الشعر في العصر العباسي الشعر فناً راقياً من الفنون الأدبية الجميلة، فهو يعتمد على القافية،  حيث يتم نظمه بشكلٍ موزون، ويستخدمه الشعراء في التعبير عما يجول في خاطرهم وما يعتريهم من مشاعر سلبيةً أو إيجابيةً، وقد يكون الشعر غزلياً أو سياسياً أو يتضمن قضايا وقصصاً اجتماعية، وقد عرِف الشعر منذ قديم الزمان واشتهرت القبائل العربية به فقد كانت تقام أسواقاً خاصةً للتفنن بإلقاء القصائد مثل سوق عكاظ الشهير، واستمر وجود الشعر خلال مراحل الدولة الإسلامية، وكانت لكل مرحلةٍ بصمة ومميزات تركتها على الشعر مما أعطاها طابعاً مميزاً ومختلفاً عن غيره، فالشعر الجاهلي يختلف عن الشعر في الدولة الإسلامية، كما أن الشعر في العهد الأموي يختلف عن الشعر في العهد العباسي وهكذا، فما هي مميزات الشعر في تلك الفترة، وسنقدم في هذا المقال خصائص الشعر في العصر العباسي. خصائص الشعر في العصر العباسي نظم القصائد بأوزانٍ سهلةٍ وخفيفةٍ وذلك تماشياً مع المجتمع الجديد الذي نشأ في تلك الفترة الذي اتصف بكثرة الغناء واللهو فيه. اتباع منهج جديد للقصيدة والابتعاد عن المنهج القديم، فقديماً كانت القصيدة تتألف من مقدمة وعرض، لكن كانت القصيدة في العهد العباسي تفتقر المقدمة الطويلة، كما دعا الشعراء غيرهم الابتعاد عنها. اللجوء للألفاظ السهلة التي يمكن فهم معناها بسهولة، وكذلك يمكن حفظها بسهولة، وذلك من أجل التكيف مع طبيعة الحياة الجديدة التي ظهرت في المجتمع العباسي، وكذلك تم اللجوء لاستخدام الخيال والصور المعقدة. التركيز على جمال الطبيعة والتغني به، وفخامة الأبنية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت وجمالها مثل النوافير والبرك ومجالس الغناء والرقص. التكلف في استخدام بعض المعاني والألفاظ والمفردات، والعمل على تطوير الأهداف والأغراض الشعرية مثل الغزل والفخر والمدح وغيرها، وكذلك استخدام المعاني الفلسفية. التركيز على استخدام الكتابات والاستعارات والجناس وهو ما يسمى بالبديع اللغوي، ولم يكن سابقاً. تعبير القصيدة عن حالة الفرد وحياته، فأخذت طابع ما يشعر به الشاعر وما يعيشه وما هي مكنوناته الداخلية. الفنون الشعرية الجديدة التي ظهرت في العهد العباسي شعر الزهد والحكمة، على الرغم من انتشار اللهو والترف والانحلال الخلقي في المجتمع العباسي إلا أن طائفة منهم حافظت على دينها والتزامها وأخذت تنصح وتحاول هداية من سلكوا طريق الضلال، ونصحهم بالابتعاد عن المظاهر الخادعة واللجوء للتقشف، وكان النصح والإرشاد يتم من خلال القصائد الشعرية. الشعر التعليمي، ويقوم هذا الشعر بالتركيز على المعارف والأخبار لتعليم الناس، فقد تداخلت الثقافات نتيجة دخول غير العرب في الإسلام، وامتزجت العادات والتقاليد والمعارف معاً، وكذلك اشتهرت القصائد التي تتحدث عن تهذيب الأبناء وتربيتهم، والحث على التعلم، وعن الصوم والزكاة.

خصائص الشعر في العصر العباسي

خصائص الشعر في العصر العباسي

بواسطة: - آخر تحديث: 9 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

الشعر في العصر العباسي

الشعر فناً راقياً من الفنون الأدبية الجميلة، فهو يعتمد على القافية،  حيث يتم نظمه بشكلٍ موزون، ويستخدمه الشعراء في التعبير عما يجول في خاطرهم وما يعتريهم من مشاعر سلبيةً أو إيجابيةً، وقد يكون الشعر غزلياً أو سياسياً أو يتضمن قضايا وقصصاً اجتماعية، وقد عرِف الشعر منذ قديم الزمان واشتهرت القبائل العربية به فقد كانت تقام أسواقاً خاصةً للتفنن بإلقاء القصائد مثل سوق عكاظ الشهير، واستمر وجود الشعر خلال مراحل الدولة الإسلامية، وكانت لكل مرحلةٍ بصمة ومميزات تركتها على الشعر مما أعطاها طابعاً مميزاً ومختلفاً عن غيره، فالشعر الجاهلي يختلف عن الشعر في الدولة الإسلامية، كما أن الشعر في العهد الأموي يختلف عن الشعر في العهد العباسي وهكذا، فما هي مميزات الشعر في تلك الفترة، وسنقدم في هذا المقال خصائص الشعر في العصر العباسي.

خصائص الشعر في العصر العباسي

  • نظم القصائد بأوزانٍ سهلةٍ وخفيفةٍ وذلك تماشياً مع المجتمع الجديد الذي نشأ في تلك الفترة الذي اتصف بكثرة الغناء واللهو فيه.
  • اتباع منهج جديد للقصيدة والابتعاد عن المنهج القديم، فقديماً كانت القصيدة تتألف من مقدمة وعرض، لكن كانت القصيدة في العهد العباسي تفتقر المقدمة الطويلة، كما دعا الشعراء غيرهم الابتعاد عنها.
  • اللجوء للألفاظ السهلة التي يمكن فهم معناها بسهولة، وكذلك يمكن حفظها بسهولة، وذلك من أجل التكيف مع طبيعة الحياة الجديدة التي ظهرت في المجتمع العباسي، وكذلك تم اللجوء لاستخدام الخيال والصور المعقدة.
  • التركيز على جمال الطبيعة والتغني به، وفخامة الأبنية التي كانت منتشرة في ذلك الوقت وجمالها مثل النوافير والبرك ومجالس الغناء والرقص.
  • التكلف في استخدام بعض المعاني والألفاظ والمفردات، والعمل على تطوير الأهداف والأغراض الشعرية مثل الغزل والفخر والمدح وغيرها، وكذلك استخدام المعاني الفلسفية.
  • التركيز على استخدام الكتابات والاستعارات والجناس وهو ما يسمى بالبديع اللغوي، ولم يكن سابقاً.
  • تعبير القصيدة عن حالة الفرد وحياته، فأخذت طابع ما يشعر به الشاعر وما يعيشه وما هي مكنوناته الداخلية.

الفنون الشعرية الجديدة التي ظهرت في العهد العباسي

  • شعر الزهد والحكمة، على الرغم من انتشار اللهو والترف والانحلال الخلقي في المجتمع العباسي إلا أن طائفة منهم حافظت على دينها والتزامها وأخذت تنصح وتحاول هداية من سلكوا طريق الضلال، ونصحهم بالابتعاد عن المظاهر الخادعة واللجوء للتقشف، وكان النصح والإرشاد يتم من خلال القصائد الشعرية.
  • الشعر التعليمي، ويقوم هذا الشعر بالتركيز على المعارف والأخبار لتعليم الناس، فقد تداخلت الثقافات نتيجة دخول غير العرب في الإسلام، وامتزجت العادات والتقاليد والمعارف معاً، وكذلك اشتهرت القصائد التي تتحدث عن تهذيب الأبناء وتربيتهم، والحث على التعلم، وعن الصوم والزكاة.