دور الفن في المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
دور الفن في المجتمع

دور الفن في المجتمع فعال ومؤثر بشكل واضح وإيجابي، لأنه يحتل مكانة كبيرة ومهمة بالنسبة للفرد والمجتمع، كما أنه يستطيع التأثير على التكتل السياسي و التماسك الاجتماعي، فهو يشكل أداة للتفاهم العالمي، ويعتبر أهمّ ما خلفه الإنسان على الأرض عبر العصور، لكونه إحدى الأمور التي ساهمت في تطور البشرية للأفضل، فقد ظهرت الابتكارات والاختراعات التكنولوجيّة من وحي الفنانين التي سهلت أساليب الحياة على الإنسان، فمن خلال الفنون تقاس حضارة وتقدم الشعوب وأهم ما تركته الحضارات القديمة هي الفنون التي تمثلت في النحت والتصوير وغيرها.

دور الفن في المجتمع

إليك أهم الجوانب التي توضح دور الفن في المجتمع :-

  • وسيلة من وسائل الترويح والتسلية والتخفيف عن النفس من عناء العمل.
  • إيجاد تيارات من المشاركة الوجدانية.
  • يعتبر أداة لتربية المشاعر فهو يمثل وظيفة تربوية فنية
  • للفن أثر في المجتمع من الناحية القومية من خلال الخطب الحماسية و الأناشيد الوطنية.
  • له أثر في الناحية الدينية من خلال المناسبات الدينية المختلفة.
  • الوظيفة المنطقية للفن، حيث يدخل الفن في حياتنا الاجتماعية و يتغلغل في تفاصيلها.

التربية الفنية و المجتمع

أصبح للتربية الفنية أدوار مختلفة تساهم في ترقية سلوك الإنسان والمجتمع

1- دور التربية الفنية في التربية :

  • استحدثت التربية الفنية مجال تعليمي استخدم الفن التشكلي في مقررات التعليم الدراسي مثل بقية مجالات المعرفة المدرسية، التي تحولت إلى مقررات دراسية، يتعلم فيه الفرد مجالات فنية متعددة مثل التصوير، و الجرافيك، و التصميم و الزخرفة، كذلك يتعلم المهارات و التقنيات التي تنتج بها هذه المنتجات، إضافة تذوق الفن وتطبيقه في الحياة للاستمتاع بها.

2- دور التربية الفنية في الإعلام :

  • أصبحت حياة الإنسان محاصرة بوسائل الإعلام من كل مكان سواء كان متابع لها أم لا، والتربية الفنية المعاصرة أصبحت حاضرة في جميع الوسائل الإعلامية، واصبح للفن دور ثقافي وتربوي داخل وسائل الاعلام ، و أصبح للفن دوره التربوي و الثقافي، فبات دور التربية الفنية داخل وسائل الإعلام بمثابة عامل الضبط المعياري للفن المستخدم في الإعلام

3- دور التربية الفنية في الصناعة :

  • كان الهدف الأول من تدريس الفن هو العمل على إعداد المصانع بالمصممين المبتكرين والمبدعين، فقد اتسع الدور الذي تلعبه التربية الفنية في المشاركة التربوية وذلك من خلال المشاركة الفنية بتقديم تصميمات و منتجات تحمل مواصفات فنية عالية .

4- دور التربية الفنية والابتكار :

  • كانت التربية الفنية مادة تعتمد على تقنيات صناعة الفن، ولكن أصبح الفن عملية آلية تعتمد على القدرات المهارية، وقد اهتمت الدراسات التربوية والنفسية إلى لفت الأنظار للطفل لإعطاءه قدرا من الحرية في التعبير، حتى حققت التربية الفنية الهدف وساعدت على تحقيق الابتكار، كهدف من أهداف تدريس الفن في المدرسة.

5- دور التربية الفنية والتراث :

  • تضع التربية الفنية في التراث جانبها التعليمي والاجتماعي سواء بالإنتاج أو التذوق.

6- دور التربية الفنية والصحة النفسية :

  • للتربية الفنية دور مهم يضمن والعلاج النفسي الخاصة بالفئات المرضية الغير عادية وأصحاب الانحرافات العقلية والنفسية، ويوجد أيضا فئة المبتكرين وأصحاب التفوق العقلي
  • ظهرت العديد من الدراسات والبرامج التي تؤكد على وجود التربية الفنية لتكون المدخل الطبيعي لظهور إبداعيين ومبتكرين والحث على إظهار مواهبهم التخصصية لخدمة أنفسهم مجتمعاتهم.

المراجع: 1     2