزارة الصحة و الخدمات الإنسانية, بأنه لا مانع من استخدام مستويات قليلة من الفورمالدهايد, بحيث تعتبر آمنة بعض الشيئ, خصوصا عند توفر الحماية الخاصة لها, و التهوية المناسبة, و لكنه أكد من إحتمال التعرض لخطر الحساسية, عند بعض الأشخاص الذين قد يعانون من التحسس اتجاه هذه المواد.

هل يمكن تطبيقه على جميع أنواع الشعر؟

ينصح باستعمال هذه المادة للأشخاص الذين ينفقون مبالغ طائلة في تصفيف شعرهم بشكل يومي, كما يوصى بها الأشخاص الذين يمتلكون الشعر الأفريقي, و المجعد بشكل كبير, و ينصح بتجنب هذه العلاجات للنساء الحوامل, و الشعر المتضرر بشدة, نتيجة استعمال مادة التشقيير باستمرار, و بالتالي يمكن تطبيقه على الشعر, في حال  تحمله لدرجة حرارة تصل إلى 450 درجة من حرارة مملس الشعر.