دراسة التصميم الداخلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
دراسة التصميم الداخلي

فن الديكور

يُعدّ الديكورُ أحدَ فنونِ التصميم الداخلية التي تتعلّقُ بوضعِ تصاميمَ جميلة في البيوت والأبنية المختلفة، لإضافة لمسة إبداعيّة عليها، وقد استُحدثت العديد من التخصصات الجامعية المختلفة المتعلقة بتطوير الديكورات والتصاميم الداخلية، ومن بين هذه التخصصات تخصص التصميم الداخلي الذي يُعدّ من المهن الجميلة التي تجمع ما بين الموهبة الفنية والإبداع والتميز، بالإضافة إلى قدرة صاحبها على ابتكار تصاميم جديدة ومتميزة، وفي هذا المقال سيتم ذكر عدة معلومات عن دراسة التصميم الداخلي.

تاريخ التصميم الداخلي

يمتدُّ تاريخ التصميم الداخلي إلى أزمانٍ قديمة جدًا، إذ إنّ الإنسان القديم كان يقوم برسم العديد من الزخارف في الكهوف والأشجار، كما كان يصمم التماثيل وينحتها ويرتبها في المكان الذي يسكن فيه، ولهذا فإن تاريخ التصميم الداخلي قديم جدًا، وكانت تتجلى فيه موهبة الإنسان بأروع صورها، ومن أوائل من بدأوا فن التصميم الداخلي هم الفراعنة، الذين كانوا يزينون بيوتهم وقبورهم بالعديد من الرسومات والتصاميم المبهرة، كما كانوا يتفنون بوضع الحرف اليدوية في منازلهم، وكانوا يصممون قطع الأثاث بإتقانٍ كبير، بحيث تأخذ كل قطعة حقها الكامل من التصميم والتنفيذ.

دراسة التصميم الداخلي

يُقبل الكثير من الأشخاص على دراسة تخصص التصميم الداخلي، باعتباره من التخصصات التي تفتح آفاقًا كثيرة لصاحبه، خصوصًا أن المستقبل المهني لهذا التخصص مبشر بالخير من الناحية التجارية، وذلك في ظل حاجة الناس الدائمة إلى التغيير والتبديل وابتكار تصاميم داخلية جديدة في بيوتهم ومكاتبهم ومختلف أبنيتهم، لهذا من الضروري جدًا قبل اختيار هذا التخصص للدراسة أن يجمع الشخص ما بين الإبداع والموهبة الفنية والرغبة، أما أهم الجوانب التي تتم دراستها فهي كما يأتي:

  • دراسة المساحات الداخلية ومعرفة كيفية إعطاء تصور بصري وخطة متقنة لعمل تصميم داخلي مميز، والقدرة على إيصال هذا التصور للعميل بالشكل المناسب والصحيح.
  • تعريف الطالب بالاحتياجات الكاملة التي يتطلبها سوق العمل وكيفية تنفيذ الخطط بأسعار قليلة وإتقان كبير وجودة كاملة.
  • دراسة طبيعة المنتجات والمواد المختلفة التي سيتم استخدامها والاعتماد عليها في تأثيث الأمكنة وإنشائها.
  • المعرفة الجيدة بالإضاءة والألوان ودرجاته المختلفة وخامات الأقمشة وملمسها وأنواع الدهانات.
  • المعرفة التامة بالقضايا المتعلقة بالسلامة العامة والصحة وقوانين البناء والرخص المطلوبة.
  • الإحاطة التامة بالجوانب الفنية والعملية وطرق التنفيذ.
  • التمييز بين أسلوب التصميم في البيوت أو في الفنادق والمستشفيات والأماكن التجارية والمؤسسات الحكومية.
  • التركيز على الجمع بين جمالية التصميم الداخلي وبين الأشكال الفراغية والبنية التحتية، إذ أن التصميم الداخلي في الحقيقة يجمع بين جمال الشكل الخارجي وبين البنية الأساسية والمقاييس والمواصفات.