فضل الدعاء يعدّ الدّعاء مظهرًا من مظاهر الافتقار إلى الله -سبحانه-، وهو كذلك اعتراف من العبد أنّ قاضي الحاجات، ومزيل العثرات، ومجيب الدّعوات هو الله وحده؛ فيلجأ المسلم إلى مولاه -جلّ وعلا- بالدّعاء والابتهال إليه، وطلب الحاجات منه، والدّعاء كذلك نوع من أنواع الذّكر، حيث يقول تعالى: "فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ" (([البقرة: الآية 152]))، وللمسلم في شهر رمضان تألّقات في مدارج العارفين، وعزم في طريق السّالكين؛ فيجتهد بالطّاعة والذّكر والدّعاء زيادة عن باقي الشّهور، وذلك لما يعلمُ من كرم الله تعالى في مضاعفة الأجور ورفع الدّرجات، خاصّة وأنّ الحثّ على الدّعاء جاء في القرآن الكريم في ثنايا آيات الصيام، حيث يقول الله -سبحانه-: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" (([البقرة: الآية 186]))، ومن الأسئلة التي تثارُ في هذا الباب السؤال عن دعاء الإفطار في رمضان فهل ورد أثرٌ في السّنة عن دعاء مخصوص عند الإفطار، أم أنّ الدّعاء فيه مطلقٌ غير مقيدٌ. في هذا المقال سيتمّ ذكر دعاء الإفطار في رمضان إضافةً إلى ذكر الأوقات المستحبّة للدعاء. دعاء الإفطار في رمضان كان النبي –عليه الصلاة والسلام- إذا أفطر قال: (ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله) ((رواه الدّارقطني بإسناد حسن))، ويتّضح من سياق الدّعاء أنّه جاء بعد التّحلل من الصيام؛ لأنّ ذهاب الظمأ وابتلال العروق لا يتحقّق إلا بالإفطار، ومن الأدعية المأثورة عن الصّحابة الكرام عند الإفطار قولهم: (اللهمَّ لك صمتُ، وعلى رزقِك أفطرتُ)، ((وقت الدعاء عند الإفطار، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.)) وقد كان عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- يقول عند فطره: (اللهمَّ إني أسألكَ برحمتكَ التي وَسِعَتْ كلَّ شيٍء أنتغفرَ لي ذنوبي) ((رواه البوصيري بإسناد صحيح))،((دعاء الصائم عند الإفطار، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.)) وقد جاء في السّنة النبوية ما يؤكّد استحباب الدّعاء عند الفِطر؛ لأنّ العبد يكون في أرجى حالاته من التّبتّل والانكسار لله -سبحانه-، ويستحبّ له أنْ يدعو بما شاء من سلامة الدّين والدنيا والآخرة، والمعافاة في كلّ أمره، حيث يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "ثلاثٌ لا تُرَدُّ دعوتُهُم، الإمامُ العادلُ، والصَّائمُ حينَ يُفطرُ، ودعوةُ المظلومِ يرفعُها فوقَ الغمامِ، وتُفتَّحُ لَها أبوابُ السَّماءِ، ويقولُ الرَّبُّ تبارك وتعالى: وعزَّتي لأنصرنَّكِ ولو بعدَ حينٍ" ((أخرجه الترمذي وصحّحه الألباني))، ((استحباب دعاء الصائم قبل الفطر وبعده، "www.fatwa.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.))، وعلى المسلم ألّا ينشغل عن الدّعاء عند فطره بالأكل والشرّب؛ فيُضيّع هذه الفرصة العظيمة، ويحرم نفسه من هذا الكرم الإلهي، ((أخطاء في الإفطار، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.)) ومن السّنن المستحبّة الدّعاء لمنْ يُفطر عنده الصائم أنْ يدعوَ له بالخير والبركة؛ فقد جاء عن النبي –عليه السلام- أنّه كان إذا أفطر أو أكل عند قوم دعا لهم وقال: "أفطَر عندَكم الصَّائمونَ، وصلَّتْ عليكم الملائكةُ، وأكَل طعامَكم الأبرارُ" ((أخرجه ابن حبان في صحيحه))، وفي هذا حثّ على تفطير الصائمين والصّالحين الأبرار، وإشعار بفضل وأجر من فطّر صائمًا. ((شرح ( الدعاء إذا أفطر عند أهل بيت)، "www.kalemtayeb.com"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.)) الأوقات المستحبة للدعاء يُستحبّ للمسلم أنْ يتحرّى الدّعاء في السّاعات الأخيرة من الليل، ووقت الليل في صلاة التّهجد وعند السّحر، وكذلك عقب الصلوات المفروضة، ويستحبّ له أنْ يدعو كذلك بين الأذان والإقامة، كما أنّ الدّعاء في السّجود فيه مظنّة الإجابة، ويستحبّ للمسلم أنْ يكثر الدّعاء يوم الجمعة، فقد ورد أنّ فيها ساعة لا يدعو فيها العبد إلا استجاب الله له، ولا يخفى فضل الدّعاء يوم عرفة؛ ففيه تتجلّى رحمات الله على عباده، كما أنّ من دأب الأنبياء، وعادة الصالحين التّوجه بالدّعاء والإنابة إلى الله في ساعة الكرب وشدّة الحاجة وتعاظم الابتلاء؛ فهو القائل -سبحانه-: "أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ" (([النمل: الآية 62]))، وعلى المسلم أنْ يُلحّ على مولاه بالدعاء، وألّا يستعجل الإجابة؛ فقد ثبت في الأحاديث أنّ استجابة الدعاء تكون على عدّة وجوه، وهي: إمّا يُعجّل الله إجابة الدعاء، أو يعوّضه عنها بما هو أولى له وأصلح لحاله، سواء كان ذلك عاجلًا أم آجلًا، أو أنْ يدفع الله تعالى عنه من السّوء مثلها، أو يدّخر له في الآخرة عند لقاءه خيرًا ممّا دعا به؛ فالدّعاء لا يرجع على صاحبه إلا بخير.(( آداب وأوقات الدعاء، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.))

دعاء الإفطار في رمضان

دعاء الإفطار في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: 25 يوليو، 2018

فضل الدعاء

يعدّ الدّعاء مظهرًا من مظاهر الافتقار إلى الله -سبحانه-، وهو كذلك اعتراف من العبد أنّ قاضي الحاجات، ومزيل العثرات، ومجيب الدّعوات هو الله وحده؛ فيلجأ المسلم إلى مولاه -جلّ وعلا- بالدّعاء والابتهال إليه، وطلب الحاجات منه، والدّعاء كذلك نوع من أنواع الذّكر، حيث يقول تعالى: “فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ” 1)[البقرة: الآية 152]، وللمسلم في شهر رمضان تألّقات في مدارج العارفين، وعزم في طريق السّالكين؛ فيجتهد بالطّاعة والذّكر والدّعاء زيادة عن باقي الشّهور، وذلك لما يعلمُ من كرم الله تعالى في مضاعفة الأجور ورفع الدّرجات، خاصّة وأنّ الحثّ على الدّعاء جاء في القرآن الكريم في ثنايا آيات الصيام، حيث يقول الله -سبحانه-: “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ” 2)[البقرة: الآية 186]، ومن الأسئلة التي تثارُ في هذا الباب السؤال عن دعاء الإفطار في رمضان فهل ورد أثرٌ في السّنة عن دعاء مخصوص عند الإفطار، أم أنّ الدّعاء فيه مطلقٌ غير مقيدٌ. في هذا المقال سيتمّ ذكر دعاء الإفطار في رمضان إضافةً إلى ذكر الأوقات المستحبّة للدعاء.

دعاء الإفطار في رمضان

كان النبي –عليه الصلاة والسلام- إذا أفطر قال: (ذهب الظمأ وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله) 3)رواه الدّارقطني بإسناد حسن، ويتّضح من سياق الدّعاء أنّه جاء بعد التّحلل من الصيام؛ لأنّ ذهاب الظمأ وابتلال العروق لا يتحقّق إلا بالإفطار، ومن الأدعية المأثورة عن الصّحابة الكرام عند الإفطار قولهم: (اللهمَّ لك صمتُ، وعلى رزقِك أفطرتُ)، 4)وقت الدعاء عند الإفطار، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف. وقد كان عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- يقول عند فطره: (اللهمَّ إني أسألكَ برحمتكَ التي وَسِعَتْ كلَّ شيٍء أنتغفرَ لي ذنوبي) 5)رواه البوصيري بإسناد صحيح،6)دعاء الصائم عند الإفطار، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف. وقد جاء في السّنة النبوية ما يؤكّد استحباب الدّعاء عند الفِطر؛ لأنّ العبد يكون في أرجى حالاته من التّبتّل والانكسار لله -سبحانه-، ويستحبّ له أنْ يدعو بما شاء من سلامة الدّين والدنيا والآخرة، والمعافاة في كلّ أمره، حيث يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: “ثلاثٌ لا تُرَدُّ دعوتُهُم، الإمامُ العادلُ، والصَّائمُ حينَ يُفطرُ، ودعوةُ المظلومِ يرفعُها فوقَ الغمامِ، وتُفتَّحُ لَها أبوابُ السَّماءِ، ويقولُ الرَّبُّ تبارك وتعالى: وعزَّتي لأنصرنَّكِ ولو بعدَ حينٍ” 7)أخرجه الترمذي وصحّحه الألباني، 8)استحباب دعاء الصائم قبل الفطر وبعده، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.، وعلى المسلم ألّا ينشغل عن الدّعاء عند فطره بالأكل والشرّب؛ فيُضيّع هذه الفرصة العظيمة، ويحرم نفسه من هذا الكرم الإلهي، 9)أخطاء في الإفطار، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف. ومن السّنن المستحبّة الدّعاء لمنْ يُفطر عنده الصائم أنْ يدعوَ له بالخير والبركة؛ فقد جاء عن النبي –عليه السلام- أنّه كان إذا أفطر أو أكل عند قوم دعا لهم وقال: “أفطَر عندَكم الصَّائمونَ، وصلَّتْ عليكم الملائكةُ، وأكَل طعامَكم الأبرارُ” 10)أخرجه ابن حبان في صحيحه، وفي هذا حثّ على تفطير الصائمين والصّالحين الأبرار، وإشعار بفضل وأجر من فطّر صائمًا. 11)شرح ( الدعاء إذا أفطر عند أهل بيت)، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.

الأوقات المستحبة للدعاء

يُستحبّ للمسلم أنْ يتحرّى الدّعاء في السّاعات الأخيرة من الليل، ووقت الليل في صلاة التّهجد وعند السّحر، وكذلك عقب الصلوات المفروضة، ويستحبّ له أنْ يدعو كذلك بين الأذان والإقامة، كما أنّ الدّعاء في السّجود فيه مظنّة الإجابة، ويستحبّ للمسلم أنْ يكثر الدّعاء يوم الجمعة، فقد ورد أنّ فيها ساعة لا يدعو فيها العبد إلا استجاب الله له، ولا يخفى فضل الدّعاء يوم عرفة؛ ففيه تتجلّى رحمات الله على عباده، كما أنّ من دأب الأنبياء، وعادة الصالحين التّوجه بالدّعاء والإنابة إلى الله في ساعة الكرب وشدّة الحاجة وتعاظم الابتلاء؛ فهو القائل -سبحانه-: “أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ” 12)[النمل: الآية 62]، وعلى المسلم أنْ يُلحّ على مولاه بالدعاء، وألّا يستعجل الإجابة؛ فقد ثبت في الأحاديث أنّ استجابة الدعاء تكون على عدّة وجوه، وهي: إمّا يُعجّل الله إجابة الدعاء، أو يعوّضه عنها بما هو أولى له وأصلح لحاله، سواء كان ذلك عاجلًا أم آجلًا، أو أنْ يدفع الله تعالى عنه من السّوء مثلها، أو يدّخر له في الآخرة عند لقاءه خيرًا ممّا دعا به؛ فالدّعاء لا يرجع على صاحبه إلا بخير.13) آداب وأوقات الدعاء، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.

المراجع

1. [البقرة: الآية 152]
2. [البقرة: الآية 186]
3. رواه الدّارقطني بإسناد حسن
4. وقت الدعاء عند الإفطار، “www.islamqa.info”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.
5. رواه البوصيري بإسناد صحيح
6. دعاء الصائم عند الإفطار، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.
7. أخرجه الترمذي وصحّحه الألباني
8. استحباب دعاء الصائم قبل الفطر وبعده، “www.fatwa.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.
9. أخطاء في الإفطار، “www.islamweb.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.
10. أخرجه ابن حبان في صحيحه
11. شرح ( الدعاء إذا أفطر عند أهل بيت)، “www.kalemtayeb.com”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.
12. [النمل: الآية 62]
13.  آداب وأوقات الدعاء، “www.alukah.net”، اطُّلع عليه بتاريخ: 24-07-2018، بتصرّف.