خصائص حقوق الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٤ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
خصائص حقوق الإنسان
حقوق الإنسان هو مصطلح من مصطلحات العلوم الإنسانيّة، والّتي لا يُمكن تعريفها بشكل جامع كامل له، لأنه في تطوّر وتقدّم مُستمر، ولكن التعريف العام لحقوق الإنسان هي الحقوق الّتي يتمتّع بها أي إنسان، اللّازمة له لعيش حياة آمنة وكريمة وصحيّة، في جميع نواحي الحياة، الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وقد حظيت حقوق الإنسان بإهتمام العديد من المُنظّمات والدول في العالم، واكتسبت خصائص ميّزتها عن غيرها من الحريّات والحقوق.

خصائص حقوق الإنسان في الإسلام

  • تنبثق حُقوق الإنسان من الدّيانة الإسلاميّة، وتعد بداية لكل الحقوق والحريّات، لأن النّاس خُلِقوا أحراراً، ونظر الإنسان للإسلام نظرة تكريم ورُقيّ، انطلاقاً من بعض آيات كتاب الله عزّ وجلّ.
  • حُقوق الإنسان تشمل جميع أنواع الحقوق، وعامّة لجميع النّاس، سواء كانت سياسيّة أو ثقافيّة أو دينيّة أو اجتماعيّة.
  • تدعو حُقوق الإنسان إلى عدم التمييز بين الناس على اختلاف جنسهم ولونهم ولغتهم، لأن أصلهم واحد.
  • لا تتعارض حُقوق الإنسان مع مقاصد الدّين الإسلاميّ، ولا تضُر بمصالح النّاس، وكفل الإسلام قواعد تحفظ حقوق الإنسان.
  • حُقوق الإنسان ثابتة لا تتغيّر أو تتبدّل أو يتم إلغائها، فهي باقية حتّى قيام السّاعة لأنها جزء من الدّيانة الإسلامية التي تعد خاتم الأديان.
  • حُقوق الإنسان تتثبّت عند خروج الإنسان من رحم أمّه، بصفته إنسان، فهي ليست من الحقوق المُكتسبة.
  • حُقوق الإنسان تتقدّم على جميع حقوق المخلوقات الأخرى، من مُنطلق أنّ الإنسان أهم مخلوق في هذه الأرض، لأنه المُستخلف والمُكلّف الشّرعي ومُنفّذ أحكام وقوانين الله سُبحانه وتعالى.

الخصائص العامّة لحقوق الإنسان

حظيت حقوق الإنسان باهتمام العديد من المنظّمات والدّول، وكان لها خصائص معظمها وردت في الشّريعة الإسلامية، منها:

  • الحقوق جميعها واحدة لكل البشر، على اختلاف دينهم وجنسهم ولونهم ولغتهم وآرائهم الشّخصية السياسية، أو الأصل الاجتماعي أو الوطني، فالناس جميعهم متساوون في حقوقهم وكرامتهم، ولا تقتصر على فئات معيّنة.
  • على الإنسان أن يتمتّع بالأمن والحريّة بمستوى معيشي لائق، لكي يعيش بكرامة وعيش كريم، وبالتالي فإن حقوق الإنسان غير قابلة للتغيير وثابتة.
  • حقوق الإنسان لا يستطيع أحد انتزاعها من غيره، فليس من حقّه أن يقوم بحرمان أفراد آخرين من حقوقهم أو العبث بها، لأنها حقوق ثابتة لا يجوز لأحد تجاوزها وتغييرها.
  • حقوق الإنسان لا تُكتسب ولا تورّث ولا تُشترى، لأنها ملك البشر جميعهم، يحصل عليها الإنسان بمجرّد ولادته، مما يعني أنها متأصلّة في جميع الأفراد.