رجيم القهوة الخضراء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٦ ، ٢٥ أكتوبر ٢٠١٩
رجيم القهوة الخضراء

القهوة الخضراء

تعرف القهوة الخضراء على أنها ثمرة نبتة البن Coffea، تتميز بعدم تعرضها لعملية التحميص؛ لذلك فهي تحتفظ بلونها الأخضر وبمحتواها من حمض الكلوروجينيك Chlorogenic Acid الذي يرتبط بالعديد من الفوائد الصحية كالتخلص من السمنة والتحكم بالسكري وارتفاع ضغط الدم ومرض ألزهايمر والالتهابات البكتيرية، انتشر رجيم القهوة الخضراء وزاد الإقبال على مستخلصات القهوة الخضراء في عام 2012 بعد أن ذكره الدكتور أوز Dr. Oz في برنامجه التلفزيوني مدعيًا أن للقهوة الخضراء قدرة على حرق الدهون دون الحاجة إلى إجراء أية تغييرات في النمط الغذائي أو اتباع برنامج رياضي.[١]

الأهمية الغذائية للقهوة الخضراء

تكمن الأهمية الغذائية للقهوة الخضراء في احتوائها على نسب عالية من مركبات كيميائية ذات خصائص دوائية وتعمل أيضًا كمضادات للأكسدة، أهمها الكافيين وحمض الكلوروجينيك، إذ أن للكافيين دور مهم في زيادة معدل الأيض بنسبة تصل إلى 3-11%، أما حمض الكلوروجينيك وبحسب مجموعة من الدراسات التي أجريت على الإنسان فإنه يعيق عملية امتصاص الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي فيقلل ذلك من مستويات السكر والإنسولين في الدم، وأظهرت مجموعة أخرى من الدراسات التي أجريت على حيوانات التجارب قدرة هذا المركب على إنقاص الوزن بتقليل الدهون الممتصة من الغذاء وتلك التي يخزنها الجسم في الكبد ودعم عمل هرمون الاديبونيكتين Adiponectin المسؤول عن عمليات حرق الدهون، بالإضافة إلى أثره الإيجابي على مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية لدى فئران التجارب، والتي يعد ارتفاعها سببًا مباشرًا لأمراض القلب.[٢]

رجيم القهوة الخضراء

اعتمادًا على ما سلف ذكره فإن للقهوة الخضراء خصائص عدة تؤهلها لتكون جزءًا من رحلة إنقاص الوزن، إذ يوصف حمض الكلوروجينيك الذي يتواجد فيها بكميات كبيرة على أنه مادة معجزة وذات نتائج مبهرة، وفيما يأتي توضيح لأثر الاستهلاك المنتظم للقهوة الخضراء في إنقاص الوزن:[٣]

  • زيادة معدل الأيض: إن الاستهلاك المعتدل والمنتظم للقهوة الخضراء يزيد من معدل الأيض الأساسي Basal Metabolic Rate وهو كمية الطاقة التي يحتاجها الجسم لإتمام وظائفه الحيوية للبقاء على قيد الحياة، فيقلل ذلك من اعتماد الجسم على الطاقة التي يحصل عليها من تحرير الجلوكوز المخزن في الكبد، بل يلجأ إلى حرق الدهون المخزنة في الخلايا الدهنية.
  • التحكم الشهية: إذ يعمل حمض الكلوروجينيك كمثبط طبيعي للشهية، فيحد من الرغبة في تناول الأطعمة ويمنع من الإفراط في الأكل.
  • دعم عمل جهاز الدوران: تتمثل وظيفة الدم في إيصال الأكسجين إلى كافة خلايا الجسم وتخليصها من فضلاتها من المواد السامة والغازات، ولكن أي إعاقة لحركة الدم في الجسم تتسبب في تعب عام للجسم وانخفاض معدل الأيض، مما يؤدي إلى إعاقة عمليات حرق الدهون، واستهلاك القهوة الخضراء بانتظام ينشط الجسم والدورة الدموية.
  • حرق الدهون: إن استهلاك القهوة الخضراء يزيد من كفاءة حرق الدهون في الجسم؛ لأثرها الملحوظ على مستويات هرمونات حرق الدهون وعملها كمزيل طبيعي للسموم في الكبد، فتخلصه من الكولسترول والدهون.
  • التقليل من امتصاص السكريات: إن استهلاك القهوة الخضراء يقلل من امتصاص السكريات في الأمعاء الدقيقة، مما يعني عدم توافر كميات كبيرة من الجلوكوز لتخزينها على شكل دهون.

تتوافر القهوة الخضراء كمنتج لنقصان الوزن بشكلين مختلفين، هما: القهوة الخضراء القابلة للذوبان Soluble Green Coffee ومستخلصات القهوة الخضراء Green Coffee Extract، يتميز الشكل الأول بسهولة وسرعة تحضيره إذ لا يحتاج إلا إلى إذابة ملعقة صغيرة منه في الماء المغلي، ويتميز أيضًا بمحتواه العالي من الكافيين مقارنةً بالشكل الثاني، ويتواجد في الأسواق بثلاثة أنواع: مسحوق القهوة الخضراء بذور القهوة الخضراء المجففة بالتبريد وحبيبات القهوة الخضراء، أما الشكل الثاني فيتميز باحتوائه على كميات كبيرة جدًا من حمض الكلوروجينيك وعناصر غذائية أخرى، ويتواجد في الأسواق على شكل مسحوق أو كبسولات، ولا بد من التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل التوجه إلى استهلاك مستخلصات القهوة الخضراء.[٤]

إن رجيم القهوة الخضراء لا يحدد تناول الطعام لا بكمية أو نوعية أو توقيت، وإنما هو معني فقط باستهلاك الكمية الآمنة من القهوة الخضراء بأفضل وقت من أوقات اليوم، إذ يفضل تناولها في الصباح قبل أو بعد أداء التمرينات الرياضية أو مع وجبة الإفطار، أو في فترة الظهيرة قبل تناول وجبة الغداء، أو يمكن استهلاك كوب منها في المساء كوجبة خفيفة، ولا بد من التحذير من تناولها بعد الوجبات مباشرة، أما فيما يتعلق بالكمية الآمنة منها فحددت بمقدار 200-400 مليغرام يوميًا، أي ما لا يزيد عن ثلاثة أكواب، ومن الجدير بالذكر أن استهلاك كمية أكبر من تلك الموصى بها لا يؤدي إلى نتائج أفضل أو أسرع.[٤]

على الرغم من توافر عدد لا بأس به من الدراسات العلمية التي أجريت على البشر وتثبت العلاقة بين استهلاك القهوة الخضراء ونقصان الوزن، إلا أن العديد من المآخذ تحول دون اعتماد نتائجها، وأهمها أن هذه الدراسات غالبًا ما تتلقى الدعم المادي من شركات تعتمد في ربحها على بيع منتجات القهوة الخضراء، وهذا يعني أن انحيازًا كبيرًا في النتائج سيكون لصالح هذه الشركات،[٢] بالإضافة إلى أن المروج الأول لرجيم القهوة الخضراء وهو الدكتور أوز Dr. Oz في حلقة من حلقات برنامجه التلفزيوني عام 2012 تعرض لانتقادات كثيرة لعرض مستخلصات القهوة الخضراء على أنها حل جذري لمشكلة الوزن الزائد، وفرضت على ضيفه Lindsey Duncan غرامة مالية مقدارها تسعة ملايين دولار لتضليله المشاهدين بمعلومات لم تثبت علميًا بشكل قاطع.[٤]

وفي هذا المقام لا بد من التذكير بأن إنقاص الوزن رحلة شاقة لكنها ليست عصية على التحقيق، لذلك يجب صرف الجهود نحو الأمور ذات النتائج المضمونة كإحداث تغييرات إيجابية في نمط الغذاء وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام والرجوع إلى الطبيب في حال الرغبة باستخدام أحد منتجات إنقاص الوزن كمستخلصات القهوة الخضراء، ويجب توضيح أن الاعتماد على رجيم القهوة الخضراء فقط لن يعود على متبعه بأي نتيجة تذكر.[٤]

فوائد رجيم القهوة الخضراء

إن لاتباع رجيم القهوة الخضراء عدد من الفوائد الصحية المحتملة والتي تعود إلى محتواها العالي من حمض الكلوروجينيك والكافيين، وأهم هذه الفوائد تتمثل فى إنقاص الوزن وخفض مستويات ضغط الدم وتطوير وظائف الدماغ المعرفية والإدراكية كالتركيز والانتباه والذاكرة والاستجابة، بالإضافة إلى عمل كل من الكافيين وحمض الكلوروجينيك وغيرهما من المركبات الكيميائية كمضادات للأكسدة، ودورها الواضح في الوقاية من الأمراض بتثبيطها لعمل الجذور الحرة Free Radicals التي تتسبب في تلف خلايا الجسم.[٥]

مضاعفات رجيم القهوة الخضراء

إن اتباع رجيم القهوة الخضراء يعد آمنًا للجميع بصفة عامة، إلا أن المبالغة في استهلاك القهوة الخضراء قد يتسبب في حدوث بعض الآثار الجانبية المتعلقة بفرط استهلاك الكافيين كالأرق والعصبية والهياج واضطرابات المعدة والغثيان والتقيؤ وارتفاع معدل ضربات القلب وارتفاع وتيرة التنفس والصداع والتوتر وطنين الأذن وعدم انتظام نبضات القلب، ولا بد من التنبيه إلى أن على بعض الأشخاص الحذر عند اتباع رجيم القهوة الخضراء، وذلك لاعتبارات صحية وفسيولوجية تتمثل بالحمل والإرضاع وفرط الهوموسيستين في الدم واضطرابات القلق والسكري وارتفاع ضغط الدم والجلوكوما وارتفاع مستويات الكولسترول في الدم والقولون العصبي والإسهال وهشاشة العظام.[١]

فيديو عن رجيم القهوة الخضراء

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية العلاجية دانة بردقجي حول رجيم القهوة الخضراء، وتعرض فوائد الاستهلاك المعتدل للقهوة الخضراء والتي تتمثل بالتخلص من السوائل المحتبسة في الجسم وزيادة معدل حرق الدهون، وتؤكد على أن اتباع رجيم القهوة الخضراء لا يعد حلًا سحريًا لإنقاص الوزن، وإنما هو مجرد عامل مساعد يقرن بحمية غذائية متوازنة، وتحذر من الإفراط في تناول القهوة الخضراء لما يرافقه من آثار جانبية متعلقة بفرط استهلاك الكافيين.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Green Coffee", www.medlineplus.gov, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How green coffee been extract works", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Can a Cup of Green Coffee Help You Lose Weight? You'll Be Surprised!", www.food.ndtv.com, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Green Coffee For Weight Loss", www.stylecraze.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. "What Are the Benefits of Green Coffee?", www.livestrong.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. "رجيم القهوة الخضراء "، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-10-2019. بتصرّف.