حكم التسمية باسم هالة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم هالة

معنى اسم هالة

اسم هالة هو اسم يُطلق على البنات العربيات، إلا أن أصل الاسم موجود في اللغة اليونانية، ولكنه دخل إلى العربية منذ القديم وقام الناس بتسمية بناتهم بهذا الاسم، ومما جاء في معنى اسم هالة أنه الدائرة الساطعة حول الشمس، أو دارة القمر فيُقال حينئذٍ "هالة القمر"، كما يُطلق لفظ هالة على كل دائرة محيطة بأي جُرم سماوي، والهالة هي الغيوم الداكنة الكثيفة المحملة بالأمطار، أما تركيب "أحاطه بهالة من الحفاوة" فيعني أكرمه وبالغ في حسن المعاملة والضيافة، ومن جميع ما سبق يتبين أن معنى اسم هالة يتضمن الإحاطة من جميع الجوانب، فما حكم التسمية باسم هالة وهل يجوز إطلاقه على بنات المسلمين هذا ما سيتم بيانه في هذا المقال.[١]

حكم التسمية باسم هالة

إن اسم هالة هو اسم رقيق ومعناه لطيف، بالإضافة إلى كون الاسم موجود لدى العرب والمسلمين منذ القديم فهو اسم موجود بين الصحابيات الكريمات، وهذا ما يعطي الاسم نوع من الأصالة فهو اسم منتمي إلى التراث العربي والإسلامي، وإن حكم التسمية باسم هالة هو الجواز والاستحباب، ولكن هذا الحكم مرتبط بكون الاسم مجردًا عن الإضافة، أما إضافة الاسم إلى "الله" فيصبح حينها "هالة الله" فهذا مما لا يصح ولا يجوز لعدة أسباب، أحدها أن هذه الإضافة ممكن أن تكون من باب إضافة الصفة إلى الموصوف، والهالة ليست من صفات الله -سبحانه وتعالى-، كما أن هذا الاسم المركب مشتمل على كثير من التزكية، فإضافة المخلوق إلى الخالق ليست إلا من باب التشريف ورفع المكانة، والأصل أن جميع البشر متساوون ومقياس التفاضل بين العباد التقوى، وهذا مما لا يعلمه إلا الخالق الكريم، وقد نهى -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز عن تزكية النفس، قال تعالى في سورة النجم: {فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ}،[٢] وقد كره العلماء أسماء التزكية وبذلك يكون حكم التسمية باسم هالة المضاف إلى أحد الأسماء الحسنى الحرمة والمنع، ولا يجوز إطلاقه على بنات المسلمين -والله تعالى أعلم-.[٣]

اسم هالة في الإسلام

اسم هالة هو اسم كان يُطلق على بعض الصحابيات ومنهن السيدة هالة بنت خويلد أخت أم المؤمنين خديجة بنت خويلد -رضي الله عنهن وأرضاهن-، واسمها هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشية الأسدية، والدة أبي العاص بن الربيع زوج زينب بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وقد كان رسول الله يكرمها بعد وفاة السيدة خديجة وهذا من باب حفظ المودة وحسن العشرة حتى بعد الوفاة، وفي الحديث عن عائشة -رضي الله عنها قالت: "اسْتَأْذَنَتْ هَالَةُ بنْتُ خُوَيْلِدٍ، أُخْتُ خَدِيجَةَ، علَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَعَرَفَ اسْتِئْذَانَ خَدِيجَةَ فَارْتَاعَ لذلكَ، فَقالَ: اللَّهُمَّ هَالَةَ"، وهذا من مكارم أخلاق رسول الله فهو خير قدوة ومثال في كل جوانب الحياة، ومما يجدر بالمسلمين اليوم أن يرجعوا إلى السيرة النبوية الشريفة ويتعلموا حسن المعاملة مع الأهل والزوجة، فهذا أحد السُبل إلى رفعة المجتمع الإسلامي وعلو شأنه.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى هالة في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019. بتصرّف.
  2. سورة النجم، آية: 32.
  3. " حكم التسمي باسمي هالة الرحمن ونور العزة"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019. بتصرّف.
  4. "هالة بنت خويلد.. رضي الله عنها"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-08-2019. بتصرّف.