خصائص المقامة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
خصائص المقامة

اللغة العربية

تعد اللغة العربية من أعظم لغات العالم، ومن اللغات التي تتميز بوجود العديد من المفردات اللغوية، وبدقة التعبير الذي تصفه الألفاظ، حيث يؤدي تغيير حركة واحدة أو إضافة حرف واحد إلى تغيير معنى المفردة بشكل كلي، وقد كرم الله تعالى اللغة العربية بأن جعلها لغة القرآن الكريم الذي يُتلى إلى يوم الدين بها، أما الأدب العربي فهو يشتمل على العديد من الأجناس الأدبية التي من خلالها يتم التعبير عن المشاعر، وذكر الأحداث، ووصف التفاصيل، ومن أهمّ هذه الأجناس الأدبية الشعر العربي، والقصة القصيرة، والنثيرة، والرواية، والمقامة، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن خصائص المقامة.

مفهوم المقامة

فيما يأتي بعض المعلومات عن فن المقامة:

  • يعرف فن المقامة على أنه أحد الفنون الأدبية الذي يجمع بين فن الشعر وفن الكتابة، كما تتداخل به بعض التفاصيل في القصة القصيرة، وعادة ما ترتبط المقامات بقصص يتم نسجها من خيال الكاتب، وهذا ما يجعلها تنطوي على بعض الغرابة في تفاصيل الأحداث.
  • يحتاج كتابة المقامات إلى بلاغة لغوية عالية، وإلى اتساع المعجم اللغوي لديه حتى تكون على النحو البليغ الذي يراد لها، وأن تكون مضرب المثل في إتقان المحسنات اللفظية، والأنماط الأسلوبية الفريدة دون تكلّف أو مغالاة.

خصائص المقامة

إن خصائص المقامة تُميزها عن غيرها من الأجناس الأدبية الأخرى، ومن أهم خصائص المقامة ما يأتي:

  • بلاغة الأسلوب: إن أهم خصائص المقامة وجود البلاغة اللغوية في نصّها، وذلك من خلال وجود بعض الأساليب اللغوية، والمحسنات البديعة التي تضفي جمالاً خاصة عليها، ومن أهم هذه الأساليب السجع، والمقابلة، والجناس، والطباق.
  • غرابة بعض الألفاظ: عادة ما تكون ألفاظ المقامات غريبة نسبيًا، وترتبط هذه الألفاظ بموضوع المقامة نفسه، وهذا من أهم الأسباب التي تجعل المقامات ترسخ في الأذهان، وتعزز المخزون اللغوي لدى القارئ من خلال بحثه عن ألفاظ جديدة في معاجم اللغة.
  • تهدف إلى إثراء المعرفة: يهتم هذا النوع من الفنون بإثراء المعرفة الأدبية، وتعليم القارئ بعض المعلومات في اللغة، أو عن الموضوعات المختلفة التي تتطرق لها المقامات.
  • وجود البطل:  إن من خصائص المقامة أن يدور محور الأحداث حول بطل ما، وتأثير هذا البطل على الأحداث المرتبطة، والتغييرات التي تطرأ على وضعية البطل.
  • التقاطع مع القصة القصيرة: هناك العديد من أوجه التشابه بين فن المقامات وفن المقامات من خلال وجود السردية التي تذكر الأحداث تباعًا، وتأتي على وصف العديد من التفاصيل، سواء كان من خلال الحوارات، أم ذكر بعض أوصاف الأشخاص أو الأمكنة.
  • الرسالة الهادفة: عادة ما يكون الهدف من فن المقامات إيصال رسالة معينة، أو ذكر بعض المواعظ من خلال ذكر تفاصيل معينة لحدث ما وبيان النتائج التي آلت إليها، والعبرة المستفادة من كل ذلك.