دعاء الوتر في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
دعاء الوتر في رمضان

صلاة التراويح

صلاة التراويح هي الصلاة التي تؤدى في شهر رمضان المبارك بعد صلاة العشاء، وسميّت صلاة التراويح لأن مفرد التراويح ترويحة وقد كانوا يستريحون بين كل ركعتين، وتُسمّى أيضًا صلاة القيام، وهي سنة مؤكدة للرجال والنساء، وليست من الفرائض، وقد صلّاها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مرتين أو ثلاثة ثم تركها خشية أن تُفرض، ومن هنا تظهر رحمة النبي بأمته ورأفته بهم، وبعد وفاة رسول الله قام عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بجمع الناس على هذه الصلاة بعدما رآهم يصلون متفرقين، ولم يثبت في عدد ركعات صلاة التراويح شيء، فهي تُصلى ركعتين ركعتين وتختم بالوتر وهو ثلاث ركعات، فما هو دعاء الوتر في رمضان هذا ما سيدور الحديث عنه في هذا المقال.[١]

دعاء الوتر في رمضان

دعاء الوتر في رمضان ويُسمى أيضًا دعاء القيام أي الدعاء الذي يُقال في صلاة القيام وهي صلاة التراويح كما تمّ بيانه، ويُطلق على دعاء الوتر في رمضان اسم دعاء القنوت، ومعنى القنوت دوام الطاعة والخشوع في الصلاة والسكينة، وهو دعاء مشروع في السنة النبوية في الركعة الأخيرة من الوتر بعد القيام من الركوع،[٢] وصيغة دعاء الوتر وردت في كتب السنن وغيرها من كتب الحديث وهي: "اللهمَّ اهدِني فيمن هدَيْتَ، وعافِنِي فيمن عافيْتَ، وتولَّنِي فيمن توليْتَ، وبارِكْ لي فيما أعطيْتَ، وقني شرَّ ما قضيْتَ، فإِنَّكَ تقضي ولا يُقْضَى عليْكَ، وإِنَّه لا يَذِلُّ من واليْتَ، تباركْتَ ربَّنا! وتعاليْتَ".[٣][٤]

هذا دعاء جامع وشامل لمعاني الخير، ومما ورد في معناه أي طلب الهداية واللحوق بركب عباد الله المتقين والصالحين من الأنبياء والأولياء، والمعافاة من البلاء والهم واتباع الهوى، بالإضافة إلى طلب الولاية والرعاية من الله -سبحانه-، والبركة في الرزق والعلم والعمل، والوقاية من الشرور والأدواء، فالله هو القادر والحاكم الذي لا يخرج شيء عن حكمه ولا حول ولا قوة للإنسان بدون الاستعانة بالله -عزّ وجلّ-، قال ابن حجر -رحمه الله- في شرح جملة "لا يذلّ من واليت" أي: "لا يذلّ من واليت من عبادك في الآخرة أو مطلقًا؛ وإن ابتُلي بما ابتُلي به، وسلّط عليه مَن أهانه، وأذلّه باعتبار الظاهر؛ لأن ذلك غاية الرفعة والعزة عند الله تعالى، وعند أوليائه، ولا عبرة إلا بهم، ومن ثم وقع للأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- من الامتحانات العجيبة ما هو مشهور"، ومعنى "تباركت ربنا وتعاليت" أي تعاظم خيرك يارب، وظهر قهرك على كل ما هو موجود.[٤]

أحكام دعاء الوتر

بعد بيان ما هو دعاء الوتر في رمضان والإشارة إلى أنه هو الدعاء الوارد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- والمسمّى دعاء القنوت، تجدر الإشارة إلى بعض أحكام دعاء الوتر، مثل مشروعية دعاء القنوت وهل هو واجب بنصه وحرفه أم لا بأس في تغيير بعض ألفاظه، والإجابة عن هذه الأسئلة فيما يأتي:[٥]

  • دعاء الوتر سنة وليس بفرض وتركه في بعض الأحيان لا يضر بصحة الصلاة.
  • ثبت عن الصحابي أُبي بن كعب أنه كان يؤم الصحابة في صلاة الوتر ويترك دعاء الوتر في بعض الليالي.
  • عدم وجوب الالتزام بالصيغة الواردة في الأحاديث الشريفة لدعاء الوتر، فيصح كل دعاء يدعو به المسلم ويقصد منه القنوت، واتباع السنة أولى.
  • جواز قراءة الآيات القرآنية المشتملة على الأدعية في دعاء الوتر، قال الإمام النووي -رحمه الله-: "واعلم أن القنوت لا يتعين فيه دعاء على المذهب المختار، فأي دعاء دعا به حصل القنوت ولو قنت بآية، أو آيات من القرآن العزيز وهي مشتملة على الدعاء حصل القنوت، ولكن الأفضل ما جاءت به السنة".
  • لا حرج في قراءة دعاء الوتر من ورقة أو كتاب.

المراجع[+]

  1. " صلاة التراويح"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019. بتصرّف.
  2. "ما معنى القنوت؟"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019. بتصرّف.
  3. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن الحسن بن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 464، حسن لا نعرفه إلا من هذا الوجه.
  4. ^ أ ب "شرح دعاء قنوت الوتر"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019. بتصرّف.
  5. "هل دعاء الوتر واجب وماذا يقول إذا لم يحفظه"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 02-08-2019. بتصرّف.