دعاء جلب الرزق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٩ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
دعاء جلب الرزق

الدعاء

الدّعاء من أحسنِ القربات إلى الله تعالى، وهو يدلّ على صلة العبد بربّه وحُسن توكّله عليه وإيمانه المطلق فيه، فالعبد عندما يدعو الله فإنّما يُودِع حاجته عند ربّه وهو موقنٌ أن الإجابة بيده وحده، ولهذا يجب على المسلم أن يدعو الله بيقينٍ ثابت وظنٍ حسن بأنّ الله لن يردّه خائبًا، فالدّعاء مخّ العبادة، وهو جزءٌ مهم من إيمان العبد، وله فضلٌ كبيرٌ عليه، لأنّ الدعاء يردّ القدر ويُحقق الأمنيات والأحلام، ولهذا يجب الحرص على دعاء الله في كل وقتٍ وحين وفي السرّاء والضرّاء، وفي هذا المقال سيتم ذكر دعاء جلب الرزق.

آداب الدعاء

عندما يهمُّ العبدُ بالدعاء، سواء دعاء جلب الرزق أم غيره من الأدعية التي يضعُ فيها الدّاعي حاجاته ويرفعها إلى الله تعالى، فعلى العبد أن يلتزم بآداب الدّعاء حتى يكون دعاؤه مُتَقبَّلًا عند الله تعالى ومستجابًا، ومن هذه الآداب: الدعاء بخشوع تامّ وحضور القلب أثناء الدعاء، ورفع اليدين بالدّعاء واستقبال القبلة والإلحاح بالدّعاء وكثرة التكرار، كما يجبُ أن يبدأ الدّعاء بحمدِ الله تعالى والثناء عليه والصلاة على النبي محمّد -عليه الصلاة والسلام-، ويُفضّل أيضًا أن يكون المسلم على طهارة، ومن آداب الدّعاء أيضًا أن يكون المأكل والملبس حلالًا وليس فيه أي مكسبٍ حرام؛ لأنّ أكل الحرام من أسباب حرمان إجابة الدعاء، كما يجب تجنّب المعاصي والذنوب لأنّها أيضًا تمنع الإجابة. [١]

أسباب جلب الرزق

كلّ إنسانٍ يسعى إلى أن يكون لديه سَعة في الرزق؛ لأنّ المال هو شريان الحياة، وبه يستطيع الإنسان أن يُحقق الكثير من أحلامه، كما يستطيع أن يحصل على الرزق بالإكثار من قول دعاء جلب الرزق، لكن عليه أولًا أن يأخذ بالأسباب التي تجلب الرزق له وهي: [٢]

  • الإكثار من الاستغفار والتوبة لله تعالى: لأنّ الاستغفار أمرٌ أساسيّ في دعاء جلب الرزق، إذ يقول الله تعالى على لسان نوح -عليه السلام-: "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا"[٣].
  • تقوى الله تعالى: ذلك لقوله تعالى: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ"[٤].
  • صلة الرحم: لأنّ صلة الرحم من أكثر الأسباب الجالبة للرزق، إذ يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "مَن سرَّه أن يُبسط له في رزقه، أو يُنسأ لهُ في أثره، فليَصِلْ رَحِمَه". [٥]
  • الإنفاق في سبيل الله: من يُنفق على الفقراء والمساكين يُبارك الله تعالى له في رزقه ويزيده، وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "أنفقْ ينفقِ اللهُ عليك"[٦].

دعاء جلب الرزق

يتساءلُ كثيرٌ من الناس عن دعاء جلب الرزق، وقد ثبتَ عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أدعية شاملة لكشف الأحزان والهموم وتفريج الكرب وقضاء الدّين، وهذه الأدعية هي في حدّ ذاتها دعاء جلب الرزق؛ لأن ذكر الله تعالى ينفي الفقر عن الإنسان ويجلب له الخير، وهذه الأدعية ما يأتي: [٧]

  • دعاء جلب الرزق: ويُقال أيضًا لتفريج الهم والكرب؛ وذلك لقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "ما أصاب أحدًا قطُّ همٌّ ولا حزَنٌ فقال اللَّهمَّ إنِّي عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أمتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عدلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سمَّيْتَ به نفسَك أو أنزلتَه في كتابِك أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندك أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حزَني وذهابَ همِّي إلَّا أذهب اللهُ عزَّ وجلَّ همَّه وأبدله مكانَ حزَنِه فرحًا قالوا يا رسولَ اللهِ ينبغي لنا أن نتعلَّمَ هؤلاء الكلماتِ قال أجل ينبغي لمن سمِعهنَّ أن يتعلَّمَهنَّ".[٨]
  • دعاء جلب الرزق الوارد عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: والذي ينبغي قوله عند الاضطجاع على الشق الأيمن عند النوم: "اللهمَّ ربَّ السماوات ِوربَّ الأرضِ وربَّ العرشِ العظيمِ، ربَّنا وربَّ كلّ شيء، فالقَ الحبِّ والنوى، ومنزلَ التوراةِ والإنجيلِ والفرقانِ، أعوذ بك من شرِّ كلِّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته، اللهمَّ أنت الأولُ فليس قبلك شيء، وأنت الآخرُ فليس بعدك شيء، وأنت الظاهرُ فليس فوقَك شيء، وأنت الباطنُ فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدَّينَ وأغنِنا من الفقرِ".[٩]
  • دعاء جلب الرزق الذي ورد عن علي -رضي الله عنه-: أن مكاتبًا جاءه فقال: إني عجزت عن كتابتي فأعني قال: ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول اللهِ -صلى الله عليه وسلم- لو كان عليك مثل جبل دينا أداه عنك، قل: "اللهم اكفِني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك".[١٠]
  • دعاء جلب الرزق الذي علّمه الرسول -عليه الصلاة والسلام- لمعاذ -رضي الله عنه-: "ألا أعلمك دعاء تدعو به لو كان عليك مثلُ جبلِ أُحُدٍ دَيناً لأداه الله عنك؟ قل يا معاذ: اللهم مالك الملك، تؤتي الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء، وتعز من تشاء، وتذل من تشاء، بيدك الخير، إنك على كل شيء قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطيهما من تشاء، وتمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك".[١١]

المراجع[+]

  1. آداب الدعاء, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 14-8-2018، بتصرّف.
  2. أبواب الرزق, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 14-8-2018، بتصرّف.
  3. {نوح: آية 10، 11}
  4. {الطلاق: آية 2، 3}
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2067، حديث صحيح.
  6. رواه الطبراني، في المعجم الأوسط، عن قيس بن سلع الأنصاري، الصفحة أو الرقم: 8/246 ، لا يروى عن قيس بن سلع إلا بهذا الإسناد تفرد به سعد أبو عاصم.
  7. أدعية لتحصيل الرزق والغنى وقضاء الدين, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 14-8-2018، بتصرّف.
  8. رواه المنذري ، في الترغيب والترهيب، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 3/57، لم يسلم [من إرسال القاسم عن ابن مسعود] [وفيه] أبو سلمة الجهني.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 2713 ، صحيح.
  10. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 3563، حسن غريب.
  11. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3/55، إسناده جيد.