دعاء تيسير الأمور

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
دعاء تيسير الأمور

دعاء العبد

الدعاء عبادة عظيمة تقرِّبُ العبد إلى ربِّهِ، ويقضي بها العبد حاجتَهُ ومسألتَهُ، فهو موقنٌ أنَّ الله -سبحانه وتعالى- هو السميع العليم، المجيب للدعوات، قال تعالى في محكم التنزيل: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" [١]، فيا لعظمة هذا الخالق القادر فوق عبادِهِ، المجيبِ لدعواتِهِم، والسامعِ للشكاة منهم، والقريبِ من قلوبهم، يعلَم ما يسرُّون وما يعلنون، ويا لسعادة هذا العبد الذي يتقرَّبُ من ربِّهِ داعيًّا، مبتهلًا بين يديهِ، مسلِّمًا أمرَهُ إليهِ، وهذا المقال مخصّصُ للحديث عن دعاء تيسير الأمور الذي يدعو به العبد فييسِّرُ الله -عزّ وجلَّ- كلَّ أمرِهِ.

دعاء تيسير الأمور

إنَّ اللهَ تعالى يحبُّ دعاء العبد، ويستحيي أن يردَّ خائبًا منْ رفعَ كفَّيهِ إليهِ، فقد وردَ عن النبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- كثير من الأدعية التي تُقالُ بنيَّةِ تيسير الأمور، ومنها قولُهُ -عليه الصَّلاة والسَّلام-: "دعوةُ ذِي النُّون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: "لا إله إلا أنت سبحانك إنِّي كنتُ من الظالمين، فإنَّه لا يدعو بها مسلم في شيء قطّ إلا استجاب له"، [٢]، ووردَ عنه -صلَّى الله عليه وسلّم- أيضًا فيما يخصُّ دعاء تيسير الأمور قولُهُ: "يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين"، [٣][٤].

والسنّة النبوية تكثرُ فيها أدعية تيسير الأمور التي جاءت عن النبي -عليه الصَّلاة والسَّلام-، ومنها -أيضًا- ما ورد في حديثِ ابنِ عباس -رضي الله عنهما-، أنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- كان يدعو بهؤلاءِ الكلماتِ: "اللهمَّ أعنِّي ولا تعنْ عليَّ، وانصرنِي ولا تنصرْ عليَّ، وامكرْ لي ولا تمكر بي، واهدنِي ويسِّرَ الهدى لي، وانصرنِي على من بغَى عليَّ، ربِّ اجعلنِي لك شكّارًا لكَ، ذكّارًا لك، رهَّابًا لكَ، مطواعًا لك، مخبتًا إليكَ أوَّاهًا منيبًا، ربِّ تقبَّل توبَتِي، واغسِلْ حوبَتِي، وأجبْ دعوتي، وثبِّتْ حجَّتِي، وَاهْدِ قلبِي، وسدِّدْ لسانِي واسلُلْ سخيمةَ صَدري". [٥].

وعنْ أمِّ سلمةَ -رضي الله عنها- قالتْ: "ما خرجَ النَّبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- من بيتِي قطّ، إلا رفعَ طرفَهُ إلى السَّماءِ، فقالَ: "اللهمَّ إنِي أعوذُ بكَ أنْ أَضِلَّ أو أُضَلَّ، أو أَزِلَّ أَو أُزَلَّ، أو أّظْلِمَ أو أُظْلَمَ، أو أَجْهلَ أو يُجْهلَ عليَّ". [٦][٧].

أسباب إجابة الدعاء

إنَّ للدعاء أسبابًا تفرضُ على الداعي أنْ يراعيها، ويعمل على إتمامها ليصحّ دعاؤهُ، ولتزيد فرص استجابة الله -سبحانه وتعالى- لدعائه، وإنَّ من أهم هذه الأسباب:

  • اختيار وقت الدعاء: كعشيَّة عرفة من السَّنة، ورمضان من الأشهر، وخاصَّة العشر الأواخر منه، وبالأخص ليلة القدر، ويوم الجمعة من الأسبوع، ووقت السحر من ساعات الليل، وبين الأذان والإقامة، وعند سماع صوت الديك، وعند نزول الغيث.
  • الثقة بالله تعالى: فالله سبحانهُ يستجيب للمضطِّر إذا دعاه، وللمظلومِ ولو كان فاجرًا أو كافرًا، ولمنْ يدعو لأخيهِ بظهرِ الغيبِ، وللوالدينِ على ولدهِما، وللإمام العادلِ، وللمسافر حتى يرجع، وللمريض حتى يبرأ، وللصائم حتى يفطر.
  • التزام مجالس الذكر: فاللهُ تعالى يستجيب دعاء من يشهدون مجالسَ الذِّكر ويغفر لهم ببركة جلوسهم. [٨].

المراجع[+]

  1. {البقرة: الآية 186}
  2. الراوي: سعد بن أبي وقاص، المحدث: الألباني، المصدر: الكلم الطيب، الرقم أو الصفحة: 123، خلاصة حكم الحديث: صحيح
  3. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الرقم أو الصفحة: 313/1، خلاصة حكم الحديث: إسناده صحيح
  4. أدعية لتيسير الأمور المتعسرة, ، "www.islamweb.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-08-2018، بتصرّف
  5. الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج صحيح ابن حبان، الرقم أو الصفحة: 948، خلاصة حكم الحديث: إسناده صحيح
  6. الراوي: أم سلمة، المحدث: النووي، المصدر: المجموع، الرقم أو الصفحة: 388/4، خلاصة حكم الحديث: إسناده صحيح
  7. أدعيةٌ نافعةٌ للتوفيقِ وتسهيلِ الأمورِ, ، "www.islamweb.com "، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-08-2018، بتصرّف
  8. أسباب استجابة الدعاء, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 30-08-2018، بتصرّف