حكم التسمية باسم هيفاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم هيفاء

معنى اسم هيفاء

اسم هيفاء هو اسم عربيّ مؤنّث، وهو صفة في المرأة تحبّها العرب وتتغزّل بها، وقد ذكرها الشّعراء قبلًا في قصائدهم، كالشّاعر كعب بن زهير بن أبي سُلمى الذي ذكر صفة الهيفاء في مطلع قصيدته في مدح رسول الله -صلى الله عليه وسلم- المعروفة بالبُردة، والهَيَفُ في اللغة: دقّة الخصر مع ضمور في البطن، وهو صفة مستحسنة عند العرب في النّساء والخيل، والرّجل أهيف، والأنثى هيفاء، تقول العرب عن الرّجل إذا مايل شخصًا إلى هواه؛ هافاه، وكذلك تقول فاهاه إذا فاخره وناطقه، وهَيِفَ الرّجل هَيَفًا، فهو أهيف، وهي هيفاء، وربّما ينادي بعضهم اليوم ابنته هيفا ترخيمًا وتحبُّبًا، وسيتحدّث هذا المقال عن حكم التسمية باسم هيفاء.[١]

حكم التسمية باسم هيفاء

إنّ حكم التسمية باسم هيفاء أو أيّ اسم لا بدّ أن يخضع لضوابط التّسمية في الشّريعة الإسلاميّة، ومن آداب تسمية المواليد في الإسلام ألّا يكون اسم المولود مواطئًا لأسماء المغنِّيين والمُغنّيات، وكذلك الممثّلين والممثّلات؛ فإن كانت أسماؤهم حسنة فيجوز التّسمية بها لأجلها لا لأجل التّشبّه بهم أو تقليدهم، وأمّا إن كان تقليدًا لهم أو تشبُّهًا بهم فلا يجوز ذلك،[٢] وقد وردت في ذلك فتوى أخرى تختصّ باسم هيفاء، جاء فيها أنّ الاسم هذا معناه جميل، والهَيَفُ ممدوح عند العرب، وجاء في بردة كعب بن زهير في وصف سُعاد محبوبته في هذه القصيدة:

هيفاءُ مُقبلةٌ، عجزاءُ مُدبِرَةٌ

لا يشتكي قِصَرٌ منها ولا طولُ

وعليه فلا حرج في تسمية البنت بـ هيفاء، وهذا من حيث أصل الاسم، وأمّا إذا قُصِدَ من هذه التّسمية التّشبّه براقصةٍ ماجنة أو مغنّية خليعة فأقلّ ما يُقال في حكم التسمية إنّه مكروه؛ لما في ذلك من محبّةٍ لأهل الفسق وتعظيم لهم، وحبّ التّشبّه بهم،[٣] ولم يذكر التّاريخ امرأة ذات شأن كان اسمها هيفاء، إلّا شاعرة جاهليّة هي الهيفاء بنت صبيح القضاعيّة، ولا تذكر كتب التّاريخ عنها شيئًا يُذكر،[٤] واللّٰه أعلم.

تغيير الاسم إلى الأحسن منه

بعد الوقوف على حكم التسمية باسم هيفاء يقف المقال مع سنّةٍ وردت عن رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم-، وهي تغيير الاسم القبيح إلى اسم أحسن منه، وورد في ذلك أحاديث نبوية كثيرة، سيوقف على بعض منها تباعًا:[٥]

  • في صحيح مسلم عن ابن عبّاس -رضي اللّٰه عنهما- كانت جويريّة اسمها بَرَّة، فحوّل رسول اللّٰه -صلّى اللّٰه عليه وسلّم- اسمَها جويريّة، وكان يكره أن يُقال: خرج من عند بَرَّة.[٦]
  • وفي صحيح البخاري عن سعيد بن المسيِّب بن حَزْن عن أبيه، أن أباه جاء إلى النبي -صلى اللّٰه عليه وسلّم- فقال‏:‏ ‏"‏ما اسْمُكَ‏؟‏‏"‏ قال‏:‏ حَزْنٌ، فقال‏:‏ ‏"‏أنْتَ سَهْلٌ‏"‏ قال‏:‏ لا أُغيّر اسمًا سمّانيه أبي، قال ابنُ المسيب‏:‏ فما زالت الحزونة فينا بعد‏.[٧]
  • وفي صحيح مسلم وابن حبّان من حديث ابن عمر -رضي اللّٰه عنهما- أنَّ النبي -صلّى اللّٰه عليه وسلَّم- غيَّر اسمَ عاصيةَ وقال: "أنتِ جميلةُ".[٨]
  • وفي سنن أبي داود من حديث أسامة بن أخدري أن رجلًا يقال له أصرم كان في النفر الذين أتوا رسول اللّٰه -صلى اللّٰه عليه وسلّم- فقال رسول اللّٰه -صلى اللّٰه عليه وسلّم-: "ما اسمك؟" قال: أنا أصرم، قال: بل أنت زُرعَة".[٩]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى هيفاء في قاموس لسان العرب"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019.
  2. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019. بتصرّف.
  3. "حكم تسمية البنت بـ "هيفاء""، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019. بتصرّف.
  4. "الهيفاء بنت صبيح القضاعية"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019. بتصرّف.
  5. "كتاب: الأذكار المنتخب من كلام سيد الأبرار"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-08-2019. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن ابن عباس، الصفحة أو الرقم: 2140، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سعيد بن المسيب، الصفحة أو الرقم: 6190، صحيح.
  8. رواه ابن حبّان، في صحيح ابن حبّان، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 5819، أخرجه في صحيحه.
  9. رواه أبو داود، في سنن أبي داود، عن أسامة بن أخدري، الصفحة أو الرقم: 4954، سكت عنه المُحدّث، وقد قال في رسالته لأهل مكة إنّ كلّ ما سكت عنه فهو صالح.