دول الخلافة الإسلامية بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٥١ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
دول الخلافة الإسلامية بالترتيب

العرب قبل الإسلام

ينحدر العرب من سلالة النبيّ نوح -عليه السلام-، وموطنهم الأصلي هو شبه الجزيرة العربيّة، وقُسّم العرب إلى ثلاثة أقسام هم: العرب العاربة، العرب المستعربة، العرب البائدة، وينتسب العرب العاربة إلى يعرب بن قحطان، وينتسب العرب المُستعربة إلى إسماعيل بن إبراهيم، وبالنسبة للعرب البائدة فهم من نسل سام بن نوح، وقد نشأت في شبه الجزيرة العربيّة ممالك متعددة منها: مملكة سبأ، مملكة معين، مملكة حضرموت، مملكة قتبان، مملكة حمير وغيرهم، وقد كان للعرب تاريخ طويل قبل الإسلام وقبل أن تكون دول الخلافة الإسلامية بالترتيب، وقد اهتموا بالحياة الأدبيّة وخصوصًا بالشعر الجاهليّ الذي يُعبّر عن أحوالهم ومفاخرهم وما كان لهم من إنجازات.[١]

ظهور الإسلام

ظهر الإسلام وأنهى الفترة الجاهلية وهي فترة تاريخ العرب قبل الإسلام، وقد كان العرب قبل الإسلام متجهون نحو العصبيّة القبلية، فكان الحكم لشيخ القبيلة أو كبيرها، إلى أن ظهر الإسلام على يد الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، ولكن هذا لا يمنع أن يكون الكرم من صفات العرب قبل الإسلام، وأيضًا المروءة والشجاعة، فالإسلام كان يهدف إلى تنمية هذه الصفات وإزالة كل المعتقدات الخاطئة[١]، وقد أسس الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- الدولة الإسلامية التي قامت أوّل الأمر على دستور صحيفة المدينة، بعد أن آخى بين المهاجرين والأنصار، وقد نظّمت صحيفة المدينة العلاقة بين المجتمع في يثرب، وكان لها أثر في تأسيس الدولة الإسلامية، لتبدأ بعد ذلك فترة دول الخلافة الإسلامية بالترتيب.[٢]

دول الخلافة الإسلامية بالترتيب

بدأت دول الخلافة الإسلامية بالترتيب في عام 11هـ، وهو نفس العام الذي سجّل وفاة الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم-، وقد بدأ هذا العصر بعد اجتماع الأنصار والمهاجرين في سقيفة بني ساعدة، وفيما يأتي ذكر دول الخلافة الإسلامية بالترتيب:[٣]

الخلافة الراشدة

نتج عن اجتماع سقيفة بني ساعدة اختيار أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- أوّل خليفة للمسلمين وقد حكم حتى وفاته عام 13هـ، ومع اختيار أبو بكر خليفة للمسلمين يبدأ عصر الخلافة الراشدة، وتكون ضمن دول الخلافة الإسلامية بالترتيب، وقد اختار ابو بكر الصديق عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- ليكون خليفة المسلمين من بعده، وقد امتدت فترة حكمه من 13هـ حتى 23هـ، وكان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قد وضع آلية لاختيار الخليفة من بعده تتمثل بمبدأ الشورى، وبالفعل تم تطبيق هذه الآلية وتمّ اختيار عثمان بن عفّان -رضي الله عنه- ليكون خليفة المسلمين، وقد استمر في حكمه حتى وفاته عام 35هـ، وقد كان عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- رابع الخلفاء الراشدين، واستمر في حكمه بالرغم من كل الصراعات التي حدثت في عهده حتى تم اغتياله على يد عبد الرحمن بن ملجم، وقد استلم الحكم من بعده ابنه الحسن بن عليّ -رضي الله عنهما- ولم يستمر في الخلافة لأنه تنازل عنها في عام الجماعة، وبهذا تكون فترة الخلافة الراشدة ضمن دول الخلافة الإسلامية بالترتيب.[٤]

الخلافة الأموية

قامت الخلافة الأمويّة على يد مؤسسها معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-، في عام 41هـ وهو العام الذي تنازل به الحسن بن علي -رضي الله عنهما- بالخلافة لمعاوية بن أبي سفيان، وقد تعاقب على حكم الدولة الأموية 14 خليفة، وقد كان للدولة الأمويّة أثر مهم في التاريخ الإسلاميّ، وقد أنجز خلفاء بني أميّة الكثير في فترة حكمهم التي بلغت 91 سنة تقريبًا، وقد ازدهرت العمارة الإسلامية في هذه الفترة وكانت الخلافة الأموية ضمن دول الخلافة الإسلامية بالترتيب، ليبدأ عهد العباسيين في عام 132هـ.[٥]

الخلافة العباسية

بدأ عصر الخلافة العباسية بعد سقوط الأمويين في معركة الزاب عام 132هـ، ولكن كان للعباسيين بداية قبل تأسيس الدولة وهي بدايتهم في الدعوة عام 99هـ، واستمرت الخلافة العباسية ما يقارب 524هـ وكان هناك الكثير من الدول المستقلة عن الدولة العباسية في فترة ضعفها، الأمر الذي أدى إلى فقدان العباسيين سيطرتهم على العديد من المناطق الخاضعة لهم، وقد قامت دول على أراضي الخلافة العباسية مثل: الدولة السلجوقية، الدولة البويهية، ودولة الأيوبيين والمماليك، حتى قامت الدولة العثمانية عام 1516م، وبهذا تكون الخلافة العباسية ضمن دول الخلافة الإسلامية بالترتيب.[٦]

أبرز إنجازات الخلافة الإسلامية

كان من أهم إنجازات الخلافة الفتوحات الإسلاميّة التي بدأت من عصر الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- واستمرت من بعده في الخلافة الراشدة وعصر الدولة الأموية، وقد حاول المسلمين فتح القسطنطينية، وأيضًا تمّ فتح بلاد الأندلس في عهد الدولة الامويّة، وقد استمر حكم المسلمين في بلاد الأندلس حتى سقوط آخر معاقل المسلمين في الأندلس، وكان من إنجازات الخلافة الإسلامية تشييد المدن التي أبرزت الحضارة الإسلامية.[٧]

الأدب في دول الخلافة الإسلامية

ازدهرت الحركة الادبية في دول الخلافة الإسلامية وبرز العديد من الشُعراء، والمؤرخين، والفُقهاء، وكان الشعر في صدر الإسلام يتضمن موضوعات عدة منها: الجهاد، التفاخر وغير ذلك، وكان من أبرز شُعراء صدر الإسلام حسّان بن ثابت، وقد ازدهرت الحياة الأدبية في العصر الأموي، وكان من أبرز شعراء الدولة الأمويّة الفرزدق والأخطل[٨]، كما ازدهر الشعر العربيّ في الأندلس وقد برز العديد من الشعراء في تلك الفترة منهم: ابن هانئ الأندلسيّ، ابن عربي، ابن زيدون وغيرهم.[٩]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "العرب قبل الإسلام"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  2. "محمد بن عبد الله"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  3. "الصحابة في سقيفة بني ساعدة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  4. "الخلافة الإسلامية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  5. "أمويون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  6. "عباسيون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  7. "الفتوحات الإسلامية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  8. "الأدب العربي في صدر الإسلام والعصر الأموي"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.
  9. "تاريخ الشعر العربي في الأندلس"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 09-07-2019. بتصرّف.