حوض النبي صلى الله عليه وسلم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حوض النبي صلى الله عليه وسلم

حوض النبي -صلى الله عليه وسلم-

حوض النبي -صلى الله عليه وسلم-  من المسائل الغيبية التي أخبر بها الرسول -عليه الصلاة والسلام-، ويرد في هذا الحوض من اتبع دين الله ومنهج النبي، وفيه ماءٌ يروي شدّة الظمأ، إذ إنّ الله جعل لكلّ نبي من أنبيائه حوضًا، لكن حوض النبي محمد هو أعظم هذه الأحواض وأكثرها حلاوة وأكثرها واردًا، ففي الحديث الشريف يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: "إن لكل نبي حوضًا، ،وإنّهم يتباهون أيهم أكثر واردة، وإني أرجو أن أكون أكثرهم واردة" [١]، وحوض النبي -عليه السلام- من نهر الكوثر، وهو نهر في الجنة أعطاه الله لنبيه، إذ يقول تعالى: {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} [٢]، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن حوض النبي -صلى الله عليه وسلم-. [٣]

 صفة حوض النبي -صلى الله عليه وسلم-

حوض النبي -عليه السلام- كما وصفه النبي بأوصاف كثيرة كي يُرغّب أمة الإسلام في القيام بالأسباب التي تجعلهم يردون لهذا الحوض للشرب منه، أهما أن ماء حوض النبي أشدّ بياضًا من بياض اللبن، وحلاوته أحلى من العسل، وطوله وعرضه متساويين، أما سعة حوض النبي فهي كما بين أيلة وصنعاء، ومن يشرب منه لا يُصيبه الظمأ بعدها أبدًا، أما عدد كؤوسه فهو مثل عدد نجوم السماء، وقد ذكر الرسول -عليه السلام- أوصاف حوضه في الكثير من الأحاديث النبوية منها: " إنَّ قَدْرَ حوضي كما بين أَيْلَةَ وصنعاءَ من اليمنِ، وإنَّ فيه من الأباريقِ كعددِ نجومِ السماءِ" [٤]، وفي حديثٍ آخر: "حَوضي من عدنٍ إلى عُمانَ البلقاءِ، ماؤه أشدُّ بياضًا من اللبَنِ ، وأحْلى من العسلِ ، وأكوابُه عددُ نجومِ السماءِ ، من يشربُ منه شربةً لم يظمأْ بعدها أبدًا" [٥][٦]

الشاربون من حوض النبي -صلى الله عليه وسلم-

أول الشاربين من الحوض هم فقراء المهاجرين، والدليل على ذلك ما ورد في حديث رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: "أول الناس ورودًا عليه فقراء المهاجرين، الشعث رؤوسًا، الدنس ثيابًا، الذين لا ينكحون المتنعمات، ولا تفتح لهم السدد" [٥] وأهل اليمن، وهذه كرامة لهم في أن يكونوا أول من يشرب من الحوض، لأنهم أحسنوا الصنيعة وكانوا أول من تتقدم في الإسلام، كما أن الأنصار من أول الواردين للشرب من حوض الرسول -عليه السلام-، كما يشرب منه المسلمين الذين يردون إليه، لكن ليس كلّ من يرد الحوض يشرب منه، فالبعض يُطردون منه لأنه لا يشرب منه إلا من يستحق الورود والشرب منه، ومن يستحق الشرب من حوض النبي هم أهل الإيمان والتقوى. [٧]

المراجع[+]

  1.  المصدر: سنن الترمذي، الصفحة أو الرقم: 2443، خلاصة حكم المحدث : غريب.
  2. {الكوثر: آية 1}
  3. حوض النبي صلى الله عليه وسلم, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 9-1-2018، بتصرّف.
  4. المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6580، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  5. ^ أ ب المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 3162، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  6. حوض النبي صلى الله عليه وسلم, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عسله بتاريخ 9-1-2018، بتصرّف.
  7. حقيقة الحوض المورود والفرق بينه وبين الكوثر, ، "www.binbaz.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 10-1-2019، بتصرّف.