خصائص معدن البيريت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
خصائص معدن البيريت

يتواجد معدن البيريت في الطبيعة على شكل كبريتيد الحديد، و يطلق عليه أسماء كثيرة مثل النحاس الأصفر و الذهب الزائف و الذهب البرازيلي، والصيغة الكيميائية لهذا المعدن هي FsS2، و على الرغم من تشابهه السطحي الكبير مع الذهب إلا أنه يمكن كشفه بسهولة لكونه معدن غير مستقر و يتفاعل مع مختلف المواد.

خصائص معدن البيريت

  • يعد معدن البيريت أحد أشكال الحديد في الطبيعة ولكنه يمتلك خصائص مختلفة قليلاً عن الحديد الخام.
  • يمتاز هذا المعدن بلون الأصفر المشابه للذهب، وفي القدم كان عمال المناجم يعتقدونه ذهباً بالخطاء.
  • تتوزع جزيئات معدن البريت والتي تتكون مما نسبته 48% حديد 52% كبريت داخل المادة على شكل بلورات مكعبة الشكل، وأحياناً تكون هذه البلورات خماسية أو سداسية الشكل، مما يعطيه أسطحاً شبه أملس.
  • يتفاعل البيريت مع عوامل التأكسد كما الحديد ولكنه أكثر تفاعلاً مما يجعله غير مناسب للأعمال الإنشائية والدعائم.
  • على الرغم من احتوائه على الحديد إلا أن هذا المعدن يعد من المعادن الهشة.

تاريخ معدن البيريت

  • يعتقد بأن أصل تسمية هذا المعدن بالبيريت يعود لأصول يونانية بمعنى (من النار أو في النار).
  • كان يطلق هذا الإسم على عدة أنواع من الصخور الكبريتيدية و التي تنتج شرار عند ضربها بالحديد.

استخدامات معدن البيريت

  • إن أول عمليات تصنيع و استخدام للبيريت بشكل واضح كانت في القرن السادس عشر والسابع عشر.
  • كان يستخدم هذه المعدن في الأسلحة النارية كمصدر للاشتعال، لكونه ينتج الشرار عندما يحتك ببعض المعادن مثل معدن الحديد.
  • في وقت لاحق تم استخدامه من أجل تصنيع مادة الكوبراس، و هي بلورات خضراء من الحديد تستخدم في العديد من المجالات، مثل صناعة الحبر و الدباغة و تنقية المياه و علاج فقر الدم.
  • في القرن التاسع عشر تم استخدام البيريت في إنتاج ثاني اكسيد الكبريت من أجل استخدامه في صناعة الورق.
  • أما في العصر الحديث فإنّه يستخدم في العديد من المجالات، مثل صناعة البطاريات غير القابل للشحن و يكون على شكل الكاثود في بطاريات الليثيوم.
  • كما تم استخدامه في صناعة أجهزت الراديو قديما، و ذلك لكونه من أشباه الموصلات، و لكن في الوقت الحاضر تم استبداله بتكنولوجيا أحدث.
  • من الاستخدامات المميزة لمعدن البيريت هي الخلايا الضوئية التي تنتج تيار كهربائي، وغالبا ما كان يستخدم كبريتيد النحاس معه لصناعة مادة كهروضوئية.
  • بدأ استخدام البيريت في صناعة و صياغة المجوهرات من عصر فكتوري في أوروبا، وذلك بسبب وفرته و قلة تكلفته.
  • لكن لم يستمر استخدامه في هذا المجال طويلا و ذلك لكونه غير مستقر و يتفاعل بسهولة مع المواد الأخرى.
  • في الوقت الحاضر يتم استخدام هذا المعدن لصياغة الذهب المزيف، و لكنه يمكن أن يسبب مشاكل جلدية عند ارتدائه.

المراجع:1 2