خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٠٤ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩
خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام

تبييض الجسم

يسعى الكثير من الأشخاص إلى أساليب تبييض البشرة وذلك باستخدام المنتجات الخاصّة بتفتيح المناطق الداكنة من الجلد أو توحيد لون البشرة بشكل عام، وتشمل هذه المنتجات كريمات التبييض والصابون والعلاجات الأخرى مثل التقشير الكيميائي والعلاج بالليزر، كما يوجد العديد من الخلطات الطبيعية التي يمكن صناعتها في المنزل، ولكن في الواقع إنّ النتائج ليست مضمونة دائمًا، وهناك أدلة على أنّ تفتيح أو تبييض البشرة بالمواد الكيميائية يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة ومضاعفات، وسيتحدّث هذا المقال عن أفضل خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام.

تحديد لون البشرة

تعدّ مادة الميلانين هي المسؤولة عن تحديد لون البشرة، وذلك اعتمادًا على كميتها في الجلد، والميلانين هو صبغة تنتجها خلايا متخصّصة تسمى الخلايا الصباغية، ويتميّز الأشخاص ذوو البشرة الداكنة بأنّ لديهم كمية كبيرة من الميلانين، وإنّ التركيب الجيني لدى الشخص هو العامل الذي يحدد كمية مادة الميلانين الموجودة في جسمه، كما يمكن أن يؤثّر التعرّض لأشعة الشمس والهرمونات وتلف الجلد والتعرض لبعض المواد الكيميائية أيضًا على إنتاج الميلانين، كما أنّ التغييرات المؤقتة في لون البشرة غالبًا ما تزول من تلقاء نفسها، فعلى سبيل المثال، يزول اللون الغامق من البشرة عندما تقل مدة التعرّض المباشر لأشعة الشمس، ولكن بمرور الوقت، تصبح بعض الألوان مثل البقع العمرية دائمة إلى حدٍّ ما، ولذلك يتساءل بعض الأشخاص عن خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام إن كانت مفيدة أم لا.[١]

خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام

من المعروف أن منتجات تبييض البشرة الكيميائية لها العديد من الآثار الجانبية الضارّة، بالإضافة إلى تكلفتها العالية، لذلك يجب على الأشخاص الذين يريدون تبييض المناطق الداكنة في بشرتهم أن يستخدموا مواد طبيعية ولطيفة على البشرة، إذ يوجد أكثر من خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام والتي تعطي نتائج مرضية نوعًا ما، ومن هذه الخلطات ما يأتي:[٢]

عصير الليمون

يستخدم عصير الليمون لآلاف السنين كمفتح طبيعي للبشرة، إذ يحتوي على أحماض تعمل على تبييض البشرة بشكلٍ خفيف، ويقوم بتقشير الطبقة العليا من خلايا البشرة الداكنة، ونظرًا لأنّ عصير الليمون النقي يمكن أن يسبب تهيّجًا للجلد، يمكن تمديد عصير الليمون عن طريق إضافة جزء من عصير الليمون مع جزء واحد من الماء، ويتم مسح المنطقة به المراد تبييضها باستخدام كرة قطنية قبل الاستحمام، ويترك لمدة 15 دقيقة، ثم يتم الاستحمام بالماء الدافئ.

حمام الحليب بالليمون

وذلك عن طريق نقع الجسم بالحليب والليمون، وذلك للحصول على تفتيح كامل للجسم، من خلال صب كوب من الحليب كامل الدسم وإضافة عصير ليمون في الحوض، ويجب توزيع الحليب والليمون بالتساوي في الحوض، ومن ثمّ نقع الجسم فيه لمدة 20 دقيقة، وبعد ذلك يشطف الجسم بالماء النظيف، وبالإضافة إلى أنّها خلطة تبييض الجسم قبل الاستجمام، يحتوي الحليب على إنزيمات تجعل البشرة نضرة وبيضاء، كما أنّه يعطيها ترطيبًا عاليًا ويعوض التجفيف الناتج عن عصير الليمون، ويجب استعمال هذه الطريقة مرة اسبوعيًا وستتم ملاحظة الفرق بعد مدة شهر.

قناع العسل باللبن

يساعد قناع العسل باللبن على تبييض البشرة نظرًا لاحتواء اللبن على إنزيمات تعمل على تفتيح البشرة برفق، وخصائص العسل المرطبة والمضادة للجراثيم، وبالتالي يشكّل المكونان يصنعان قناعًا مغذيًا للبشرة، يتم خلط جزء من العسل مع كوب من اللبن أو الزبادي، ثم وضع الخليط على الوجه وأي منطقة أخرى من الجسم وتركها لمدة 15 دقيقة، ثم الاستحمام بالماء الدافئ.

أعشاب لتبييض الجسم

بعد معرفة أفضل نوع خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام لا بدّ من التطرّق للحديث عن بعض الأعشاب التي تساعد على تفتيح البشرة وإزالة آثار النمش والتصبّغات الجلدية وتوحيد لون البشرة، ومن هذه الأعشاب ما يأتي:[٣]

  • نبات الكمالية أو الخميلة: أو ما يسمى ببرقع السيدة، والتي تفيد في تبييض البشرة وتنعيمها وإزالة آثار التصبغات الجلدية، وتتم بسحق الأوراق الطازجة لاستخراج عصيرها، ومن ثمّ تدليك هذا العصير على البشرة التي يريد الشخص تفتيحها، وتركها لعدة دقائق ثم غسلها.
  • البابونج: تفيد أزهار البابونج في تبييض وتنعيم بشرة الوجه واليدين، ويمكن استعماله من خلال صنع شاي البابونج والاستفادة من البخار، أو من خلال تبريد المستخلص ومسح اليدين به.
  • البصل الأحمر: نظرًا لأنّه يحتوي على مركبات حمض مشابه لتلك الموجودة في الليمون، فيساعد البصل الأحمر بتفتيح البقع الداكنة من الجلد، من خلال فرك شريحة بصل في المنطقة يوميًا.

مخاطر منتجات تبييض الجسم

بالرغم من أنّ الكثير يسعى للحصول على خلطة تبييض الجسم قبل الاستحمام أو تفتيح البشرة بشكل عام، إلّا هناك عدة مخاطر وآثار سلبية تنتج عن استخدام منتجات تفتيح البشرة، وأحد أهم هذه المخاطر هو التعرض المحتمل لمعدن الزئبق، إذ إنّ ما يقرب من 1 من كل 4 منتج مفتح للبشرة صنع في آسيا ويباع خارج الولايات المتحدة يحتوي على الزئبق، وتشمل المخاطر الأخر ما يأتي:[١]

  • يمكن أن يسهم الاستخدام المطوّل لمفتحات البشرة في شيخوخة البشرة المبكرة.
  • قد يزيد الاستخدام المطوّل لها من خطر الإصابة بسرطان الجلد الناتج عن التعرض لأشعة الشمس، وبالتالي يجب استخدام واقي شمسي واسع الطيف عند استخدام مفتحات البشرة.
  • قد تزيد الستيرويدات في بعض منتجات تفتيح البشرة من خطر الإصابة بالتهابات وترقق الجلد وظهور حب الشباب، ويمكن أنّ يؤدّي استخدام السيتروئيدات في مناطق واسعة من الجلد لخطر المشاكل الصحية المتعلقة بالستيرويدات التي يمتصها الجسم.
  • يمكن أن تسبب عوامل التبييض المختلفة، بما في ذلك المكونات الطبيعية، تهيّج الجلد أو الحساسية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Skin Lightening Treatments", www.webmd.com, Retrieved 30-08-2019. Edited.
  2. "How to Naturally Whiten Skin at Home", www.wikihow.com, Retrieved 30-09-2019. Edited.
  3. "Herbs for Skin Whitening", www.livestrong.com, Retrieved 30-08-2019. Edited.