زيوت عطرية تساعد على الاسترخاء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
زيوت عطرية تساعد على الاسترخاء

زيوت عطرية

في ضل هذا الوقت المحموم بالمشاغل و الأعمال، نقع دائما في مأزق العصبية و التوتر، التي قد تصل بنا إلى مشاكل صحية خطيرة مع الزمن، مثل أمراض الضغط و القلب، و السكتات الدماغية، و بما أن هذه الضغوط مرتبطة بنمط حياتنا اليومي و ليست عرضية، فلا يمكن معالجتها بالأدوية الكيمائية، التي لا يصح تناولها لفترات زمنية طويلة، لذلك يجب أن نتجه إلى المواد الطبيعية للسيطرة على هذه الحالات من التوتر و العصبية مثل الزيوت العطرية، و فيما يلي بعض أنواعها التي تساعد في ذلك :-

زيوت عطرية تساعد على الاسترخاء

زيت الخزامى (اللافندر)

يعتبر زيت الخزمى من أشهر الزيوت العطرية التي شاع استخدامها من العصور القديمة، و الذي يستخدم لضبط المزاج المتوتر، و يكون استخدامه من خلال مزجه مع الزيوت الأساسية، مثل زيت اللوز الحلو، ودهنه على الجلد بعد أخذ حمام في نهاية اليوم المتعب و قبل النوم، وهو بالإضافة إلى فائدته في تهدئة الأعصاب و الاسترخاء فإنه مفيد للبشرة إذ يعمل مع زيت اللوز كمغذي لها.

زيت ندى الجبل (الروزمري)

وقد استخدم هذا الزيت العطري كمادة علاجية لفترة طويلة من الزمن، و في مختلف الحضارات القديمة، و هو أيضا من الزيوت التي تساعد على الاسترخاء و السيطرة على الحالة العصبية و التوتر، و يمكن أيضا مزجه مع الزيوت الأساسية مثل زيت اللوز، الخزامى و الصنوبر، و وضعه في زجاجة على مكاتبنا في أماكن العمل، ليضفي رائحة لطيفة للمكان، و جو هادئ و خالي من العصبية والتوتر.

زيت البابونج

من المعروف أن البابونج مادة علاجية من الدرجة الاولى، لأمراض الجهاز التنفسي، و كذلك فإن زيت البابونج يعمل بالإضافة إلى المساعدة في تلطيف أعراض الزكام و الإنفلونزا، على معالجة التوتر و العصبية، و يساهم في الاسترخاء، و يتميز زيت البابونج عن زيت اللافندر و الروزمري بأنه الطف على الجلد و التنفس و أقل حدة، إذ أن من الممكن لأصحاب البشرة الحساسة دهنه على الجلد دون أن يتسبب بأي تهيج للبشرة، و كذلك الذين يعانون من تحسس المجاري التنفسية يمكنهم استنشاقه بأمان.