دورة الماء في الطبيعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
دورة الماء في الطبيعة

الماء والحياة

خلق الله تعالى هذا الكون على نحو مُعجِز، وجعل الماء الأساس الذي يقوم عليه كل ما تدب الحياة فيه، قال تعالى في سورة الأنبياء: "وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ"، الآية 30، ويوجد الماء في الطبيعة على العديد من الحالات الفيزيائية، فقد يكون سائلاً كما هو في البحار والمحيطات، أو صلبًا كالماء المتجمد في القطبين المتجمدين، أو غازيًا كما يوجد عليه بخار الماء في الجو، وهناك ما يسمى دورة الماء في الطبيعة، والتي تلعب دورًا أساسيًا في إعادة تشكيل وجود الماء في كوكب الأرض، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن دورة الماء في الطبيعة.

دورة الماء في الطبيعة

فيما يلي بعض المعلومات عن مفهوم دورة الماء في الطبيعة والعمليات الطبيعية التي تتكون منها:

  • يمكن تعريف دورة الماء في الطبيعة على أنها مجموعة من العمليات التي تحدث في الطبيعة والتي لها علاقة بعنصر الماء، ومن خلال هذه العمليات يحدث تغيير للحالات الفيزيائية من أجل إعادة تشكيل عنصر الماء من جديد والمحافظة على نقاوته.
  • يتكون الماء من ناحية التركيب الكيميائي من عنصري الأكسجين والهيدروجين، ويرمز لمركب الماء كيميائيًا بالرمز H2O، وتؤدي الشمس دورًا أساسيًا في العمليات الطبيعية التي تشملها دورة عنصر الماء في الطبيعية، وهذه العمليات هي:
  1. الانصهار: تعمل الطاقة الحرارية المنبعثة من الأشعة الشمسية على صهر الكتل الجليدية المتجمدة في القطبين المتجمدين الشمالي والجنوبي، بالإضافة إلى تجمعات الثلج الناتجة من الهطل الثلجي على سطح الأرض، حيث يتحول الجليد إلى الحالة السائلة.
  2. التبخير: وهنا يكون دور الأشعة الشمسية متمثلاً في تبخير الماء من المسطحات المائية، وتحويله إلى بخار ماء يتصاعد إلى طبقات الجو العليا، ويشمل ذلك أيضًا عمليات النتح في النباتات، حيث تتبخر بعض كميات الماء الموجودة في أوراق النباتات.
  3. عملية التكاثف: بعد صعود بخار الماء إلى طبقات الجو العليا، وتجمعه على شكل سحب، تحدث بعض التقلبات الجوية نتيجة للتغير في درجة الحرارة، واختلاف الضغط الجوي، ويؤدي ذلك إلى إعادة الماء من السماء إلى الأرض على شكل أمطار لتسري في مياه الأنهار، وتدخل إلى عمق الأرض على شكل مياه جوفيه يتم إعادة استخدامها والاستفادة منها، فضلاً عن وصول الماء إلى النبات مرة أخرى من أجل إتمام العمليات الأيضية، ثم تعاد عملية النتح مرة أخرى ويصعد بخار الماء إلى طبقات الجو العليا.

أهمية دورة الماء في الطبيعة

تتمثل أهمية دورة الماء في الطبيعة في العديد من الآثار التي تتركها في البيئة الطبيعية، والتي تساعد على استمرار الحياة على وجه الأرض، ومن أهم هذه الآثار ما يلي:

  • إكمال سلسلة تفاعلات الكائنات الحية مع بعضها البعض.
  • تمكين النباتات من القيام بعمليات صناعة الغذاء.
  • إعادة تشكيل عنصر الماء في الطبيعة مرة أخرى للمحافظة على نقاوته وتخليصه من الشوائب.
  • توفير الماء في مناطق مختلفة من سطح الأرض من عمليات الهطول المطري.