خصائص الشعر العربي الحديث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩
خصائص الشعر العربي الحديث

تعريف الشعر

ثمَّة إجماع بين علماء اللغة على تعريف الشعر بأنَّه كلام موزون مقفًّى، وهو فنٌّ من فنون الأدب في مختلف الآداب العالمية، ويُعدُّ الشعر في الأدب العربي الوسيلة أو الفنّ الأكثر انتشارًا بين العبر منذ القدم، فهو يعبِّرُ عن مشاعرهم وانفعالاتهم وبه يظهرون مفاخرهم ويمدحون أحبابهم ويرثون موتاهم ويهجون عدوَّهم، كلُّ هذه الاحتياجات جعلتِ الشعرَ أهم فنون الأدب عند العرب، وجعلتِ للشعراء العرب مكانة رفيعة، فالشاعر هو الناطق باسم القبيلة العربية وهو المدافع عنها في وجه شعراء القبائل الأخرى، وقد شهد الشعر العربي عصور انحطاط وعصور ازدهار مختلفة، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على الشعر العربي الحديث وخصائص الشعر العربي الحديث.

الشعر العربي الحديث

قبل الخوض في خصائص الشعر العربي الحديث، يُعرَّف الأدب العربي الحديث على أنَّه الأدب الذي ظهر في مستهل القرن التاسع عشر، فقبل بدايات القرن التاسع عشر كان الوطن العربي بأسره يخضع لسيطرة الدولة العثمانية وكان الوضع الأدبي راكدًا في ظلِّ سيطرة العثمانيين على البلاد العربية من الشرق إلى الغرب، فشهد الأدب العربي في تلك الفترة عصر انحطاط كبير في مختلف الفنون الأدبية، والشعر العربي الحديث هو الشعر الذي تمَّت كتابته في العصر الحديث أي في الإطار الزمني الذي تغيَّرت فيه الحياة العربية عن الحياة العربية في العصور السابقة، وقد جاء العصر الحديث بعد عصر الانحطاط وعصر النهضة، وهذا ما صنَّفه مؤرخو الأدب العربي عبر العصور، ثمَّ جاء الأدب المعاصر الذي يُعدُّ جزءًا من الأدب الحديث أيضًا، والله تعالى أعلم.[١]

خصائص الشعر العربي الحديث

لا شكَّ في أنَّ خصائص الشعر العربي الحديث مختلفة تمامًا عن خصائص الشعر العربي في العصور السابقة، وهذا راجع إلى أنّ الشعر العربي الحديث كان مواكبًا للحياة العربية الحديثة التي نشأ الأدب الحديث وتربَّى فيها، كما أنَّ اختلاف المواضيع والمصطلحات والاحتكاك بالثقافات الأخرى أدى إلى اختلاف في خصائص الشعر العربي الحديث عن الشعر العربي القديم، وفيما يأتي أبرز خصائص الشعر العربي الحديث من حيث الشكل والمضمون:[٢]

  • تميَّز الشعر العربي الحديث باستخدام الشعراء اللغة العربية البسيطة والفصيحة في آن معًا، فالكلمات الغريبة التي جاء بها الشعراء الجاهليون ومن تبعهم أقصيتْ من معجم شعراء العصر الحديث باستثناء بعض الكلمات التي لم يزل شعراء المدرسة الكلاسيكية متمسكين بها.
  • من حيث المضمون أيضًا تنوَّعت الأساليب اللغوية والبلاغية في النص الشعري، حيث أصبحت القصيدة العربية مسرحًا لتوظيف الأساليب اللغوية البسيطة التي تسرُّ القارئ.
  • ظهر الرمز الشعري بكثر في العصر الحديث نتيجة احتكاك الشعراء العرب الشعراء الأجانب وخاصة شعراء الأدب الإسباني مثل: لوركا، نيرودا وغيرهم.
  • انتشار قصيدة التفعيلة، وهو شكل من أشكال الشعر في العصر الحديث، حيث يقوم الشاعر باختيار تفعيلة من تفعيلات الخليل الفراهيدي ويكتب النصَّ كاملًا عليها دون التقيُّدِ بقافية واحدة وبعدد تفعيلات معين في كلِّ سطر.
  • ظهرت في القصيدة العربية الحديثة أغراضٌ شعرية جديدة، وخاصة الوطنية منها، وقد كثرتْ القصائد الوطنية على خلفية الأحداث الكثيرة التي حصلت في الوطن العربي في القرن العشرين.
  • ظهرتْ في الشعر العربي الحديث مدارس شعرية كثيرة، تبنَّتْ كلُّ مدرسة من هذه المدارس مجموعة من الأفكار، وقامتْ تذود عنها وتدافع عنها وتكتب لها، من أشهر المدارس الأدبية: مدرسة البعث والإحياء، المهجر، مدرسة الديوان، الرومانسية وغيرها.
  • تميَّزت القصيدة العربية أيضًا بوحدة موضوعية على عكس قصائد العرب في العصور السابقة.

أشهر شعراء الشعر العربي الحديث

بعد إلقاء نظرة على خصائص الشعر العربي الحديث، كُثْرٌ هم شعراء العرب في العصر الحديث، وعلى كثرتهم إلَّا أنَّهم كوَّنوا من أنفسهم قاماتٍ أدبية عظيمة، فرضتْ نفسها شعريًا بقوَّة في ساحة الأدب العالمي أجمع، وفيما يأتي نبذة عن أبرز شعراء العرب في العصر الحديث.

بدر شاكر السياب

بدر شاكر السياب، رائد من روَّاد الشعر العربي الحديث، وواحد من القامات الأدبية العراقية العربية التي علتْ وشمخت كشموخ نخل العراق، ولد بدر شاكر السياب في البصرة جنوب العراق في قرية جيكور، عام 1926م، وهو أحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب، ومن أشهر قصائده قصيدة أنشودة المطر، ولم يمهل الموت بدر شاكر السياب طويلًا، فقد أخذه وهو في الثامنة والثلاثين من عمره سنة 1964م.[٣]

نزار قباني

نزار بن توفيق القباني، شاعر دمشقي سوريٌّ ولد في دمشق عام 1923م، وهو دبلوماسي سوري معاصر، درس الحقوق في جامعة دمشق، وعمل سفيرًا لسوريا في مدريد، وقد ترك العمل في السلك الدبلوماسي عام 1966م، كتب نزار عن المرأة ودافع عن قضاياه، ثمَّ دخل عالم السياسة من جديد، فنُفي خارج سوريا، ليموت غريبًا في لندن عام 1998م ويدفن في دمشق.[٤]

محمود درويش

ولد محمود درويش عام 1941م، وهو شاعر من أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب، ارتبط اسمه بالقصية الفلسطينية ارتباطًا وثيقًا، وإليه ينسب إدخال الرمز في الشعر العربي، كان درويش مثقفًا كبيرًا وموسوعة حقيقية، كتب في الحب والوطن والحرب والرثاء والنضال، فمن حقِّه أن يخلد في ذاكرة الأدب، وكان له هذا بالفعل، توفِّي درويش عام 2008م في أمريكا في تكساس.[٥]

سميح القاسم

ولد الشاعر سميح القاسم عام 1939م في مدينة الزرقاء في الأردن، ودرس في الناصرة في فلسطين، وقد اعتقلته السلطات الإسرائيلية غير مرة، كتب سميح القاسم من أجل الوطن فله قصائد كثيرة تحدَّث فيها عن فلسطين، وكان سميح القاسم الصديق المقرب للشاعر محمود درويش، ولسميح القاسم عدد من المؤلفات أبرزها: ديوان سميح القاسم، وقد توفِّي عام 2014م.[٦]

قصائد من الشعر العربي الحديث

في ختام الحديث عن خصائص الشعر العربي الحديث، لا بدَّ من الاطلاع على بعض قصائد الشعراء العرب في الشعر العربي الحديث، وذلك بغرض توضيح خصائص الشعر العربي الحديث المذكورة مسبقًا، فالقصيدة تجلِّي المُراد وتُظهر الغاية، وفيما يأتي نخبة من قصائد الشعراء العرب في العصر الحديث:

  • يقول الشاعر بدر شاكر السيَّاب في قصيدته "أنشودة المطر":[٧]
عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحَرْ
أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمرْ
عيناكِ حين تبسمان تورقُ الكرومْ
وترقص الأضواء، كالأقمارِ في نهَرْ
يرجّهُ المجذافُ وهْنًا ساعةَ السَّحَرْ
كأنَّما تنبضُ في غوريهما النّجومْ
وتغرقانِ في ضبابٍ من أسًى شفيفْ
كالبحر سرَّح اليدين فوقه المَساءْ
دفءُ الشَّتاء فيه وارتعاشةُ الخريفْ
  • يقول الشاعر نزار قباني في قصيدته "يوميات مريض ممنوع من الكتابة":[٨]
ممنوعةٌ أنتِ من الدُّخول -يا حبيبتي- عليهِ
ممنوعةٌ أن تلمَسي الشَّراشف البيضاء أو أصابعي الثَّلجيةْ
ممنوعةٌ أن تجلسي أو تهمسي أو تتركي يديكِ في يديهِ
ممنوعةٌ أن تحملي من بيتنا في الشامْ
سربًا من الحمامْ
أو فلةً أو وردةً جوريةْ
ممنوعةٌ أن تحملي لي دميةً أحضنُها
أو تقرئِي لي قصَّةَ الأقزام، والأميرة الحسناء، والجنيةْ
ففي جناحِ مرضى القلب يا حبيبتي
يصادرون الحبَّ، والأشواقَ، والرسائلَ السِّريةْ
  • يقول محمود درويش في قصيدته "على قلبي مشيتُ":[٩]

على قلبي مشيتُ، كأنَّ قلبي

طريقٌ أو رصيفٌ أو هواءُ

فقال القلبُ: أتعبَنِي التماهي

مع الأشياء، وانكسر الفضاءُ

وأَتعبني سؤالُكَ: أين نمضي؟

ولا أرضٌ هناكَ ولا سماءُ

وأنتَ تطيعني، مُرني بشيء

وصوِّبني لأفعل ما تشاءُ

فقلتُ له: نسيتُكَ مذ مشينا

وأَنت تَعِلَّتي، وأنا النداءُ

تمرَّدْ ما استطعت عليَّ، واركُضْ

فليس وراءنا إلاَّ الوراءُ!
  • يقول الشاعر سميح القاسم في قصيدته "أشد من الماء حزنًا":[١٠]
أشدُّ من الماء حزنًا
تغرَّبتُ في دهشة الموتِ عن هذه اليابسةْ
أشدُّ من الماء حزنًا
وأعتى من الريح توقًا إلى لحظةٍ ناعسةْ
وحيداً، ومزدحمًا بالملايين،
خلف شبابيكِها الدامسةْ

المراجع[+]

  1. "الشعر العربي في العصر الحديث"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  2. "مراحل تطور الشعر العربي الحديث"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  3. "بدر شاكر السياب"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  4. "نزار قباني"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  5. "محمود درويش"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  6. "سميح القاسم"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019. بتصرّف.
  7. "أنشودة المطر"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019.
  8. "يوميات مريض ممنوع من الكتابة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019.
  9. "على قلبي مشيت"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019.
  10. "أشد من الماء حزنا"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-07-2019.